رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
187   مشاهدة  

بسبب المضادات الحشرية الصراصير أصبحت تكره السكر

الصراصير
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



لعقود من الزمان، نصب البشر مصائد للصراصير وربطوها بالسكر لجذب الحشرات إلى هلاكها. لكن ردًا على ذلك، طورت بعض مجموعات الصراصير نفورًا ذاتيًا من الجلوكوز. مما يسمح لهم بالابتعاد عن الفخاخ. كما اتضح يمكن أن يؤدي نفور الجلوكوز إلى قتل الحالة المزاجية أثناء تزاوج الصراصير، وهي طقوس تتمحور حول هدايا الذكر الحلوة المفرزة للأنثى.

أظهر العلماء في دراسة أن الصراصير الألمانية التي نشأت في المختبر قد تكيفت للحفاظ على حياتها الجنسية بينما لا تزال تتجنب الفخاخ السكرية المطعومة. قام الذكور بتعديل وصفة “هداياهم الزواجية” الحلوة. مما يجعل عروضهم أكثر استساغة للإناث التي ابدعت عن الجلوكوز بسبب السموم التي ينتجها الإنسان.

يُظهر البحث كيف أن هذا السلوك المتقن [لهدية الزفاف]، والذي يفترض أنه تطور على مدى مئات الملايين من السنين، قد تغير بشكل كبير في فترة زمنية قصيرة بسبب البشر. على الرغم من اسمها، تم العثور على الصراصير الألمانية في جميع أنحاء العالم، وهي أكثر أنواع الصراصير شيوعًا في الولايات المتحدة. لبدء التزاوج، يرفع الذكر جناحيه ليكشف عن مادة حلوة تفرز من غدة على ظهرها.

من حيث تركيبتها الكيميائية، فإن هذه الهدية الزواجية تشبه الشوكولاتة. بينما تتغذى الأنثى، يبدأ الذكر في الجماع. ثم يمارس الاثنان الجنس لمدة 90 دقيقة تقريبًا.

لقد عبث البشر عن غير قصد بهذه العملية. ابتكر الباحثون مبيدات حشرية بالجلوكوز في محاولة لاستخدام تقارب الصراصير مع السكر ضدهم. لكن في الثمانينيات من القرن الماضي في فلوريدا، بدا أن مجموعة من الصراصير الألمانية تنفر من الجلوكوز وبدأت في تجنب السموم الحلوة. منذ ذلك الحين، اكتشف الباحثون مجموعات إضافية من الصراصير حول العالم لم تعد تحب السكر.

لكن إناث الصراصير التي فقدت حبها للجلوكوز فقدت ذوقها أيضًا في هدايا الزواج للذكور. تشمل إفرازات الذكور المالتوز المركب، الذي يتحلل بسرعة إلى جلوكوز عند خلطه بلعاب الإناث. عندما تذوقت الإناث التي تكره الجلوكوز السكر من هدية شريك محتمل، أوقفت طقوس التزاوج قبل أن تبدأ.

طور الصراصير الذكور الذين يكرهون الجلوكوز سمتين للتعامل مع هذه المشكلة. أولًا، أفرزوا المزيد من مركب مختلف يسمى المالتوتريوز، وهو سكر أكثر تعقيدًا يستغرق خمس دقائق لتتحلل إلى جلوكوز في لعاب الأنثى.

كما يبدأ الذكور الذين يكرهون الجلوكوز ممارسة الجنس بسرعة أكبر. بينما استغرق الذكور الآخرون 3.3 إلى 3.9 ثانية لبدء التزاوج، بدأ الذكور الذين يتجنبون الجلوكوز في غضون 2.2 ثانية. أي قبل أن تشعر الإناث بالطعم السيئ للجلوكوز. مع هذه التكتيكات الجديدة، حقق الذكور المتكيفون نتائج تزاوج محسنة: لقد تزاوجوا بنجاح في 60 بالمائة من محاولاتهم، مقارنة بنحو نصف المحاولات فقط للآخرين.

إقرأ أيضا
مصر

من جانبهم، يبدو أن الإناث ينتجن لعابًا متغيرًا – فالصيغة الجديدة ليست جيدة في تغيير المالتوز إلى جلوكوز. مما يسمح لهم بتحمل طعم هدية زواج شريكهم بشكل أفضل. نظرًا لنجاح التزاوج، يمكن للحشرات التي تكره السكر أن تعزز معدلات تكاثرها وتصبح أكثر انتشارًا.

تسلط النتائج الضوء على مدى مرونة الصراصير الألمانية. تتغلب الحشرات على التحديات مرارًا وتكرارًا.

الكاتب

  • الصراصير ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان