رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
46   مشاهدة  

بعد عرض الحلقة14 من المداح 4.. هذه هي دلالة الثعابين في اليهودية

مسلسل المداح الحلقة 14 المداح 4
  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



تناولت الحلقة 14 من مسلسل المداح 4، صراع القوة بين الجن والإنسان، وخلال هذا الصراع جاء حوار فيه بعض الإشارات القصيرة عن دلالة الثعابين في الحضارات القديمة و كذلك دلالته في اليهودية والمسيحية والإسلام.

و لم تكن الحلقة 14 من مسلسل المداح 4 قد أوضحت هذه الرمزية وتأثيرها رغم توغلها في الحضارات القديمة و كذلك الأديان وهو ما سنوضحه في التقرير التالي :

الثعبان في الحضارات القديمة 

تواجد الثعبان في الحضارات القوة بكثرة وحمل معنين متناقضين، إذ حمل معنى الشر وحمل كذلك معنى الخير وهو ما وثقته جدران المعابد وأوضحها بعض المؤرخين ومنها أن الثعابين في “أبو فيس” كان عدو الإله ” رع” ، وارتبطت قصته بأن الإله ” رع” كان يحول نفسه لقطة و بذبح الذي يحاول توقيف الشمس وكان الثعبان في هذه القصة يحمل دور الشر. أما عن رمزية الخير فجاء في لوحة  كان الثعبان فيها على مركب يدافع عن الخير، ورغم تطور البحث في علم المصريات إلا أن رمزية الثعبان ودلالته ما زالت ملغزة إلى الآن.

الثعبان في التراث اليهودي 

للحية أو الثعبان دلالة في التراث اليهودي وهي دائمًا ما ترمز إلى الشر أو الشيطان، وتبدأ قصة هذه الرمزية في التراث اليهودي بغضب الرب على بني إسرائيل، حينما كذبوا النبي موسى عليه السلام، فأرسل الرب حيات ( ثعابين ) محرقة لدغت عدد كبير من بني إسرائيل، ولهذا الغضب دعى سيدنا موسى الرب أن يرفع عنهم هذا الشر فاستجاب، وأمر سيدنا موسى أن يصنع حية نحاسية يضعها على راية فمتى نظر إليها الإنسان فإنه يشفي.

وقال علماء اليهود عن قصة الحية النحاسية التي تشفي من لدغات الثعابين بالنظر إليها إنها دخلت إلى بني إسرائيل عن طريق  الحضارة الكنعانية، وهذه القصة غير حقيقية رغم وجودها في سفر التكوين، و في تأكيدهم للرأي يقولون لا يمكن أن تكون الحية النحاسية وصلت إلى بني إسرائيل إلا بعد استيلاء سيدنا داود عليه الصلاة والسلام على أورشليم ، فأخذوها من سكان المناطق المحيطة ، فظهرت القصة الشعبية التي تنسب تلك الحية إلى سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام بعد انقسام المملكتين ولذلك قام الملك حزقيا بسحقها، ويؤكدون رأيهم بما جاء في سفر الخروج 20 :4 ( لا تصنع لك تمثالًا منحوتًا و لا صورة ما مما في السماء من فوق و ما في الأرض من تحت و ما في الماء من تحت الأرض) ، وفي سفر التثنية 27 :15(  ملعون الإنسان الذي يصنع تمثالًا منحوتًا أو مسبوكًا رجسًا لدى الرب عمل يدي نحات و يضعه في الخفاء و يجيب جميع الشعب و يقولون آمين) .

إقرأ أيضا
أسفار موسى

اقرأ أيضًا : الحلقة الثامنة من مسلسل المداح 4.. هل تحدث المسيح الآرامية وكتب بها فعلًا ؟ 

الكاتب

  • الحلقة 14 من مسلسل المداح 4 مي محمد المرسي

    مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان