رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
79   مشاهدة  

“الطبيبة” ليندا هازارد التي حاولت علاج المرض من خلال الجوع

ليندا هازارد
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


قتلت ليندا هازارد عشرات الأشخاص، وأعطوها مقابل لذلك بإرادتهم الكاملة. ولكن من كانت هذه السيدة هازارد؟ وماذا فعلت؟ احتلت بلدة صغيرة، في مكان ما بالقرب من سياتل، الولايات المتحدة الأمريكية، في 1910 لفترة وجيزة الصفحات الأولى للصحف في جميع أنحاء العالم. السبب: محاكمة جريمة قتل، نادرًا ما يُسمع عنها.

علاج غير تقليدي

الدكتورة ليندا هازارد، حتى لو كانت لا تستحق مثل هذا اللقب لأنها لم تكن حاصلة حتى على شهادة طبية، استخدمت طرق علاج غير تقليدية مثل التجويع، حتى لدرجة الموت. ربما تتساءل كيف تمكنت من التدرب كـ”طبيبة” حتى لو لم تكن حاصلة على شهادة. هذا لأنها حصلت على ترخيص من حكومة واشنطن لتصبح “متخصصة في الوظائف”. ذلك لأنهكانهناك حاجة كبيرة للطاقم الطبي في القرن العشرين، بغض النظر عما إذا كانوا مؤهلين أم لا.

من البيانات التي تم جمعها من أحداث أخرى من المجاعات والتجويع، خلص المتخصصون إلى أن الإنسان يمكن أن يموت جوعًا في أقل من ثمانية أيام. اعتقدت ليندا أن “علاجها” الذي كان يستريح فيه الجهاز الهضمي كان يجب أن يستمر لأسابيع للحصول على أفضل النتائج. في معظم الأوقات، خلصت أفضل النتائج إلى الموت من خلال الجوع.

بسبب الفترة التي كان فيها الطب لا يزال بعيدًا جدًا عن ما قبل العصر الحديث، كان الكثير من الناس يؤمنون بـ”علاجها”. كانت ديزي مود هاجلوند إحدى مرضاها المعروفين، التي توفيت في عام 1908 بعد أن تابعت علاج ليندا ولم تأكل شيء لمدة 50 يومًا.

اعتقدت ليندا أن المصدر الرئيسي لمعظم الأمراض التي يعاني منها البشر هو الطعام الذي يستهلكونه. على وجه الدقة مع وجهة نظرها، استهلاك الكثير من الطعام.

الكتاب

حتى أن الدكتورة ليندا هازارد كتبت كتابًا عن أساليب علاجها غير التقليدية، والتي حظيت بقدر كبير من الاهتمام في اليوم. لم يستخدم هذا الكتاب فقط لإعلام الناس في جميع أنحاء العالم بمثل هذا الشكل الفريد من العلاج لمختلف الأمراض ولكن أيضًا لجذب المرضى المحتملين من جميع أنحاء العالم. من الضروري أن نذكر أن مثل هذه العلاجات لم تكن رخيصة.

كلير ودوروثيا ويليامسون، شقيقتان وقعتا في مصيدة ليندا. اكتشفت الأختان ليندا من خلال رؤية كتابها في صحيفة. اشتكت الأخوات من معاناتهن من أمراض صغيرة مثل تورم الغدد والآلام الروماتيزمية التي لن يكون من المنطقي علاجها من خلال الجوع.

كان معظم المرضى الذين خضعوا لعلاج الدكتورة ليندا يقيمون في معهد هازارد، الذي كان يوجد في منطقة ريفية نائية لطيفة وهادئة للغاية؛ وقد استخدم هذا كحافز آخر لجذب المرضى المحتملين. ذكرت أخوات ويليامسون أيضًا أنهن أحبن الموقع، مما جعلهن يختارن العلاج. تكون نظامهم الغذائي من شوربة الطماطم المعلبة تقدم مرتين في اليوم. بعد شهرين، انتقلت الأخوات من وزن 60 كيلوجرامًا لكل منهما إلى 30 كيلوجرامًا، وفقدن نصف وزنهن في شهرين فقط.

إقرأ أيضا

في 15 أغسطس 1911، ألقت سلطات مقاطعة كيتساب القبض على ليندا هازارد بتهمة القتل العمد من الدرجة الأولى بتهمة تجويع كلير ويليامسون. كما اتُهمت بالقتل غير العمد بسبب وفاة مرضى آخرين من علاجها.

ومن المهم أيضًا أن نذكر أن هذه الأساليب العلاجية لا تزال تستخدمها الثقافات المختلفة اليوم.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان