رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
170   مشاهدة  

المبيض متعدد الكيسات.. أسباب حدوثه وكيفية التخلص من أعراضه المزعجة؟


عادة ما تُعاني معظم الفتيات والسيدات في فترة من فترات حياتهم، من تكيس المبايض وأعراضه المزعجة، حيث تُصاب به واحدة من بين كل خمس سيدات، ويكون سببًا رئيسيًا في زيادة الوزن، وعدم انتظام الحيض، وحب الشباب، كما أنه قد يكون سببًا رئيسيًا في قلة الخصوبة وتأخر الإنجاب، فما هي أسبابه، وأعراضه؟.

المبايض
المبايض

أعراض تكييس المبايض

تختلف حدة الأعراض من سيدة لأخرى، حيث تعاني بعضهن من شدة الأعراض، وقد لا يشعر البعض الأخر بوجود مشكلة ما من الأساس، وتنحصر الأعراض عادة فيما يلي:

  • العرض الأكثر شيوعًا هو اضطراب الحيض، وهنا تعاني وهو يعني تباعد الفترة الزمنية بين كل دورة شهرية والأخرى، لمدة تتعدى الخمسة وثلاثين يومًا، أو يكون عدد دورات الحيض أقل من ثمان مرات في العام، أو قلة دماء الحيض، أو انقطاعه نهائيًا.
  • العرض الثاني هو ارتفاع هرمونات الذكورة، مما يتسبب في ظهور حب الشباب، وزيادة شعر الوجه والجسد، والصلع.

جـ- العرض الثالث يظهر عند الكشف بجهاز السونار، حيث يرى الطبيب الشكل المميز للمبيض متعدد الكيسات، حيث يظهر وهو متضخم ويحمل العديد من الدوائر.

أسباب الإصابة بتكيس المبايض

حتى الآن، لم يتوصل العلماء للأسباب الحقيقية للإصابة بتكيس المبايض، ولكن رغم ذلك هناك عدة عوامل قد تساعد في حدوث التكيس، منها:

جـ- عامل الوراثة يلعب دورًا هامًا في قابلية المرأة للإصابة بتكيس المبايض، إذا كان لديك قرابة من الدرجة الأولى مع امرأة في عائلتك، وكانت مصابة بتكيس المبايض، فسوف تكونين معرضة بنسبة أكبر من غيرك بالإصابة به.

مضاعفات الإصابة بتكيس المبايض

لتكيس المبايض عدة مضاعفات قد تكون خطيرة في بعض الأحيان، مثل التسبب في الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع معدل الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم، بالإضافة إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والتهاب الكبد الحاد الناتج عن تراكم الدهون في الكبد، أما عن تأثيره على الرحم، فيتسبب في قلة الخصوبة وتأخر الحمل، ونزيف رحمي، بالإضافة إلى خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، بسبب تعرض الرحم لمستويات عالية من هرمون الأستروجين.

إقرأ أيضا
الثلج

علاج تكيس المبايض

يحدد الطبيب العلاج على حسب الأعراض التي تظهر على المريضة، حيث يوجد لكل عرض علاج مختلف، فالسيدة التي تعاني من تأخر الحيض، يكتب لها الطبيب حبوب منع الحمل التي تخفض من إنتاج الأندروجين، وبالتالي يقل خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم والنزيف غير الطبيعي، أما إذا كانت المريضة ترغب في الحمل، فقد يكتب الطبيب لها دواء ينشط التبويض، وأحيانًا تأخذ جرعات من هرمون الجونادتروبين.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان