رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
176   مشاهدة  

العميد في قلب الصراع .. طه حسين في وجه الهجوم بسبب مجلة الكاتب العربي؟

طه حسين
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في عام 1984 نشرت جريدة الأمة حلقات صحفية مسلسلة ترصد فيها حركة اليهود في مصر في مجالات التجارة والسيطرة على الشخصيات العامة والثقافة وغيرها، الحملة ذكرت فيما ذكرت عميد الأدب العربي طه حسين مقترنًا بعنوان مجلة ثقافية، وفيها قالت المجلة ما قالته في التقرير الذي قال : إن التاريخ الحقيقي لليهود في مصر يبدأ من عصر محمد علي حيث بدأت مصر في ذلك الوقت تتعرض لحركة التغريب والأوربة على يد الحملة الفرنسية سنة 1798 .. ولقد بدأ اليهود حياتهم في مصر كجالية يهودية صغيرة نشأت في حارة اليهود (العتبة وباب الشعرية)، وكانت هذه الحارة لا تتسع لمرور اثنين بالعرض (فيما يعني أنها ضيقة جدًا) وفي خلال 70 سنة فقط كانوا قد امتلكوا الحي التجاري في وسط مدينة القاهرة في المنطقة من العتبة حتى كورنيش النيل وتحكموا في تجارة القطن والذهب والبورصة والبنوك والرهونات والمحالج والأسهم وعمل لديهم نصف مليون عامل زراعي بأرخص الأجور .. ونحن هنا نتسائل كيف فعل اليهود كل ذلط ؟ وكيف استطاعوا تحقيق هذه السيطرة على جانب كبير من الحياة الاقتصادية في مصر في ذلك الوقت.

 

 كيف بدأت الرشوة ؟ 

يعوّل “ادواردلين” الكاتب الأوروبي في كتابه “اليهود في العالم” أن اليهود أول من أدخلوا مبدأ الرشوة في مصر حيث قاموا برشوة مصلحة الضرائب ليتخلصوا من الضرائب وليبيعوا بأعلى من التسعيرة، وقاموا باستعمال سلاح النساء حتى يسيطروا على الشخصيات السياسية والحاكمة وعلى زوجاتهم وخليلاتهم واستخدموا كل هؤلاء الشخصيات في الوساطة بينهم وبين الحكومة لتحقيق أغراضهم . بل والأكثر من ذلك نهم احتكروا الباب السري للقصر الملكي أثناء حكم الملك فاروق وكانت كبيرة الوصيفات في القصر الملكي يهودية، وكانت عشيقة الملك بل كانت تجلب له نساءً أخريات حيث كان جلالته مغرمًا بالجنس اللطيف الجميل ومن هؤلاء “كاميليا اليهودية” التي كان لها دور بارز في حرب فلسطين 1948 قامت به من داخل مخدع الملك فاروق بل إنها أحاطت فاروق بحاشية يهودية تتكون من “كريم ثابت” و”إلياس أندراوس” و”بولي”.

 

محلات اليهود في وسط البلد
محلات اليهود في وسط البلد

 

خطة غسيل المخ باستخدام المال والجنس

إن أخطر شئ يمارسه اليهود هو غسيل المخ .. فبجانب السيطرة المادية والجنسية فإنهم ينشرون أفكارهم مستخدمين في ذلك النوادي الماسونية مثل نوادي الروتاري والليونز .. ولقد بلغت سيطرتهم الاقتصادية أنهم قاموا بإقراض كل من الخديوي توفيق والخديوي اسماعيل قروضًا بفوائد بدأت بـ 40% حتى وصلت إلى 300% واستطاعوا بعد ذلك ينتشروا في كل ربوع المحروسة حتى أصبحوا في فترة من الفترات من أبرز رجال الحل والعقد والسياسة والمال والاقتصاد في مصر وأصبح لهم مستشارون يهود لدى كبار رجال الحكومة في ذلك الوقت فمثلًا “ليفي اليهودي” كان مستشارًا لصدقي باشا وسكرتير هيئة الصناعات وكوّن اليهود في مصر إقطاعًا حقيقيًا يضم عائلات “عاداه ومنشة وموسيري وقطاوي وسوارس وليفي ونجار وناحوم”.

 

وكان “حاييم ناحوم – أفندي” رئيس الطائفة الإسرائليلة في مصر من أخطر الشيصيات التاريخية الأسطورية حيث قام بجمع 5 ملايين جنية من يهود القاهرة سنة 1948 و 3 مليون جنية من يهود الاسكندرية أي ما يوازي 100 مليون جنية الآن وذلك تبرعًا لمهاجري اليهود في فلسطين .. وقد قام ناحوم بأخذ صورة فوتوغرافية له مع محمد نجيب والشيخ خضر حسين شيخ الأزهر في ذلك الوقت وطبع منها ملايين النسخ وقام بتوزيعها في باكستان وإفريقيا وأندونيسيا ليقنع العالم بصداقة مصر للصهاينة وقد نجح ناحوم ليكون عضوًا بالمجمع اللغوي وامتد تأثيره إليه بعض الوقت .

 

ناحوم والرئيس محمد نجيب
ناحوم والرئيس محمد نجيب

 

الدور الخطير لحاييم ناحوم 

إقرأ أيضا
الصمت

لم يكن ناحوم إلا واحدًا من سلسلة كبيرة من التضحيات اليهودية التي خططت لزرع اليهودية في مصر فهناك “قطاوي باشا” الذي أدخله سعد زغلول في أول وزارة ألقاها بعد نجاح ثورة 1919 ولأنه كان خائنًا أي “قطاوي باشا” استطاع القصر الملكي استقطابه من حزب الوفد وجعله رجلًا من رجال القصر وأصبحت زوجته بنائ على ذلك كبيرة وصيفات القصر.

 

وكان هناك من اليهود المستشرقون والناشرون الذين اصطادوا في شبكتهم عددًا من أصحاب الفكر في مصر أمثال طه حسين وعلى عبد الرازق وصل تورط طه حسين إلى أنه قام هو ولطفي السيد بزيارة الجامعة العبرية في فلسطين سنة 1941 بل وصل التورط إلى حد أن طه حسين تسلّم رئاسة تحرير مجلة الكاتب العربي وهي مجلة صهيونية تظهر خلاف ما تبطن من نوايا سيئة لمصر والعرب.

 

الكاتب

  • طه حسين محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان