تقرأ الآن
النهاية .. لماذا يدمر الاستسهال فرصة كبيرة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
2٬488   مشاهدة  

النهاية .. لماذا يدمر الاستسهال فرصة كبيرة

النهاية ................................... لماذا يدمر الاستسهال فرصة كبيرة

بعد مشاهدة 4 حلقات من مسلسل النهاية للفنان يوسف الشريف وتأليف عمرو سمير عاطف ومن إخراج ياسر سامي، يمكننا أن نخرج بانطباع مبدئي حول المسلسل، مجرد انطباع مبدئي من الممكن أن يتغير مع استمرار الأحداث.

 

أزمة مسلسل النهاية للحقيقية

الحقيقة أنني كنت متحمسا للمسلسل بشكل كبير ولكن على الرغم من الاعتناء الكبير بالصورة وجودتها، والجرافيك وتقديم أفضل شكل ممكن، وقع المسلسل في فخ الاستهلال وقلة البحث، وهي ليست المرة الأولى لمؤلفه ولكننا سنتطرق لهذا الأمر في وقت لاحق.

هناك استسهال في سرد المعلومات التي أحيانا ما تكون مغلوطة أو غير مكتملة أو غير علمية من الأساس، على سبيل المثال في إحدى الحلقات يقول البطل لمجموعة أطفال أن الشمس هي مصدر كل الطاقات وهو أمر غير حقيقي على الإطلاق وليس بالصورة التي قيلت بها المعلومة.

في المشهد نفسه يتحدث البطل لنفس المجموعة عن فكرة الاستهلاك واستغلال الشركات للناس في استهلاك منتجاتهم عن طريق عدم طرح كل الكماليات مرة واحدة وهو أمر صحيح ولكن المثال المضروب كان عبثيا، وهو الموبايل وكيفية تطويره عبر الزمن وأن الشركات من البداية كانت قادرة على طرح الموبايل الحديث ولكنهم أجلوا لزيادة الاستهلاك وهو أمر غير صحيح على الإطلاق لأن التكنولوجيا المستخدمة في التطوير لم تظهر دفعة واحدة.

هذه مجرد أمثلة على استسهال طرح المعلومات في المسلسل الأمر يتشعب ويتعقد فيما بعد كجملة الريس عزيز الذي يساعد صباح على صنع الروبوت: أنتِ مستخدمة المعدن اللي معمول منه الإيسيهات دا أقوى معدن على سطح الأرض.

هذه جملة عبثية وغير مفيدة هي مستخدمة كمبرر لإمكانيات الروبوت -المصنوع منزليا- الخارقة التي ظهرت في التريللر وستظهر في الحلقات القادمة، هناك استسهال في منطق المسلسل وعمل بحث كافي حول المعادن، ليس من الضروري أن تقال كلها ولكن يمكننا وضع جملة أكثر نضجا من الجملة المستخدمة، والأمر ليس له علاقة بأن الريس عزيز يعمل كبائع للخردة لأنه في المشهد نفسه قام بصنع روبوتا خارقا في ساعتين فقط.

 

هذا المشهد المؤسس يضعنا بالضرورة في أزمة، فاثنان فقط قاما بصنع هذا الروبوت منزليا وبإمكانيات ضعيفة، وهذا سيتنافى مع قدرات هذا الروبوت التي ستظهر فيما بعد.

إقرأ أيضا
سامي قمصان

الاستسهال لا يقف عند هذه النقطة بل يصل إلى نقطة تحدثت عنها سابقا، لماذا كل الشاشات والأجهزة تستخدم اللغة الإنجليزية، بعد انتصار التكتل العرب في الحرب وسيطرتهم على التكنولوجا، فلماذا اللغة الإنجليزية مستمرة حتى الآن.

أتمنى أن يقل هذا الاستسهال في الحلقات القادمة لأنه وعلى الرغم من عدم اتفاقي مع بعض أفكار المسلسل إلا أنه تجربة جيدة يتم إهدارها بآفة الاستسهال.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
8
أحزنني
1
أعجبني
13
أغضبني
9
هاهاها
4
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


3 تعليقات
  • ياعم ماحنا بنتفرج على افلام الخيال العلمى الاجنبيه واغلبها بيكون مبنى على افكار هبله مش علميه واغلب الناس بتشوفها وبتبقى مبهوره ودى اول محاوله نشوفها كمنتج مصرى فى مسلسل ياعم شجع ما تكسرش مجاديفهم بكره يعملو احسن من كده انا عن نفسى عاجبنى المسلسل اصبر يمكن الحلقات الجايه تستحق كلامك لا تحكم على المسلسل الا بعد انتهاءه ليكون النقد واقعى

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان