تقرأ الآن
الطفل معاذ.. موهبة تبناها الشارع فمن يرعاها وكيف؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
230   مشاهدة  

الطفل معاذ.. موهبة تبناها الشارع فمن يرعاها وكيف؟


  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .


يحمل أدواته وألوانه في حقيبته المتهالكة، متجها لسُلم مترو جامعة القاهرة، ذلك المكان الذي شهد رحلة صعود الطفل معاذ، رحلة صعود لصغير امتلك موهبة كبيرة تبناها الشارع.

الطفل معاذ
الطفل معاذ

يجلس الطفل معاذ صاحب الـ14 عاما، يرسم لوحاته الخاصة بألوانه البدائية ليبيعها و يجني منها الأموال تكفله وتكفل عائلته ، غير مُبالي بضجيج المارة، ولا يشغلها وسط الزحام، إلا صوت أقلامه وألوانه.

معاذ من سلالم مترو الجامعة

الطفل معاذ منذ 4 أعوام كان حديث السوشيال ميديا ووسائل الإعلام المختلفة، وكان عمره حينها 10 سنوات، وكعادة أي شيء في مصر في الأونة الأخيرة، يرفعون صاحب« التريند » إلى قمم الجبال، وسرعان ما يهبط إلى الهاوية، بسبب وجود تريند آخر، فكان معاذ نجم لحلقات في البرامج، وحينها توقع الجميع أن العناية بهذا الطفل ستكون مكتملة الأركان ليخرج لنا فنان صغير بموهبة كبيرة، ولكن حدث عكس ذلك تماما.

رسم الطفل معاذ
رسم معاذ

معاذ منذ أربعة سنوات كان حلمه معرض يعرض فيه لوحاته، وأحد يعمل على تنمية موهبته الفذة، وبالفعل تمت وعود كثيرة بتنمية الموهبة، وعمل معرض للوحاته البدائية .

رسم معاذ
رسم معاذ

بعد الـ 4 سنوات رصد«الميزان» معاذ وهو يجلس في ظلام الليل، في مكانه القديم على سلالم مترو الجامعة، يرسم ويبيع لوحاته، ولا شيء في حياته تغير، بل زادت معاناة الطفل، وزادت المسؤوليات عليه.


يحكي الطفل معاذ عن بداياته، ويقول أن من اكتشف موهبته هي جدته، حينما وجدته يمسك ورقة كارتون و يخط بقلمه الجاف ليرسمها.

 

اطلعت جدته، بائعة المناديل على تلك الصورة، وأصرت أن تكشف الغطاء عن موهبة معاذ ليصبح نجم وسط طلاب جامعة القاهرة، ويبتعد خطوات قليلة عن ما كان مخطط له وهو بائع المناديل.

من رسمات معاذ
من رسمات معاذ

ويستكمل معاذ أنه يعيش في أسرة مكونة من 9 أشخاص 7 أخوة، وأمه وأبيه، وجدته، لكن كل منهم منعزل في بيت عن الاخر، وكل فرد من أخوته يعمل، فهذا يعمل «صنايعي» وذاك تعمل في المشغولات، وهو يرسم ويبيع لوحاته.

إقرأ أيضا
حد السعف

 

منذ سنة واحدة كان معاذ يجلس على سلالم مترو الجامعة، في تمام الرابعة عصرا، بعد أن ينتهي من مدرسته، يجلس ويرسم ويبيع لوحاته لطلاب الجامعة بـ50 جنيها، لكن الآن أراد أن يستكمل تعليمه منازل، فلا يستطيع أن يوفر الوقت ليمارس عمله ودراسته، هذا القرار قد تكون بداية لضياع معاذ، ويكون شأنه شأن الكثير من الأطفال الذين يعملون في الشارع .

الطفل معاذ
الطفل معاذ

وهنا يتبادر سؤلا، أين وزارة التضامن التي طلب منها معاذ مرارا وتكرارا أن تتكفل بمصاريف تعليمه، حتى يصل لما يطمح إليه وهي كلية الفنون الجميلة، أم فقط سيظل مكانه فوق سلالم المترو يرسم اللوحات دون رعاية بتلك الموهبة الفذة، هل من مجيب لطلبات بسيطة، لتوفير تعليم وعناية حقيقية بتلك الموهبة ورعايتها، لإضافة اسم جديد لعالم الفن!!

 

الكاتب

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان