تقرأ الآن
“اللي يضرب ع الطار أصله مسلوب”.. كيف ُظلم الغجر في أقاصي الصعيد؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬385   مشاهدة  

“اللي يضرب ع الطار أصله مسلوب”.. كيف ُظلم الغجر في أقاصي الصعيد؟


  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة


ولدت في مكانًا لا يزال الغجر فيه أشبه بصندوقًا مغلقًا يتعرض للنبذ والتهميش حتى وإن كان الحكاؤون والأدباء والشعراء والقصّاصين كشفوا لنا الجانب المضيئ من حياتهم وتاريخهم طوال العقود الماضية ولو لم يكن مجتمع الغجر ثرياً  بالقصص والحكايات والفنّ لما تناوله الأديب الفرنسي “فيكتور هوغو” في روايته الشهيرة “أحدب نوتردام” وما كان مسرح الأوبرا  الوطني في باريس سيشهد عرض “أوبرا كارمن” في أربعة فصول والأمر ذاته عن مكسيم غوركي في رائعته الأدبية “الغجر يصعدون للسماء” التي تحولت بعد إلى فيلمًا سينمائيًا يحاكي حياة الغجريين.

 

غلاف رواية أحدب نوتردام
غلاف رواية أحدب نوتردام

 

حظى غجر الصعيد أو ( الجمس والمساليب)  كما يطلق عليهم في إدفو التابعة لأسوان حيث ولدت بتصنيف لا يليق بالإنسانية وبأنهم أراجوزات ونسائهم غوازي فعلى الرغم من أنهم يعانون في جنوب مصر من النظرة المتدنية ومن تلك النظرات التراتبية القبلية ويمارس ضدهم عملية تهميش من قِبل باقي المجتمع الصعيدي بشكل عام إلا أن هذا كله لا ينفي أنهم حاملون للتراث الشعبي وفنونهم لا يستهان بها  لذا يجب الإعتراف بأهمية ودور الغجر حيث لعبوا دورا في انقاذ الملاحم الشعبية التي  لعلها كانت تحمل طابعًا تاريخًا  و على رأسها الأغاني الشعبية والسيرة الهلالية التي اضفت بهجة ومتعة على كل من استمع لها بصوت غجري على الربابة فلولاهم لأندثرت هذه السيرة من تراث مصر الفني و فقدنا جزء من هويتنا وتراثنا.

لم يلقى غجر مصر هذه النظرات الدونية بوصفهم بالغرباوية والجمس في محافظات الصعيد فحسب فقد استلهم الروائي الجزائري عمارة لخوص في رواية “مزحة العذراء الصغيرة” التي تناولت قصة اغتصاب الفتاة الغجرية ذات ال15 عام وهو ما عبر عن عنصرية سكان تورينو الواقعة في شمال إيطاليا تجاه الغجر ما جعل تهجمهم على الغجر من باب أنهم أغراب ومختلفون في عاداتهم وتقاليدهم.

يعد غجر مصر رمزاً للاغتراب في رواية  “إحنا أولاد الغجر”  فيقول إنه أصابه لعنة الغجر لأن إحساسه بهم كان عميقاً فهم ظلموا واتهموا ووقع عليهم بهتانًا فهم متهمون بالسرقة في كل مكان وقد اعتادوا على التهمة والعقوبة وانتهزت الشعوب وجود الغجر معقبًا بانه وجد الإجابة عن أسئلة كثيرة  الغجر يسرقون ولكنهم ليسوا اللص الوحيد في كل دولة و في أعماق كل فنان غجري مهمل في شعره وملابسه وحذائه وأظافره.

“اللي يضرب على الطار أصله فنان”

هناك مثلًا مصريًا شعبيًا في أقاصي الصعيد سمعته كثيرًا في بلدتي الواقعة غرب النيل حيث يقول ” اللي ضرب على الطار أصله مسلوب” وهي وصمة تعكس فلسفة الحاياة التي يعيشها مجتمع الغجر في عالمهم وتشبيك لحالة التنقل والترحال بحثًا عن لقمة عيشهم فتارة يجدونها بالتسول المباشر وهذه ظاهرة لا يجب أن يتهمون فيها وحدهم فالتسول في كل مكان في العالم وتارة أخرى بالغناء على الطار والربابة لكن الفن لن يكون بأي حال من الأحوال نوع من أنواع التسول فالفن هو الفن فلما لا نغير نظرتنا إلى الغجر؟.

 

الريس متقال

إقرأ أيضا

 

حصر الناس في بلدتي فن هؤلاء  في الوصمة الإجتماعية والقبلية التي أخذت فنونهم في طريقها  لتصنيف المطربين الذين ينتمون إلى قبائل الغجر بينهم  الريس متقال وأقاربه ومنهم الريس شمندى وسيد الضوى أشهر مغني للسيرة على الربابة وعلى الهويدى والسيد فرج السيد وخضرة محمد خضر وأولاد مازن بأنهم أراجوزات في الموالد فولاهم لضاعت السيرة والهوية ولولاهم لم يستطع عبد الرحمن الأبنودي أبرز شعراء العامية في مصر على الاطلاق من جمعها.

 

الكاتب

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
2
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان