رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
951   مشاهدة  

تجربة ألبرت الصغير المرعبة التي أرعبت رضيعًا إلى درجة الدموع

تجربة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في عام 1920، أجرى علماء النفس جون واتسون وروزالي راينر ما يُعرف اليوم باسم تجربة ألبرت الصغير. في محاولة لإثبات أن التكييف الكلاسيكي يعمل على البشر وكذلك الحيوانات. قاموا بتدريب الرضيع على إظهار الخوف تجاه الأشياء غير الضارة تمامًا. وهو مفهوم يتعارض مع جميع الإرشادات الأخلاقية الحديثة.

قبل عشرين عامًا، قام إيفان بافلوف بتكييف الكلاب ليسيل لعابها عند سماع صوت جرس العشاء، حتى عندما لم يتم تقديم أي طعام لهم. أراد واتسون وراينر تكييف الإنسان بالمثل للرد على التحفيز، لكن فكرتهما سرعان ما انتجت كارثة.

تمكن علماء النفس في جامعة جونز هوبكنز من تدريب ألبرت الصغير على الرد سلبًا على أشياء مثل الفئران البيضاء وقناع سانتا كلوز وحتى حيوانات عائلته الأليفة. ومع ذلك، أخرجته والدة الصبي من الدراسة قبل أن يتمكن واتسون وراينر من محاولة عكس التكييف. تاركين أجزاء من فرضيتهما غير مثبتة.

علاوة على ذلك، سارع النقاد إلى الإشارة إلى أن تجربة ألبرت الصغير بها العديد من العيوب التي ربما جعلتها غير سليمة علميًا. اليوم، يتم تذكرها على أنها دراسة غير أخلاقية بشكل عميق ربما تكون قد صدمت طفلًا بريئًا مدى الحياة. كل ذلك تحت اسم العلم.

ماذا كانت تجربة ألبرت الصغير؟

حتى الأشخاص الذين ليسوا في مجال علم النفس يعرفون عن “التكييف الكلاسيكي” بفضل التجربة الشائنة التي أجراها العالم الروسي إيفان بافلوف. أثبت عالم النفس أنه من الممكن تعليم الحيوانات التفاعل مع محفز محايد (أي محفز لا ينتج أي تأثير طبيعي) عن طريق تكييفها.

أراد واتسون وراينر محاولة إعادة إنتاج دراسة بافلوف على البشر، وولدت تجربة ألبرت الصغير. قدم الباحثون صبيًا يبلغ من العمر تسعة أشهر أطلقوا عليه اسم “ألبرت” مع حيوانات رقيقة مثل القرد والأرنب والفأر الأبيض. لم يكن لدى ألبرت أي رد فعل سلبي تجاههم، بل إنه حاول أن يلاعبهم. بعد ذلك، ضرب علماء النفس مطرقة على أنبوب فولاذي في كل مرة قدموا فيها لألبرت المخلوقات. الضوضاء الصاخبة المفاجئة جعلت الطفل يبكي.

سرعان ما تم تكييف ألبرت لربط الضوضاء العالية بالحيوانات، وبدأ في البكاء خوفًا كلما رأى المخلوقات. حتى عندما لم يضرب واتسون وراينر الأنبوب. أصبح ألبرت مرعوبًا ليس فقط من القرد والأرنب والفئران، ولكن أيضًا من أي شيء فروي يشبههم. بكى عندما رأى قناع بابا نويل بلحية بيضاء وخاف من كلاب عائلته.

كان واتسون وراينر يعتزمان محاولة عكس التكييف الذي تم إجراؤه على ليتل ألبرت، لكن والدته أخرجته من الدراسة قبل أن تتاح لهما الفرصة. وبالتالي، هناك احتمال أن الطفل ظل خائفًا من الأشياء ذات الفراء مدى الحياة. مما يثير أسئلة لا حصر لها تتعلق بالأخلاقيات العلمية.

الجدل المحيط بتجربة ألبرت الصغير

العديد من المناقشات الأخلاقية المتعلقة بتجربة ألبرت الصغير لم تتضمن فقط الأساليب التي استخدمها واتسون وراينر “لتكييف” الرضيع لكن أيضًا الطريقة التي أجرى بها علماء النفس الدراسة. على سبيل المثال، التجربة كانت على “ألبرت” فقط. كذلك ما يخلق استجابة للخوف هو مثال على الأذى النفسي غير المسموح به في التجارب النفسية الحديثة. بينما أجريت الدراسة قبل تنفيذ الإرشادات الأخلاقية الحديثة، أثيرت انتقادات لكيفية تنفيذ واتسون وراينر للتجربة حتى في ذلك الوقت.

ثم كانت هناك قضية فشل العلماء في إزالة برمجة الطفل بعد انتهاء التجربة. كانوا يعتزمون في البداية محاولة إزالة الخوف غير العقلاني من عقل الطفل المسكين. مع ذلك، منذ أن سحبته والدته من التجربة، لم يتمكن واتسون وراينر من القيام بذلك. على هذا النحو، كان من المحتمل أن يكون الخوف جزءًا لا يتجزأ من دماغ الطفل – وهو خوف لم يكن موجودًا من قبل. لهذا السبب، فإن كل من الجمعية الأمريكية لعلم النفس والجمعية البريطانية لعلم النفس تعتبران هذه التجربة في النهاية غير أخلاقية.

المصير المجهول لألبرت الصغير

بعد ظهور الانتقادات، حاول واتسون شرح سلوكه، مدعيا أن ألبرت الصغير كان سيتعرض للمحفزات المخيفة في وقت لاحق من الحياة على أي حال. مع ذلك، ظل المصير الحقيقي لألبرت غير معروف لعقود، وما زال الخبراء غير إيجابيين بشأن هويته الفعلية.

إقرأ أيضا
فاكراني بحبها

افترضت إحدى الدراسات أن ليتل ألبرت كان اسمًا مستعارًا لدوجلاس ميريت، ابن ممرضة في جامعة جونز هوبكنز تدعى أرفيلا ميريت. وبحسب ما ورد حصلت أرفيلا على دولار واحد مقابل مشاركة ابنها في الدراسة. للأسف، توفي دوجلاس من مضاعفات استسقاء الرأس عندما كان عمره ست سنوات فقط. إذا كان بالفعل ألبرت الصغير الحقيقي، فإن حالته الطبية تضيف طبقة أخرى من الشك إلى التجربة. إذا ولد مصابًا باستسقاء الرأس، فربما يكون قد تفاعل مع التحفيز بشكل مختلف عن تفاعل الطفل النموذجي.

ومع ذلك، تشير أبحاث أخرى إلى أن ألبرت الحقيقي كان صبيًا صغيرًا يُدعى ويليام ألبرت بارجر. عاش بارجر حياة طويلة وسعيدة وتوفي في عام 2007. مع ذلك، أفاد أقاربه أنه كان يكره الحيوانات – وكان عليهم حتى إبعاد كلاب العائلة عندما جاء للزيارة.

إذا كانت تجربة ألبرت الصغير لم تعلم العلماء شيئًا آخر، فهذا هو: في حين أنه من المهم إجراء اكتشافات من أجل فهم حالة الإنسان بشكل أفضل، فمن الضروري أن نتذكر أن الأشخاص الخاضعين للاختبار هم بشر قد يحملون التأثيرات معهم لبقية حياتهم.

الكاتب

  • تجربة ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان