تقرأ الآن
الملكة ليليوكالاني .. ملكة هاواي الأخيرة التي أنهى حكمها السكر

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
99   مشاهدة  

الملكة ليليوكالاني .. ملكة هاواي الأخيرة التي أنهى حكمها السكر


  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.


عندما صعدت الملكة ليليوكالاني إلى عرش مملكة هاواي في عام 1891، أصبحت أول امرأة حاكمة للملكية الهاوية- وآخر ملكة ذات سيادة للجزر- . لسوء الحظ، وصلت إلى السلطة عندما كانت المصالح التجارية الأمريكية القوية المرتبطة بصناعة السكر تبحث عن طرق للسيطرة على الجزر لتحقيق أرباحها الخاصة وأقنعوا الحكومة الأمريكية لمساعدتهم على القيام بذلك.

على الرغم من أن ملكة هاواي لم تسقط دون قتال إلا أن معركتها ضد مزارعي السكر الأمريكيين للحفاظ على استقلال هاواي كانت سبب الإطاحة بها ومحاكمتها بتهمة الخيانة والحكم عليها بخمس سنوات مع الأشغال الشاقة وإجبارها على مشاهدة بلا حول ولا قوة بينما ضمت الولايات المتحدة سلسلة الجزر بأكملها كأراضي أمريكية قسرًا.

من كانت الملكة ليليوكالاني؟

ولدت ليديا ليليو لولوكو والانيا كاميكاها في 2 سبتمبر عام 1838. نشأت ليليوكالاني في واحدة من نخبة أسر السكان الأصليين في هاواي. قبل أن تصبح ولية العهد، كانت ليليوكالاني تتعامل باسم ليديا كاميكاها. وقد نصحت والدة ليديا الملك كاميهامها الثالث.

في شبابها، سافرت ليديا حول العالم وحافظت على علاقة وثيقة مع العائلة الحاكمة. في عام 1874، أصبح شقيق ليديا الأكبر، كالاكاوا ، الملك. بعد ثلاث سنوات أصبحت ليليوكالاني وريثه وخليفة سلالة كالاكاوا الجديدة التي حكمت مملكة هاواي.

ليليوكالاني قبل أن تصبح ملكة.

كولية العهد لمملكة هاواي اعتمدت ليديا اسم ملكي وهو ليليوكالاني. في عام 1881، عملت كوصية لأخيها بينما كان يجوب العالم. كما سافرت ولية العهد إلى يوبيل تاج الملكة فيكتوريا، حيث التقت بالملكة البريطانية والرئيس الأمريكي جروفر كليفلاند.

في عام 1891، عندما توفي شقيقها اعتلت ليليوكالاني العرش. لكن الملكة ليليوكالاني حكمت خلال فترة مضطربة في هاواي. حيث كان رجال الأعمال الأميركيون والأوروبيون قد اشتروا الكثير من الأراضي الخاصة في الجزر وبدأ أصحاب الأراضي الأثرياء في الضغط للحصول على المزيد من التدخل في حكم هاواي.

في عام 1887، تحت ضغط من رجال الأعمال الأجانب وتحت تهديد السلاح وقع أخيها الملك كالاكوا “دستور بياونيت”. ضيقت الوثيقة، التي عارضتها ليليوكالاني، من سلطة الملك. من خلال الوقوف ضد الامتيازات المتزايدة للولايات المتحدة ـبما في ذلك السيطرة على بيرل هاربور أغضبت ليليوكالاني رجال الأعمال الأمريكيين حتى قبل أن تصبح ملكة.

كملكة دفع ليليوكالاني من أجل دستور جديد لتعزيز استقلال الملكية. وردًا على ذلك بدأ رجال الأعمال الأثرياء في التخطيط لانقلاب ضدها.

في تسعينات القرن التاسع عشر حكم السكر هاواي

كان السكر المحصول النقدي الرئيسي في هاواي عندما اعتلت الملكة ليليوكالاني العرش. وعلى مدى عقود كانت هاواي منتجة رئيسية للسكر. لكن الطرق الصناعية الجديدة والمزارع الكبيرة على غرار المزارع الأمريكية زادت من دور المحصول في اقتصاد هاواي.

ما بين 1866 و1879، ارتفع إنتاج السكر بمعدل 250%. وبحلول تسعينيات القرن التاسع عشر، كانت مزارع السكر الصناعية توظف في كثير من الأحيان ألف عامل. وقد أنتجت شركة هاواي للتجارة والسكر، الكائنة في ماوي، 12 ألف طن من السكر في 1890. اشترى أصحاب الأعمال التجارية الأمريكيين والأوروبيين الأراضي ووسعوا مزارع السكر موطيدين سلطتهم في المملكة.

في عام 1890، أصدرت الولايات المتحدة قانون ضرائب ضرب منتجي السكر في هاواي بشدة. فقبل ذلك استفادت هاواي في من معدلات التعريفة الجمركية المنخفضة. أدى القانون إلى رفع تكلفة السكر في هاواي كما كاد أن يدمر صناعة هاواي للسكر.

لكن أصحاب مزارع السكر الأجانب في هاواي توصلوا إلى خطة لإنقاذ صناعتهم: إسقاط الملكة ليليوكالاني ودفع الولايات المتحدة إلى ضم هاواي. وبمجرد أن تخضع هاواي لحكم الولايات المتحدة، فإن منتجي السكر في هاواي لن يدفعوا التعريفات الجمركية بعد ذلك.

الانقلاب الذي أنهى الحكم الملكي لهاواي

كانت الملكة ليليوكالاني قد حاربت أصحاب المزارع الأقوياء كولية للعهد وكملكة. لكنها كانت عاجزة عن وقف الانقلاب المدعوم من الولايات المتحدة للإطاحة بمملكتها في عام 1893 بقيادة رجل الأعمال الأمريكي سانفورد دول. وفي يناير اجتمعت “لجنة السلامة” السرية المؤلفة من مزارعي السكر الأجانب بالقرب من قصر إيولاني. دعمت الحكومة الأمريكية محاولة الانقلاب بإرسال 300 جندي لحماية أصحاب المزارع أثناء استيلائهم على السلطة. عندما اقتحمت الميليشيا القصر، استسلمت الملكة ليليوكالاني على أمل تجنب إراقة الدماء. أنشأت لجنة السلامة حكومة مؤقتة ووضع دولي على رأسها.

السكر
قصر إيولاني.

علنًا عارض الرئيس كليفلاند الانقلاب. ولكن لجنة السلامة تجاهلت اعتراضات كليفلاند وأنشأت جمهورية هاواي وجعلت سانفورد دول رئيسها. لكن الملكة ليليوكالاني رفضت التنازل عن السلطة بدون قتال.

جمهورية هاواي ضد الملكة

في عام 1895، قادت الملكة المخلوعة ليليوكالاني ثورة مضادة لاستعادة الحكم. لكن ضد قوة جمهورية هاواي ومؤيديها الأثرياء، فشل التمرد.

بدلًا من ذلك ألقت الحكومة الجمهورية القبض على ليليوكالاني وحاكمتها بتهمة الخيانة. وخلال محاكمتها نفت الملكة ليليوكالاني التخطيط للثورة المضادة. ومع ذلك وجدتها المحكمة مذنبة وحكمت على الملكة السابقة بخمس سنوات مع الأشغال الشاقة. وفي وقت لاحق خففت المحكمة الحكم إلى الإقامة الجبرية وحصرت ليليوكالاني في غرفة نوم واحدة في قصر إيولاني.

السكر
ليليوكالاني تجلس بجانب سانفورد دول في عام 1914.

وفي مقابل العفو وقعت ليليوكالاني أيضًا على بيان صدر إلى الولايات المتحدة. “الآن، لتجنب أي تصادم بين قوات المسلحة وخسائر الأرواح المحتملة،” كتبت ليليوكالاني،” في ظل هذا الاحتجاج وبسبب الأسباب المذكورة أتخلي عن سلطتي”.

إقرأ أيضا
بئر زمزم والكعبة في الحج زمان

التنازل الرسمي للملكة ليليوكالاني عن سلطتها لم ينهي دورها في هاواي. في عهد الرئيس دولي ، سعت جمهورية هاواي إلى أن تضم الولايات المتحدة الجزر، وهو ما عارضته ليليوكالاني.

الولايات المتحدة تضم هاواي بالرغم من اعتراض الملكة ليليوكالاني

في عام 1897 نظر مجلس الشيوخ الأمريكي في معاهدة لضم هاواي. ولكن مجموعة من سكان هاواي الأصليين بقيادة الملكة ليليوكالاني منعت المعاهدة. بعد الضغط على أعضاء مجلس الشيوخ، ماتت المعاهدة.

لكن الحرب الإسبانية الأمريكية أعادت إشعال الجهد لضم هاواي. أعلن الرئيس صاحب الفكر الإمبريالي وليام ماكينلي أن هاواي هي المحطة المثالية لتزويد أسطول المحيط الهادئ بالوقود. بالإضافة إلى ذلك، ماكينلي رأى أن بيرل هاربور سيكون قاعدة بحرية جيدة. مع الحرب عالقة في أذهانهم، أصدر الكونجرس قرارًا مشتركًا لضم هاواي.

لحظة تغيير العلم في قصر إيولاني بعد ضم الولايات المتحدة لهاواي.

وقد عارض سكان هاواي الأصليون الضم إلى حد كبير كذلك عارضته الملكة ليليوكالاني. لكن الحركة أسعدت رجال الأعمال ومزارعي السكر في هاواي. وانتقل سانفورد دول من رئيس جمهورية هاواي إلى حاكم الإقليم.

هاواي لم تنسى ملكتها

الملكة ليليوكالاني لم تستعد عرشها أبدًا. مع كون هاواي من أقاليم الولايات المتحدة فإن مزارعي السكر الذين أطاحوا بالنظام الملكي في هاواي دفعوا ضرائب أقل. انسحبت ليليوكالاني من الحياة العامة وتوفت بسكتة دماغية في عام 1917. وحتى يومنا هذا لا تزال ليليوكالاني آخر من حكم مملكة هاواي.

السكر
ملكة هاواي الأخيرة قبل عامين من وفاتها.

وفي عام 1993، اعتذر الكونجرس رسميًا عن المشاركة في الانقلاب ضد الملكة ليليوكالاني. وكما اعترف الاعتذار بأن “شعب هاواي الأصلي لم يتخل قط مباشرة للولايات المتحدة عن حقه في السيادة على إقليمه”.

على أية حال، هاواي ما زالت تتذكر ملكتها الأخيرة. في الواقع، واحدة من أكثر الأغاني شعبية في هاواي “Aloha Oe” كانت مؤلفة من قبل ليليوكالاني نفسها. كتبت الملكة الأغنية، والمعروفة أيضًا باسم وداعًا لك، بعد رؤية العشاق يفترقون على أواهو في عام 1877. وكانت كلمات ليليوكالاني الخاتمة في الأغنية “حتى نجتمع مرة أخرى”.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان