رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
28   مشاهدة  

الفنانة عبير علي في حوار مع الميزان: أردت أن أنقل ثقافتي إلى برلين وأحب لقب فنانة

عبير علي
  • إسراء سيف كاتبة مصرية ساهمت بتغطية مهرجانات مسرحية عدة، وبالعديد من المقالات بالمواقع المحلية والدولية. ألفت كتابًا للأطفال بعنوان "قصص عربية للأطفال" وصدر لها مجموعة قصصية بعنوان "عقرب لم يكتمل" عن الهيئة العامة المصرية للكتاب بعد فوزها بمسابقة للنشر، كما رشحت الهيئة الكتاب لجائزة ساويرس.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



الفن ممتع يدفعك دائمًا للتطور وأن تقدم كل ما هو جديد، يجعلك تشعر بأنك طائر بجناحين فور سماعك لتصفيق الجمهور على المسرح. عرفت عبير علي منذ سنوات من مسرح الإسكندرية؛ متعددة المواهب “فنانة” بكل ما تحمله الكلمة من معنى

تعشق المسرح لذلك يحبها هو أيضًا ويعطيها من روحه وأجوائه. ولكن مع مرور الوقت تفاجئت، عبيرعلي  تبدع في ألمانيا…إبداعًا مختلفًا، تستخدم الطبول وتغني وتستخدم أدوات أخرى. تنشأ فرقًا مختلفة مرة بسيدات فقط ومرات بجنسيات مختلفة.

شعرت بحماسة كبيرة، أريد أن أعرف ماذا تفعل عبير علي في ألمانيا بالضبط..وكان الميزان حاضرًا في حوار معها كي نعرف عنها وعن مشاريعها أكثر.

حدثينا عن نفسك أولًا.

كنت في كلية طب الأسنان ووجدت مصادفة إعلان عن الانضمام في فرقة المزيكا، فتفاجئت أن هناك فقط فرقة للمسرح على أمل أن تبدأ فرقة الموسيقى. ولم تقم فرقة الموسيقى ولكنني ظللت في فرقة المسرح الذي يضم عنصر الموسيقى أيضًا تقريبا بعام 2004

ثم أصبحت أعمل بمسرح الجامعة خاصة مع المخرج محمد مرسي وعملت بمسرح الدولة ومسرح الثقافة الجماهيرية والمسرح المستقل حتى أصبح لي رصيدًا في المسرح. وعشت في القاهرة لمدة عامين وانضممت لفرقة الورشة مع الفنان حسن الجرتلي والفنان ماجد سليمان عازف العود، وحصلت على عدة جوائز أهمها جائزة المهرجان القومي للمسرح ، أفضل ممثلة دور ثانٍ.

عبير علي

ماذا عن انتقالك لبرلين وما بداية مشروعك هناك؟

خرجت من أفكار فرقة الورشة لتقديم شيء مختلف في برلين، مثل إحياء أغاني سيد درويش ومطربات العشرينات وحكي السيرة، فقد كنت مشبعة بهذه الأشياء، ومن هنا بدأت أعرض في برلين هذه الأشياء من خلال التمثيل والغناء. وتتسم أغاني سيد درويش تحديدا باللعب على كونها .أدائية أكثر من كونها غنائية صرف، واتجهت أيضا بعدها لأغاني الشيخ إمام . أحببت أن أنقل ثقافتي لألمانيا عن طريق الفن.

وقد عملنا على مشروع اسمه “دقات النيل nile beats” كنا عبارة عن مجموعة من الفنانين من ثقافات مختلفة وركزنا على الأغاني المصرية مثل أغاني كارم محمود وأغاني أم كلثوم .

اشرح لنا أكثر مشروع هشك بشك.

كان مشروع هشك بشك للسيدات فقط، مساحة كي تبدع السيدات من جنسيات مختلفة، لتقديم ألوان من الفنون متنوعة..

عبير علي

هل يعمل معك فنانون من جنسيات مختلفة؟

تعاونت مع جنسيات مختلفة من إيران ولبنان وسوريا ومن اليونان ومن المغرب، وكل يأتي بخلفيته الفنية والتراثية ويساهم بها في كل مشروع مختلف.

كيف تسير الأمور في كل مشروع من مشاريع على حدى؟

كل مشروع له هوية مختلفة وأسلوب مختلف، فمثلا ممكن أن تشاهدي مشروعًا به موسيقى وغناء فقط، ومشروع آخر يضم الموسيقى والحكي والرقص والتمثيل، وهكذا.

عبير علي
الفنانة عبير علي

اقرأ أيضا…حوار مع هاجر البدري حول ورشة الأطفال للفيلم القصير

إقرأ أيضا
فيلم إلى ريما

ما ردود الأفعال الألمان والعرب على هذه المشروعات الفنية؟

الألمان يستقبلون الحفلة والفن بحالة من البهجة حتى لو لم يفهموا اللغة العربية، ولكن ترتسم على وجوهم ابتسامة مختلفة فرحة بالحفلات. والعرب يكونون في حالة من الاشتياق لمثل هذه الأغاني. وتفاجئت مرة أن صفحة من الصفحات التي تعلن عن أماكن ترشحها للعرب والمسلمين في أحد الأعياد، ترشح حفلة من حفلاتي. وكانت تضم هذه الحلفة أغاني من الصعيد وأغاني سيد درويش وأغاني تراثية فكانت ردود الأفعال حينها تقول “عيدنا” وكأن الحفلة أحييت شعورهم بالعيد.

ما هدفك من هذه المشاريع، وهل تكونين أنتِ المسؤولة عنها؟

هدفي أن أعيش وأضيف تجربتي الشخصية أنا اخترت لنفسي لقب ووصف فنانة. فهي تجربة من الفهم والتفاعل والطرح والإنتاج وإعادة الإنتاج. معظم المشاريع أكون مسؤولة عنها والبعض الآخر يكون بالتعاون بيني وبين فنانين آخرين.

ما المشاريع التي تخططين لها بالفترة القادمة؟

أعمل على عرض حكي للفنان محمود أبو دومة تحت اسم “عتب البيوت” وكذلك مشروع آخر باسم “الصافي” مشروع ينظم فاعليات كبيرة تحتوي عناصر فنية وثقافية مختلفة، مثلا أخطط لعمل المشاريع في أماكن خضراء لانتماء الإنسان إلى الطبيعة والحياة المفتوحة. أعمل على تفعيل الحواس، كإعادة بناء لعلاقة الإنسان مع جسده والطبيعة المحيطة به.

الكاتب

  • عبير علي إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية ساهمت بتغطية مهرجانات مسرحية عدة، وبالعديد من المقالات بالمواقع المحلية والدولية. ألفت كتابًا للأطفال بعنوان "قصص عربية للأطفال" وصدر لها مجموعة قصصية بعنوان "عقرب لم يكتمل" عن الهيئة العامة المصرية للكتاب بعد فوزها بمسابقة للنشر، كما رشحت الهيئة الكتاب لجائزة ساويرس.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان