رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
240   مشاهدة  

الزئبق..العنصر الكيميائي الذي سحر الخيمائيين

الزئبق
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



يتعلم الكثير من الناس عن الزئبق لأول مرة في المدرسة ويعرفونه على أنه السائل الموجود في مقياس الحرارة. عادةً ما يتبع ذلك حقيقتان: أولًا أنه سام وثانيًا بسبب ذلك لا تحتوي موازين الحرارة الحديثة عليه. لا يمكن إنكار سمية الزئبق. إذا تم امتصاصه من قبل النساء الحوامل، يمكن أن يؤثر العنصر سلبًا على الأجنة في الرحم. مما يؤدي إلى مشاكل صحية مثل القصور الإدراكي، الذي يؤثر على الطفل بعد الولادة.

يمكن أن يحدث القصور الإدراكي أيضًا عند الأطفال والبالغين الذين يتعرضون لمستويات عالية من الزئبق. مما قد يؤدي إلى حدوث رعاش وصداع واضطرابات عصبية وتقليل وظائف المخ. يمكن أن يتسبب الزئبق ومركباته أيضًا في أضرار جسيمة للرئتين والمعدة والكبد والكلى – وكذلك الجلد والعينين عن طريق الاتصال المباشر.

مع ذلك، فقد انجذب الناس منذ فترة طويلة إلى الزئبق لخصائصه الكيميائية الغريبة. في بعض الحالات حقنوا العنصر الضار على أمل الحصول على فوائد صحية خارقة.

الاستخدام السابق

على الرغم من أن الزئبق سام، إلا أنه يبدو أنه تم استخدامه من قبل البشر عبر العديد من الثقافات لآلاف السنين. يظهر بشكل طبيعي في أشكال عديدة واستخدمتها الشعوب القديمة لتشكيل كريمات البشرة ومستحضرات التجميل. وتشمل الاستخدامات الأخرى الطلاء. حيث تم العثور عليه في أصباغ الأعمال الفنية في المنازل الرومانية المحنطة من ثوران فيزوف في عام 79 ميلاديًا.

لكن الزئبق يرتبط بشكل عام ارتباطًا وثيقًا بالخيمياء، وهي الممارسة لمحاولة تصنيع الذهب الصلب من المعادن الأساسية ومحاولة علاج الأمراض – وكما اعتقد الخيميائيون – تحقيق الخلود. إلى جانب الكبريت، تلقى الزئبق اهتمامًا خاصًا من الخيميائيين لأنه يميل إلى التفاعل مع العديد من المعادن الأخرى بطرق تشير إلى خصائص سحرية. استخدمه الخيميائيون منذ ما قبل 300 قبل الميلاد.

في الصين، كان هناك تاريخ طويل يعود إلى أكثر من 2000 عام من السلالات الغنية التي توظف الخيميائيين لتطوير إكسير الخلود. احتوى عدد كبير من هذه الجرعات على الزئبق بشكل ما ويعتقد أنه ربما أدى إلى وفاة مبكرة للعديد من الخيميائيين. بالإضافة إلى مؤسس أسرة تشين الإمبراطور تشين شي هوانج، الذي توفي عن عمر يناهز 49 عامًا بعد شرب إكسير الخلود المفترض.

الطب السام

بينما تحول الخيميائيون إلى الزئبق كمادة عجيبة محتملة في حملتهم لتحويل المعادن الأساسية إلى ذهب ثمين، حاول آخرون في القرون اللاحقة استخدام العنصر السام لخلق علاج لواحد من أكثر الأمراض فتكًا في التاريخ: الزهري. تسبب المرض، الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي وأصبح وباء في أوروبا في مطلع القرن الخامس عشر، في وفيات لا حصر لها بسبب نقص المناعة بين عامة السكان.

مع انتشار المرض بشكل خاص بين القوات العسكرية في ذلك الوقت كان السباق مستمرًا لإيجاد علاج لمرض الزهري. تم تطوير مجموعة من علاجات الزئبق في شكل حبوب وكريم – وكلاهما دون جدوى. استغرق الأمر حتى القرن العشرين لتطوير علاجات فعالة للمرض على شكل دواء مشتق من الزرنيخ ولاحقًا البنسلين المضاد الحيوي.

هل يمكنك التسمم بالزئبق اليوم؟

حالات التسمم بالزئبق في الوقت الحاضر نادرة جدًا مقارنة بالمستويات التي شهدتها المجتمعات السابقة باستخدام المادة الكيميائية، وهي تجهل المخاطر التي تشكلها. ومع ذلك، تقدم الهيئات الحكومية المكلفة بإدارة الصحة العامة المشورة بشأن تجنب التسمم بالزئبق، الذي يمكن أن يحدث بطرق معينة.

المصدر الأكثر شيوعًا للزئبق الذي قد يؤثر على الناس اليوم موجود في الأسماك الصالحة للأكل. على الرغم من اعتباره عنصرًا نادرًا، إلا أن الزئبق يحدث بشكل طبيعي في الرواسب تحت الماء ويشق طريقه إلى الأسماك من خلال امتصاص الخياشيم أو من خلال التغذية تحت الماء. على مدار القرن الماضي، ساهم النشاط البشري – مثل حرق الوقود الأحفوري والتعدين – في زيادة كمية العنصر الكيميائي في الغلاف الجوي والمياه.

إقرأ أيضا
فريدا كاهلو

يمكن أن يكون تناول الأسماك ذات المحتوى المرتفع من الزئبق ضارًا، خاصة للنساء الحوامل والأطفال الصغار. تحتوي أسماك أبو سيف وأسماك القرش على أعلى المستويات من العنصر الكيميائي لدرجة أن مكتب كاليفورنيا لتقييم مخاطر الصحة البيئية يوصي الناس بتجنب تناول مثل هذه الأنواع تمامًا.

مع ذلك، من المعروف أن الأسماك، بصرف النظر عن محتواها من الزئبق، جزء صحي من نظام غذائي متوازن. حيث تحتوي على فوائد صحية تأتي من أحماض أوميجا 3 الدهنية التي تحتويها العديد من أنواع الأسماك. تشير العديد من المجالس الاستشارية الصحية إلى أنه بشكل عام، كلما كانت الأسماك أصغر، انخفضت مستويات الزئبق الموجودة داخلها. يتصدر السردين والسلمون والماكريل قائمة الأسماك التي تحتوي على معظم الفوائد الصحية دون مخاطر.

الكاتب

  • الزئبق ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان