رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
222   مشاهدة  

القاتل الصامت .. حوادث وحقائق مرعبة عن الغرق

بحيرة تاهو

يحصد الغرق أرواح مئات الآلاف كل عام فهو القاتل الصامت وواحد من أكبر مخاوفنا العميقة، نخشى الغوص في الأعماق بعيدًا تحت سطح الماء، حيث تحترق الرئتان للحصول على الأكسجين، ولكنها تفشل في مسعاها، وتمتلئ بالماء، ويموت الإنسان بطريقة تعذيب مؤلمة للغاية، ولكن تلك الطريقة التقليدية للموت غرقًا ليست هي الطريقة الوحيدة، فالماء له أسرار عجيبة حتى في الغرق والموت، وهذه بعض الأمثلة التي توضح كيف يختلف الموت غرقًا من مكان لآخر.

البحيرة التي لم يتم العثور على ضحايا الغرق فيها أبدًا

تقع بحيرة تاهو في جبال سييرا نيفادا بين كاليفورنيا ونيفادا، وهي وجهة شهيرة لقضاء العطلات، ولكنها تحمل في أعماقها سر مخيف، البحيرة نفسها ضخمة وعميقة، وتنخفض لمسافة 501 مترًا، أي 1645 قدمًا، تعد ملاذًا للسباحين وراكبي القوارب والمتزلجين على الماء خلال أشهر الصيف، ولكن ما لا يعلمه السائحون، هو أن تلك البحيرة تحمل مقبرة في أعماقها.

اقرأ أيضًا 
لغز بحيرة الهياكل العظمية المحير

في حالة الغرق التقليدية، يغوص الشخص للأعماق ويموت، حيث تمتلئ الرئتان بالماء، وبعد ذلك بوقت قصير، يتسبب النشاط البكتيري داخل الجثة في تراكم الغازات، ويطفو الجسم إلى الأعلى مثل الفلين، لكن البرودة الشديدة في بحيرة تاهو تمنع نمو البكتيريا بها، ونادرًا ما ترتفع الأجسام إلى السطح، ولا يتمكن الغواصون من النزول للأعماق الشديدة التي يمكنهم النزول لها عادة في المسطحات المائية الأخرى، وغالبًا لا يتم العثور على المفقودين.

الغرق في المياه العذبة يختلف عن الغرق في المياه المالحة

للوهلة الأولى قد نعتقد يبدو أن السباحة في المحيط أخطر بكثير من السباحة في البحيرة، حيث يمكن للأمواج المتلاطمة وانهيارات الانزلاق أن تؤدي بمرتادي الشواطئ بسهولة إلى هلاكهم، ولكن المثير للصدمة أن حوالي 90 بالمائة من حالات الغرق تحدث في المياه العذبة، السبب في ذلك ينطوي له علاقة بالقليل من الكيمياء، حيث تتشابه المياه العذبة في تركيبتها مع دمنا أكثر من المياه المالحة، وعندما تمتلئ الرئتين بالماء العذب، فإنه يمر في مجرى الدم من خلال التناضح، ويقوم بتخفيف الدم بشكل جذري، فتنفجر الخلايا، مما يؤدي إلى فشل الأعضاء، تستغرق العملية بأكملها من دقيقتين إلى ثلاث دقائق، أما مياه المحيطات فهي تحتوي على ملح أكثر بكثير من الدم البشري، وعندما يدخل للرئتين، يحاول الجسم تنظيم نفسه عن طريق نقل الماء إلى الرئتين، مما يؤدي إلى زيادة سماكة الدم، ويستغرق قتل الشخص وقتًا أطول بكثير، ما بين 8 إلى 10 دقائق، مما يتيح فرصة أكبر بكثير للإنقاذ.

الغرق الجاف

إقرأ أيضا
الأسكندرية

يستخدم ذلك المصطلح لوصف الحالات التي نتجت فيها الوفاة عن بلع أو استنشاق المواد السائلة مثل مياه السباحة أو غيرها، وذلك بدون ظهور علامات تدل على وجود صعوبة في التنفس لدى الضحية، وسبب حدوث ذلك هو استنشاق كم كبير من الماء أثناء الغرق، ولكن بعد أن يتم إنقاذ الضحية، يفترض معظمنا أن الخطر قد انتهى. ولكن الحقيقة هي أن عضلات القصبة الهوائية تتشنج كرد فعل دفاعي لحماية الرئتين من دخول الماء إليها، مما يحبس السوائل داخل الرئتين، ويصبح التنفس صعبًا للغاية، مما يعني حرمان الجسم من الأوكسجين بشكل تدريجي، فيبدأ المرء بالاختناق ثم الموت.

المصدر

(1)
(2)

الكاتب


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان