تقرأ الآن
الشاعر ابن عبد ربه .. ولد وعاش في الأندلس ولكنه هجر شعرهم واهتم بأدب الشرق وتعمق فيه

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬126   مشاهدة  

الشاعر ابن عبد ربه .. ولد وعاش في الأندلس ولكنه هجر شعرهم واهتم بأدب الشرق وتعمق فيه


يحمل التاريخ في جعبته الثقافية والأدبية الآلاف من العظماء الذين تركوا آثارًا ذهبية في حياة الشعر والأدب ولعل أبرزهم الشاعر ابن عبد ربه  الذي جمع بين الثقافة الأدبية والدينية في أعماله، واهتم كثيرًا بأدب الشرق، وذلك بسبب تأثره الشديد بمعلميه في الأندلس أمثال “محمد بن عبد السلام”، و”بقي بن مخلد”، و”محمد بن وضاح” وغيرهم، وعلى الرغم من أن “ابن عبد ربه” نفسه من الأندلس إلا أنه لم يذكر الأندلس ولا أهلها في شعره.

حياة الشاعر ابن عبد ربه

ابن عبد ربه الأندلسي
ابن عبد ربه الأندلسي

اسمه الحقيقي “أبو عمر أحمد بن محمد بن عبد ربه بن حبيب بن حيدر بن سالم”، وكان يُلقب بـ ” أبي عمرو”، وجده الأعلى سالم كان مولي “هشام بن عبد الرحمن”، واسم شهرته هو “ابن عبد ربه” وقد وُلد بمدينة قُرطبة في شهر رمضان من عام 246 هـ، وتخرج على يد علماء عظماء من الأندلس، وقد أمتاز “ابن عبد ربه” بحبه الشديد في الاطلاع على الروايات والبحث في العلوم، وامتازت معظم قصائده بالحديث عن الزهد والمواعظ، وكانت له شهرة كبيرة بين قومه.

اقرأ أيضًا 
القصة الحقيقية لشخصية سليمة في ثلاثية غرناطة .. نهايتها كانت بشعة

وقد قال “ابن كثير” عن نسب الشاعر ابن عبد ربه في كتاب البداية والنهاية : “أن الكثير من كلامه وحديثه يدل على شيوعه، وقد يميل إلى ” بني أمية “، والعجيب في الأمر أن أحد مواليهم قد يكون الأولى به ويكون ممن لا يعاديهم، وأن يكون ممن يؤيدهم”.

أعماله وأسلوبه

بن عبدربه - رسمة
بن عبدربه – رسمة

وقد اشتهر بالموشحات، وأيضًا له شعر سلس ذا أسلوب رقيق فيه غزل ووصف ومديح وجميع أغراض الشعر الأخرى، وهو صاحب كتاب العقد الفريد في الأخبار، ذلك الكتاب الذي يجمع “الشعر، العروض، الأمثال، والأنساب، والموسيقى، والأخبار”، وهذا الكتاب قد تم تقسيمه على عدة فنون، وقام ابن عبد ربه بتسمية كل باب باسم على نظم العقد، وقد جعله ابن عبد ربه 25 كتابًا، لكل كتاب جُزءان، فأصبحت 50 جزءًا في 25 كتابًا.

مرضه ووفاته

من مؤلفات بن عبدربه
من مؤلفات بن عبدربه

 توفي “ابن عبد ربه “عن عمر 82 عامًا، يوم الأحد 18 جمادي الأول عام 328 هجريًا، بعدما أصيب بمرض “الفالج” مثل ما حصل مع ” أبي الفرج الأصفهاني”، و”الجاحظ”، وقد تم دفنه في قرطبة بمقبرة العباس.

إقرأ أيضا

أشهر أشعاره

قصيدة :”أبا صالح أين الكرام بأسرهم”
أبا صالح أين الكرام بأسرهم … أفدني كريما فالكريم رضاءُ
أحقًا يقول الناس في جود حاتم … وابن سنان كان فيه سخاءُ
عذيري من خلف تخلف منهم … غباء ولؤم فاضح وجفاءُ
حجارة بخل ما تجود وربما … تفجر من صم الحجارة ماءُ
ولو أن موسى جاء يضرب بالعصا … لما انبجست من ضربه البخلاءُ
بقاء لئام الناس موت عليهم … كما أن موت الأكرمين بقاءُ
عزيز عليهم أن تجود أكفهم … عليهم من الله العزيز عفاءُ

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان