رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
293   مشاهدة  

الكوميديا هي الحل

الكوميديا
  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


هل جربت أن تتحدث في أمر صعب، والنقاش فيه قد يؤدي إلى خسائر كبيرة؟ هل حاولت أن تواجه أحد بحقائق صادمة؟ هل حضرت مرة نقاش مهم، أو حاولت أن تناقش أمر صعب النقاش فيه؟

أقول لك وبصدق، الكوميديا هي الحل ، جرب أن تقول رأيك الصادم في إطار نكتة أو دعابة خفيفة أو حتى تبتسم وأنت تتكلم، صدقني وقع الكلمات سيختلف ويتغير.

خلي بالك من زيزي
خلي بالك من زيزي

أثبت مسلسل خلي بالك من زيزي والذي ناقش قضية مرض فرط الحركة وعدم التركيز، والذي يعاني منه العديد من الصغار والكبار، ويتسبب في مشكلات كثيرة داخل البيوت، أن الكوميديا أسلم وأنجح الحلول لمناقشة أصعب القضايا.

يعتبر ملف الأمراض النفسية في الدراما المصرية من الملفات المسكوت عنها، أو الاقتراب منها على استحياء، ولا يتم الاقتراب منها ومناقشتها بشكل حقيقي، وبصورة واعية، وعمل مكاشفة حقيقية للواقع.

وجاء مسلسل “خلي بالك من زيزي” وقدم قضية هامة وناقشها بشكل واضح وصريح، وكان مثل الطبيب الذي كشف عن العلة وعرف مكان المرض، واستخدم المشرط ليفتح الجسد ويستأصل العلة من جذورها، وبعدها قدم الدواء والعلاج.

وهذا ما فعله مسلسل خلي بالك من زيزي، ولكن فعلها بذكاء وحنكة، فقدم وجبة ثقيلة بمنتهى الخفة، فالمسلسل والقضية التي يناقشها، كان يستطيع أن يقدمها في صورة مأساوية صعبة وثقيلة، ويجتر دموع وأوجاع أسر كثيرة تعاني، ولكنه قدمها بصورة كوميدية خفيفة، ساعدت على تقبل الفكرة، بل ونجاحها نجاح قوي.

والحقيقة لجئت الدراما المصرية أكثر من مرة لهذه اللعبة الذكية، عند محاولة نقاش أمور صعبة، كان صانعوا الأفلام يلجئون إلى الكوميديا لتمر القضية في سلام وينجح الفيلم في عرض القضية ومناقشتها.

وخير دليل على ذلك أفلام عديدة في السينما المصرية طرحت قضايا شائكة مثل فيلم “الآنسة حنفي” من تأليف وإنتاج الكاتب الصحفي “جليل البنداري”، والذي ناقش قضية التحول الجنسي، ورصد قضية تحكمات الذكر في الأنثى لمجرد اختلاف النوع، وشعوره بالأفضلية لمجرد أنه رجل.

اقرأ أيضًا 
بعيدًا عن نجوم الصف الأول .. هؤلاء النجوم من مكاسب رمضان 2021

حيث يدور الفيلم حول شاب متحكم ومسيطر على إناث البيت وكلمته مسموعة وأوامره ناهية، يتعرض لأن يتحول إلى أنثى بعد اكتشاف الطبيب ذلك وإجراء عملية تحول جنسي للشاب ليصبح فتاة، ومع هذا التحول يرصد الفيلم تحول العلاقة بينه وبين أسرته التي كان يتحكم فيها ومنع البنات من الخروج والتوقف عن التعليم، ماذا سيحدث إذا أصبح هو نفسه واحدة منهن؟

واختار المخرج “فطين عبد الوهاب“، الفنان “إسماعيل ياسين” كنجم شعبي محبوب، معروف بطريقته الكوميدية المعتادة في التمثيل، وأعطى البطولة النسائية لنجمة شابة رقيقة ذات وجه رقيق محبوب وهي الفنانة “ماجدة الصباحي”، ضمن كوكبة من نجوم الكوميدية مثل الفنانة “زينات صدقي”، و”عبد الفتاح القصري”، والفنان “رياض القصبجي” الشهير بالشاويش عطية.

ونجح الفيلم وعاش أكثر من نصف قرن، وسيعيش أكثر، وذلك لذكاء الطرح، والقدرة على تفتيت الصعوبات وتحويلها إلى أمور مستساغة، ويمكن مناقشتها بل وقبولها أيضًا، وكل ذلك من خلال الوصفة السحرية أو الكوميديا.

وهناك مثال آخر قدمته السينما المصرية في منتصف القرن الماضي وهو فيلم “مراتي مدير عام” وأيضا كان من إخراج المخرج العبقري “فطين عبد الوهاب”، والذي اشتهر بأفلامه الكوميدية ذات الطرح الهام، والأفلام الناجحة، وفي هذا الفيلم أيضا يناقش قضية في منتهى الصعوبة على مجتمعنا الشرقي والذي ينصر الذكر على الأنثى لمجرد أنه ذكر.

وكان السؤال أو القضية التي يطرحها الفيلم: ماذا لو استيقظت صباحًا عزيزي الرجل الشرقي المشبع بكل موروثات التفضيل على الأنثى لمجرد كونك وبالصدفة ذكر، ماذا لو استيقظت صباحًا ووجدت زوجتك التي تحبها وتحبك وتعيشان في منتهى السعادة، أصبحت رئيستك في العمل؟ هل ستقبل؟ وهل كل ممارساتك وجُملك وإيمانك أنك رجل عصري ومناصر لزوجتك كي تنجح وتتحقق وتحقق مكانتها في المجتمع ستصمد؟

إقرأ أيضا

قدم هذا الفيلم نماذج مختلفة لموظفي الحكومة وشرائح المجتمع الموجودة حولنا في كل مكان فقدم نموذج الموظف المتدين التدين الشكلي، المهتم بشكليات الأمور عن باطنها، والموظف المنافق الكذاب والذي يتعامل مع كل واحد بصورة غير الأخر، ونموذج الموظف الذي لا يريد أن يعمل ويطلب أجازة طوال الوقت لأسباب مختلقة وغير حقيقية، وقدم المرأة المجتهدة التي تسعى لتنجح وتثبت نفسها في البيت والعمل، ونموذج آخر للمرأة المهتمة بجمالها وتغير من نظيرتها الناجحة.

ناقش هذا الفيلم قضية شائكة صعبة، ولكن بطريقة كوميدية ذكية، فلجأ إلى كوميديا الموقف وجلب ممثلين ليسوا من فريق الكوميديا ولا يصنفون كنجوم كوميديا، فالبطلة “شادية” والتي لم يستغل كونها مطربة في الفيلم طالما ليس هناك حاجة لذلك واعتمد على شادية الممثلة فقط وأيضا وضعها في إطار كوميدي ونجحت فيه جدا، والبطل “صلاح ذوالفقار” الممثل الغير مصنف كممثل كوميدي، والذي يقدم دور الزوج التقدمي الذي يقع في مأزق إثبات النظريات التي يؤمن بها ويبدأ في ممارستها على أرض الواقع.

ونجح الفيلم ومر ولم يعترض عليه أو يكذبه أحد، فالفيلم يقدم في إطار الكوميديا اللطيفة، فخطف القلوب واستحق النجاح، واستحق أن يعيش كل هذه السنوات.

الكوميديا هي العلاج السحري لأصعب وأعقد الأمور، ومحاولة تمرير القضايا الصعبة لتصبح سهلة وتقبلها النفس وترضى بمناقشتها، وإذا أردت مني الاستماع لك، ابتسم في وجهي، أواجعلني أضحك.

الكاتب

  • إيمان أبو أحمد

    مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان