رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
479   مشاهدة  

“القبّالاه” التصوُّف اليهودي الذي ارتبط بالسحر

القبّالاه
  • صحفية استقصائية وباحثة في شؤون الشرق الأوسط، نشأت تحت مظلة "روزاليوسف" وعملت في مجلة "صباح الخير" لسنوات.

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال



“لماذا؟” سؤال شغل تفكير البشر منذ استوعبوا القدرة على طرح التساؤلات، معضلة الخلق وسره المستعصي حتى على أكثر العقول علمًا ودراية؛ لماذا نحن هنا، لنتعبد ونصلِّي ونصوم ثم تئول مصائرنا إلى جنة أو نار، أم تموت الأجساد وتحيا أرواحنا مئات المرات في أزمان مختلفة! ما الذي أتى بنا إلى هنا، وهل تُمثِّل حيواتنا التافهة أي فارق لدى خالق عظيم لا يعجزه شيء؛ هل خلقنا لهوًا ولعبًا أم لحكمة لا تستوعبها عقولنا الفانية! هل خُلِقنا من الأساس؟

الأسئلة الصعبة التي تسعى كل المعتقدات لسدّ ثغراتها قبل أن تُطرح أصلًا، معرفة يدَّعي الكثيرون أن الله اختصَّهم بها دون سائر البشر ولن تصل إليها حتى تؤمن وتتبع، معرفة مشروطة تقتنع بها قبل أن تدركها ولن تدركها حتى تموت، وهناك على الجانب الآخر تراها رأي العين، ويصلك الجواب هل اتَّبعت الجوقة المناسبة أم نشزت.

في ظل علامات الاستفهام الحائرة تلك ما قولك لو زادت المشرحة قتلى وطرقنا بابًا ربما لم تسمع به من قبل، لكنه انتشر في أوساط عربية من خلال مواقع ومجموعات فيسبوكية تجمع مريديه؛ “القبّالاه”- كلمة عبرية بمعنى التلَّقي- يعتبرها المؤمنون بها الطريقة الوحيدة لاكتشاف العالم الروحي؛ وفقًا لأحد المواقع المخصَّصة لتعليمها هي حكمة تناقلتها الأجيال شفهيًا عن النبي إبراهيم، دونَّها الحاخام شمعون بن يوخاي الملَّقب بـ “الراشبي” في كتاب “الزوهار” الذي يعدّ المرجع الأساسي لذلك العلم.

كتاب “الزوهار” بين الغيبيات والزندقة

الراشبي أحد أشهر حاخامت اليهود وكاتب الزوهار
الراشبي أحد أشهر حاخامت اليهود وكاتب الزوهار

الراشبي هو أحد أشهر حاخامات اليهود الأرثوذكس ويعدّ قبره في القدس المحتلة موقعًا مقدَّسًا وذكرى وفاته أحد أهم الأعياد لدى تلك الطائفة المتشدِّدة، بعد مقتل معلمه عكيفا ومعظم تلاميذه على أيدي الرومان في عصر الاضطهاد- القرن الأول والثاني للميلاد- كان من القلّّة الناجية، يخرج بعد اعتكاف دام 13 عامًا بكتاب الزوهار مدَّعيًا اكتشافه لمعاني التوراة الخفية ومعرفته بأسرار الكون.

يرى باحثون هذا الكتاب مادة للتصوُّف اليهودي الذي لجأوا إليه في عصور التنكيل، حيث أسسوا مذهبًا أقرب ما يكون للباطنية والحروفية معًا، فالقبّالاه التي صنَّفها اليهود على أنها علمًا يمكن لأي منتمي لديانة أخرى دراسته يقوم على المعاني الخفية للنصوص الدينية، وتأويل الخلق بنظام قائم على تحويل الحروف العبرية إلى أرقام.

صفحة العنوان لأول طبعة من كتاب الزوهار
صفحة العنوان لأول طبعة من كتاب الزوهار

ظهر الكتاب بشكله الحالي في القرن الـ 13 بعدما أعلن الحاخام الإسباني “موسى دي ليون” اكتشافه، في حين يرى البعض أنه قد اختلقه ونسبه للأقدمين ليسد نقصًا في التوراة؛ فقد نشر الدكتور سامي الإمام أستاذ اللغة العبرية والديانة اليهودية بجامعة الأزهر في مدونته أن كتاب الزوهار يناقش مسائل غيبية مثل الجنة والنار والثواب والعقاب لم تتطرَّق إليها التوراة، وقد تطرَّف علماء القبّالاه في تناول تلك الأمور متأثِّرين بالفلسفة حتى أن بعض علماء اليهودية حرَّموا قراءة مثل تلك النصوص واعتبروها زندقة.

حاخامات القبّالاه يستهدفون الجيل الحالي لنشر تعاليمهم

أحد جروبات القبالاه
أحد جروبات القبالاه

لم تعد القبالاه كما يشرح معلِّميها اليهود علم ديني مخصوص بالعارفين بل أصبح مفتوحًا للعامة، يمكن أن يدرسه كل إنسان له رغبه بل ويؤمنون أن الجيل الحالي هو الجيل المنشود الذي لديه الرغبة القوية لتلّقي تعاليمهم؛ وقد ظهرت العديد من المواقع العربية المختصَّة بنشر هذا العلم المزعوم تفتح الباب لاستقبال الأسئلة وتجيب عنها، كما تروِّج لأنها ليست مقتصرة على اليهود فقط بل متاحة لأصحاب المعتقدات الأخرى.

يركِّز معلِّمي القبالاه على أهمية نشر تلك التعاليم فدورهم كشعب إسرائيل هو جذب العالم بأسره نحو تلك الروحانيات، بل يرونها مسئولية تقع على عاتقهم أسوة بأجدادهم من قبل وإن لم يقوموا بذلك الواجب سيتعرضون للتدمير، بالنسبة لهم نشر تلك الحكمة المزعومة أصبح واجبًا ومن خلاله فقط سيتمكَّنون من تصحيح مسار العالم وحلّ أزماته.

في إطار بحثنا خلف مجتمع القبّالاه العربي اكتشفنا مجموعات فيسبوك تجمع الآلاف من المروِّجين لها والمبتدئين الراغبين في المعرفة، الحسابات التي تدير تلك المجموعات غريبة بعض الشيء، فلا حديث لهم ولا شاغل سوى نشر محاضرات الحاخامات وكتابة منشورات حولها، وكأن حياتهم مكرَّسة لتك التعاليم ونشرها، كما أن الانضام لهم ليس بالأمر السهل عليك أن تقرّ بها أولًا كعلم صحيح وطريقة لتصحيح مسار الحياة.

أحد باحثين القبّالاه: بدأت قصتي بنبؤة في الخليل تحققت بعد 8 سنوات

صورة محمد أبو سنينه باحث قبالاه فلسطيني
صورة محمد أبو سنينه باحث قبالاه فلسطيني

دخلنا على إحدى تلك المجموعات التي تضم المهتمِّين والباحثين في القبّالاه، ومن هناك تحاور محمد أبو سنينه مع الميزان ليوضح وجهة نظره في العلم الذي يؤمن به ويرى أنه مهمًا لسعادة الإنسان؛ فلسطيني مقيم في الولايات المتحدة يعمل مدرِّب تنمية بشرية وباحث في القبّالاه التي يؤمن بها، ولا يرى فيها أي تعارض مع كونه مسلم بل على العكس تمامًا.

بدأت معرفته بالقبّالاه بعد زيارة غريبة لطبيب أسنان في مدينته الأم “الخليل” بفلسطين يدعى معاذ مرقة وهنا انطلقت القصَّة كما يحكيها قائلًا “كان هذا الطبيب من المشتغلين بعلم القبّالاه وقد أخبرني بتنبُّؤات حول مستقبلي تقول أنني سأتزوج وأُرزق بطفلين ثم سأنتهي إلى الطلاق، لم ألقي بالًا لتلك الأمور حتى مرَّت 8 سنوات وتحقَّق ما تنبَّأ به وهنا استعدت ما قاله وبدأت أقرأ أكثر عن هذا العلم”.

التعاليم التي يعتنقها ويسعى لنشرها كما أشار تحثّ الإنسان على حماية نفسه من الطاقة السلبية والإطّلاع على بعض التنبُّؤات البسيطة، وهي أقرب ما يكون لمزيج من الصوفية والتَّنجيم بالأرقام، غرضها خدمة البشر والحفاظ على استقرار نفسيتهم.

سحر وشعوذة أم تصوُّف ديني!

منشور يتحدث عن استخدام القبالاه في السحر
منشور يتحدث عن استخدام القبالاه في السحر

من الجدير بالذكر أنه وفقًا لكتاب “اكتشاف أسرار الوجود” الذي يعرض ملخَّصًا بالعربية حول القبّالاه لا يتفق هذا العلم مع أي طقس أو منهج يبني تنبُّؤات أو تأمُّلات، ولا علاقة له بالسحر أو الاستبصار وإن كان يعود في أصوله إلى حضارة بابل؛ لكن نظرًا لأن تلك الحكمة محجوبة فلا يوجد سوى قلائل يعلمون جوهرها.

إقرأ أيضا
المصحف

لكن أبو سنينه يعتقد أن القبّالاه سلاح ذو حدّين ومن الناس من يتعلمها لاستخدامها في السحر وإيذاء الآخرين، الأمر الذي رأينا حوله عدة منشورات تتحدث عن انتشار ممارسات التسحير باستخدامها وتنصح الأعضاء بضرورة حماية أنفسهم، منبِّهة على ضرورة اجتناب الكتب التي تطلب من القارئ التوجُّه لنجم معين وترديد طلاسم لا يفهمها.

تتنوع مصادر دراسة القبالاه على وسائل التواصل ومواقع كثيرة يرى أبو سنينة أن جميعها تدعو للقواعد نفسها من عدة وجهات نظر، ومن المعروف أن الحاخامات اليهود هم المصدر الأساسي لتعليمها لكنهم على حد تعبيره يقصرون الأمر على تلاميذ قلائل، ولا يعطون التفاصيل كاملة حول علمهم هذا لأنه مصدر قوة يستأثرون به؛ إضافةً لكون بعض المتعلِّمين يستخدمونها في أعمال السحر وتحقيق مطامع شخصية.

أضاف أبو سنينه “القبالاه مأخوذة من اليهود لكننا نأخذ العلوم من أي أمة أو دين لننتفع بها بغض النظر عن مصدرها، وإذا كان الشخص متمكِّن من معتقده لن يتأثر بل سيتزود مثلها مثل علم التنمية البشرية ومواجهة المخاوف التي أقوم بتدريسها؛ في رأيي العلوم الروحية في عصرنا الحالي مهمة للقضاء على الجهل والتطرف”.

في نهاية المطاف لا يمكن لشخص أن يجزم إن كانت الروحانيات التي وصل إليها أبو سنينه من خلال القبالاه حقيقية أم مُختلقة، أو إن كانت وسيلة لإلقاء أسحار واستبصار التنبُّؤات؛ قبل طرق أبواب العقائد يقف الإنسان على عتبة المنطق ويفكر حتى يجد ضالَّته بنفسه قبل أن يقدِّمها إليه الآخرون، والقرار شخصي بحت لا يمكن تعميمه وإن ارتبنا، عن نفسي لم أرى تلك الرموز والأرقام تضر أو تنفع ربما هي وهم جميل يعيشه مريدوه فهنيئًا لهم لكن “الوهم لا يدوم”.

الكاتب

  • القبّالاه إسراء أبوبكر

    صحفية استقصائية وباحثة في شؤون الشرق الأوسط، نشأت تحت مظلة "روزاليوسف" وعملت في مجلة "صباح الخير" لسنوات.

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
1
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
3


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان