رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
43   مشاهدة  

الفانيليا من مخلفات البلاستيك ..محاولة علمية جديدة لتقليل البلاستيك على الكوكب

الفانيليا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


يعد التلوث والنفايات من أكبر المشاكل البيئية التي تواجه المجتمع اليوم. يحاول العلماء باستمرار اكتشاف طرق لتقليل النفايات بشكل فعال وتحسين طرق إعادة التدوير. إحدى المشكلات التي غالبًا ما تظهر هي فعالية إعادة التدوير. قد يفترض الكثير من الناس أن إعادة التدوير فعالة دائمًا، لكن هذا ليس هو الحال في الواقع. البلاستيك متنوع جدًا في التركيب والتركيب الكيميائي لدرجة أن الفرز البلاستيكي يكاد يكون مستحيلًا. مشكلة أخرى هي أن إعادة معالجة النفايات البلاستيكية خطرة، حيث يتم القيام بالكثير منها في المجتمعات الفقيرة. مع ذلك، اكتشف العلماء مؤخرًا طريقة لصنع نكهة الفانيليا على ما يبدو من النفايات البلاستيكية.

تتضمن هذه العملية بكتيريا معقدة خاصة جيدة حقًا في تحطيم البوليمرات الكيميائية التي تشكل المنتجات البلاستيكية اليومية. تنتج هذه العملية أيضًا الفانيلين، والذي يستخدم للعديد من النكهات ومستحضرات التجميل والمستحضرات الصيدلانية وغير ذلك الكثير. ولكن كيف تعمل هذه العملية برمتها؟

سبب أهمية الإنتاج الصناعي

إن إيجاد طرق بديلة لصنع الفانيلين أمر بالغ الأهمية. حتى الآن، يواجه العالم نقصًا كبيرًا في الفانيلين. الفانيليا كمكون منتج بكميات كبيرة هو في الواقع ابتكار حديث إلى حد ما. حتى عام 1841، كانت نادرة بشكل لا يصدق، مخصصة فقط للقشرة العليا للأرستقراطية الأوروبية. اكتشف إدموند ألبيوس، الذي كان عبدًا للمستعمرة الفرنسية، كيفية إنتاج حبوب الفانيليا من نبات الفانيليا. غير هذا الاكتشاف العالم، مما أدى إلى أشياء مثل آيس كريم الفانيليا وعطر الفانيليا.

مدغشقر هي عاصمة الفانيليا في العالم، وهي مسؤولة عن 80٪ من الفانيليا التي يتم شحنها وإنتاجها اليوم. ومع ذلك، فإن الفانيليا الطبيعية هي محصول كثيف العمالة، وعادة ما يستغرق صنعها سنوات وليس هناك ما يكفي لتلبية الطلب المتزايد. وقد أدى ذلك إلى ارتفاع الأسعار وتقليل منتجات الفانيليا على أرفف المتجر، وهذا يجعل إنتاج الفانيليا الاصطناعي أكثر ضرورة.

من النفايات إلى فانيلين

قد يصبح إنتاج الفانيلين أسهل مع الطريقة الجديدة لتحطيم النفايات البلاستيكية إلى المركب الكيميائي للفانيليا. تتضمن هذه العملية بكتيريا الإشريكية القولونية معيند والتي تم تصميمها لتحويل النفايات البلاستيكية إلى فانيلين. الطريقة التي تعمل بها هي أن العلماء يقومون أولًا بتفكيك بوليمرات البولي إيثيلين تيريفثالات، التي تشكل العديد من المنتجات البلاستيكية، مع إنزيمات خاصة. تحول هذه الإنزيمات الطافرة هذه البوليمرات إلى حمض تيريفثاليك، والذي يمكن تحويله بعد ذلك إلى فانيلين باستخدام البكتيريا المهندسة.

قادت هذا المشروع الباحثة جوانا سادلر، التي تعمل في جامعة إدنبرة، إلى جانب الباحث ستيفن والاس وآخرين. تم نشر عملهم من قبل المجلة العلمية “الكيمياء الخضراء”، والتي تشرح العملية بشكل أكثر تعمقًا. بشكل أساسي، عندما يخضع حمض التيريفثاليك لحمام ميكروبي يتم تسخينه إلى درجة حرارة 37، فإنه يبدأ في التحول إلى فانيلين. العلماء ليسوا متأكدين تمامًا مما إذا كان هذا سيساعد في إصلاح أزمة النفايات البلاستيكية أم لا، لكن البحث حتى الآن مثير للاهتمام بشكل لا يصدق.

إقرأ أيضا
دراكو

 

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان