تقرأ الآن
الشبنم والإيمو والباز الأحمر.. طيور قادرة على الفتك بالإنسان

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
18   مشاهدة  

الشبنم والإيمو والباز الأحمر.. طيور قادرة على الفتك بالإنسان

البجع الأخرس

عندما نتحدث عن الطيور، غالبًا أول ما يخطر على بالنا هو تلك الطيور اللطيفة صغيرة الحجم، ذات الصوت العذب، والألوان المبهجة، ولكن في الحقيقة تلك الصورة اللطيفة عن الطيور، ما هي إلا وجه جيد لبعض أنواع الطيور، فهناك أنواع في الوجه الآخر، لن تتمنى أن تواجهها أبدًا.

  • الباز أحمر الذيل

الباز أحمر الذيل
الباز أحمر الذيل

طائر الباز هو طائر جارح، لا يُعد حجمه كبيرًا، حيث لا يزيد وزنه عن كيلو ونصف جرام فقط، ولكن تبلغ المسافة بين جناحيه عند فردهما المتر ونصف تقريبًا، وهو يعيش في أمريكا الشمالية، خاصة في الأماكن المفتوحة، وأهم ما يميز شكله هو ذلك الذيل الأحمر القصير، لذا يُطلق عليه الباز الأحمر، وهو طائر شرس للغاية، ويصبح عنيفًا إن شعر بالخطر، فيدافع عن نفسه بضراوة، فلا يغرنك صغر حجمه، فمخالبه قوية جدًا، وبإمكانها الفتك بإنسان بالغ، كما أنه يتمكن من تحديد مكان ضحاياه، من مسافات بعيدة للغاية، ويمسكهم بحركة سريعة وخاطفة بمخالبه الحادة، ويحطم الضحية في ثوان معدودة.

  • طائر الشبنم

طائر الشبنم
طائر الشبنم

طائر الشبنم مخادع للغاية، فهو يمتلك مظهر مسالم ولطيف، ولكنه يعد أخطر طائر على وجه الكرة الأرضية، حجمه ضخم حيث يزن 80 كيلو جرام تقريبًا، ويصل طوله لأكثر من مائة وثمانون سنتيمتر، وتصل سرعته لـ 50 كيلو مترًا في الساعة، ومخالبه حادة للغاية تشبه الشفرات، ويصل طولها لأكثر من 15 سنتيمتر، تتسبب ركلة الشبنم في إصابات بالغة قد تصل للموت، قد تخترق مخالبه جسد الإنسان في تلك الركلة، والأخطر من ذلك، أنه يستطيع توجيه الركلات إلى الأمام والخلف سويًا، مما يجعل السيطرة عليه شبه مستحيلة في خالة هجومه على شخص ما.

  • طائر الإيمو

طائر الإيمو
طائر الإيمو

هو طائر ضخم من عائلة الدرميس، والتي انقرضت بالكامل ولم يتبق منها سوى الإيمو، الذي يعيش في أستراليا، وهو على عكس عائلته، غير مهدد بالانقراض أبدًا، بل على العكس، فقد اصبحت أعداده كبيرة للغاية، لدرجة أن الجيش الأسترالي اضطر لشن حرب حقيقية، للقضاء على تلك الطيور عام 1932م، ولكن لم يتمكنوا من إنهائه، وهو ثاني أكبر طائر بعد النعامة، ويستطيع الإيمو الركض بسرعة تتجاوز الخمسين كيلو متر في الساعة، وركلة واحدة منه كفيلة بإنهاء حياة شخص بالغ، فمخالبة الحادة والطويلة، قادرة على انتزاع أحشاء العدو، وهو غالبًا يعيش منعزلًا بعيد عن البشر، ورغم ذلك هناك الكثير من الحالات التي تعرضت للإيذاء منه.

  • البجع الأخرس

البجع الأخرس
البجع الأخرس

من منا لا يعشق طيور البجع، تلك الطيور لطيفة المظهر بلونها الأبيض، وعنقها الطويل الذي يضفي عليها مظهرًا جذابًا، والبجع الأخرس هو نوع من أنواع البجع، ولكنه ليس لطيفًا بالمرة، فهو أضخم من بقية البجع، حيث يصل وزنه ى 12 كيلو جرام، وتصل المسافة بين جناحيه لأكثر من اثنان متر ونصف، وضربة واحدة من تلك الأجنحة، يمكنها تكسير العظام، وقد وقعت العديد من الحوادث معظمها لأطفال، حيث يدفعهم مظهره اللطيف للاقتراب منه، ولكنه يعتبرهم مصدر خطر فيبدء في الهجوم دون تردد أو شفقة.

اقرأ أيضًا 
الطيور من زاوية أخرى (1) الغراب .. تاريخ يستحق العطف

إقرأ أيضا
برلنتي عبدالحميد وناصر وعامر

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان