رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
451   مشاهدة  

تذكرة ماتينيه.. صراع يوسف شاهين في الوادي 1

صراع في الوادي


بعد عزل الملك فاروق عن عرش مصر بعامين أنتج جبرائيل تلحمي فيلم صراع في الوادي ، قصة المخرج حلمي حليم ، سيناريو و حوار علي الزرقاني ، إخراج يوسف شاهين الذي كان حينها في الثامنة و العشرين من عمره و هو الفيلم السادس في مشواره المهني بعد أربعة سنوات من قيامه بإخراج فيلمه الأول بابا أمين .

 

نستدعي نحن كثيراً جملة ( حبر على ورق ) في وصف مكتوب لا قيمة له ، و هكذا يُطلق على السيناريو رغم قيمته الإبداعية طالما لم يُحول إلى عمل مرئي ، لأنه لا يستهدف القارئ إنما المشاهد .

الشخص القادر على تحويل ذلك الحبر إلى عالم يحاكي الواقع تعيش به شخصيات نعتقدها ذات لحم و دم هو المخرج الذي يقرأ و يتخيل تلك الحياة التي صنعها الكاتب داخل السيناريو ثم يبدأ عمله بالتفكير في خلق رؤية بصرية ليقدمها لنا

و لنا في عالم السينما تعني الجميع من مختلف الطبقات و الثقافات و المناطق الجغرافية و في كل الأزمنة ، لأن السينما لا تشترط لمشاهدتها نوع الجنس أو طبيعة التعليم أو مكان الميلاد و لا توجد تواريخ صلاحية للأفلام ، لكن المشاهد هو الذي يضع الإشتراطات فيئد أفلام في مهدها فتصبح مجرد بيانات مدونة في الأرشيف السينمائي ، و يمنح الخلود لأفلام أخرى فتبقى صالحة للعرض في كل زمان و مكان و منها ذلك الفيلم القديم الذي نحكي عنه .

لكن ماذا لو لم يذهب سيناريو صراع في الوادي إلى المخرج يوسف شاهين ؟ 

أعتقد أنه لم يكن ليصنع بمثل هذا المستوى الرائع من الإبهار البصري و نقاط الضعف بالسيناريو كانت ستصبح أكثر وضوحاً

 

سيناريو الفيلم يحكي عن صراع بدأ بقرية في جنوب مصر بنجاح أحمد ( عمر الشريف ) بعدما درس علوم الزراعة  في إشاد أهل قريته من الفلاحيين على تحسين إنتاج أراضيهم من قصب السكر فينبت بجودة تفوق محصول الباشا المهيمن ( زكي رستم ) رب عمل أبيه صابر ( عبدالوارث عسر ) و والد آمال حبيبة أحمد منذ الطفولة ( فاتن حمامه ) التي تعود للقرية بعد غياب سنوات طويلة قضتها في مدرسة داخلية بالقاهرة .

نتيجة لجهود أحمد تلك يفوز أهل القرية بحق توريد محصولهم المتميز بأسعار عالية إلى مصنع السكر بينما يفشل الباشا في تسويق إنتاجه و في نفس الوقت يشعر بالحقد من تجرؤ الفلاحين على منافسته رغم تواضع إمكاناتهم و بالقلق من مردود حصولهم على الأموال الضخمة في تمردهم عليه في المستقبل ، يدبر الباشا مع إبن شقيقه رياض ( فريد شوقي ) لإغراق أراضي الفلاحين قبل جني المحصول و يصبح محصول الباشا هو الخيار الوحيد المتاح أمام إدارة المصنع و يفرض الباشا شروطه و يبيع محصوله متوسط الجودة بنفس الأسعار التي كان سيجنيها الفلاحين بمحصولهم المتميز و يكون تنفيذ الجريمة وقت تجمع أهل القرية في حفل زفاف سليم ( حمدي عيث ) إبن الشيخ الضرير عبدالصمد كبير الفلاحين ( منسي فهمي ) الذي يملك بصيرة تُشعره بخطر قادم

حتى تلك المنطقة يبدو السيناريو متميزاً في صناعة الشخصيات و حُسن تقديمها من خلال بناء درامي بأحداث ممتعة و إيقاع سريع كشف عما يربطهم من علاقات معتمداً على حوار معبر عن طبائع الشخصيات و دوافعها و عن بيئتهم فأحمد قاد الفلاحين بعد ذهابه في رحلة عاد منها متسلحاً بالعلم و هو عنيد و صبور و طامح ، علاقته بآمال منشأها الطفولة و هي حالمة وحيدة أبيها ، لطيفة ، محبوبة ، ودودة و عشرية مختلطة بالفلاحين و بالتالي علاقتها بأحمد صادقة كما أن شخصية أحمد مختلفة عن أقرانه لتجربته مع التعليم و هو ما يزيد قصة حبهما مصداقية رغم الفارق الطبقي

 

إقرأ أيضًا..مفلسين : ماذا فعلت عندما كنت أم لأربعة أطفال وخالية شغل؟ .. بحثت عن السعادة

 

الباشا حنون على إبنته ، حريص على التظاهر بالطيبة و كرم الأخلاق لإرضائها لكنه في الواقع طامع ، يستقوي بإبن أخيه الشقي ليعينه على فرض الهيمنة على القرية .

شيخ البلد رجل دين يأمهم في الصلاة ، كبير عائلة و له الكلمة العليا على عشيرته ، أما صابر فهو أجير ، أمين ، طيع حسن الخلق و النية لا عزوة له لتحميه .

مشهد من فيلم صراع في الوادي
مشهد من فيلم صراع في الوادي

رياض الذراع الطولى للباشا الذي يخطط للزواج من إبنته و وريثته الوحيدة آمال للفوز  بثروته المهولة فهو داهية بلا قلب ، في بداية ظهوره بالأحداث كان يقف في الشرفة يسلي نفسه بتصويب نيران بندقيته على قطة صغيرة و هو سلوك يحاول به صانع السيناريو تأهيلنا لتصديق ما سيفعله لاحقاً .

 

عودة للأحداث : 


لكن الشيخ عبدالصمد إكتشف مُدبر الجريمة التي تضرروا بفعلها و أعلن لصديقه صابر والد أحمد عن غضبه من الباشا و إبن أخيه لكن صابر ناظر عزبة الباشا يستنكر إتهامات الشيخ لأنه حسن النية و لا يصدق لجوء الباشا للإجرام أو حتى تستره عليه فتنشأ مشادة عنيفة بين صابر و الشيخ تقوده لإتهام صديقه صابر بالتواطئ فيثور صابر دفاعاً عن شرفه ثم  يذهب الشيخ عبدالصمد إلى الباشا و يواجهه هو و رياض و يخيرهم بين دفع تعويض مالي كبير لأهل القرية و بين مواجهة غضب الفلاحين بأعدادهم الغفيرة ، يفزع الباشا خوفاً من رد الفعل المحتمل و في نفس الوقت يشعر بأن هيبته ستتأثر إذا رضخ للتهديد إضافة إلى أن التعويض المطلوب مبالغ فيه فيطمئنه رياض و يخبره إنه سيستغل الخلاف الذي حدث بين صابر أفندي و بين الشيخ و سيقتله بتدبيرٍ يضمن توجيه الإتهام إلى صابر أفندي .

هذا الجزء من الدراما متدرج التصاعد عبر ثلاثة نقاط :
إكتشاف الشيخ و مشاجرته مع صابر .

  • ذهاب الشيخ إلى الباشا و مواجهته ثم تهديده و مطالبته بتعويض الفلاحين .
  • إتفاق رياض مع عمه الباشا على قتل الشيخ و إلصاق التهمة بمرؤسهم صابر ناظر العزبة .

الحبكة في هذه المرحلة من الدراما متوسطة الصنع فلا مبرر يجعل الشيخ يتحرك إلى سرايا الباشا ليواجهه دون أن يُفصح لأهله عن ظنونه تلك و ثم إنه لن يذهب إلى هناك وحيداً بدون عزوته مكتفياً بمصاحبة طفل صغير لا يعي شيئاً ليعينه على الوصول للسرايا إلا لأن السيناريست يرغب في ألا يكون هناك شهود على هذه المواجهة بين الشيخ و بين الباشا مع إبن شقيقه ، ثم تسير الحبكة في منحنى يهبط بها إلى أقل من متوسطة عندما يتخذ رياض قراراً سريعاً بقتل الشيخ عبدالصمد دون ممانعة من الباشا رغم أنه ليس زعيماً لعصابة و مبرر اللجوء للقتل غير كافي ، الحوار في مواجهة الشيخ عبدالصمد للباشا مقسم بين الشخصيتين فجاء على لسان الشيخ مناسباً للشخصية و للموقف لكنه كان ضعيفاً على لسان الباشا لأنه بدا كشخص ساذج يُستدرج بسهولة ليؤكد على نفسه التهمة .

يوسف شاهين مخرج صراع في الوادي
يوسف شاهين مخرج صراع في الوادي

بعد ذلك يسرق حسان صعلوك القرية ( عبدالغني قمر ) بندقية صابر و يعطيها لرياض الذي ينفذ الجريمة في نفس توقيت مرور صابر في طريقه إلى أداء الصلاة مع الشيخ و تنجح الخطة ذات الشقين ، القتل و إلصاق التهمة بآخر بريئ

هنا نكتشف مزيد من الضعف في بنية الحبكة لأن تلك التركيبة حدثت بعد تلفيق مجموعة من الصدفات .

أولاً : سهولة سرقة حسان للبندقية قبل تنفيذ الجريمة مباشرة لوجود صابر وحده و خلو المنزل و محيطه من إبنه أحمد و من السيدة التي تخدمهما .

ثانياً : تسليم حسان البندقية بيسر شديد عبر الشباك إلى رياض دون أن يراه أحد من الأهالي

ثالثاً : إقناع حسان لصابر بالعدول عن أداء صلاة المغرب في بيته و الخروج إلى مكان تجمع الأهالي للصلاة في الخلاء و كذلك حثه على عدم تغيير الجلباب و الإكتفاء بوضع العباءة على كتفه  .

رابعاً : يختبئ رياض بين أعواد الزرع و يطلق النار فلا يراه من ظهره و هو مستدير ليهرب إلا صابر ضعيف النظر و هو في طريقه إلى المصلى فيهرول تجاهه ليمسك به فيرمي رياض البندقية  بينما تقع العباءة من فوق كتف صابر بجوار بندقيته على الأرض و بالتالي تتحقق كل الأشياء التي يريدها السيناريست حيث تُنفذ الجريمة بأداة يملكها صابر و بجوارها ترقد عباءته و كذلك يراه الأهالي و هو يهرول خلف القاتل من نفس مكان تصويب الرصاصة فيبدو و كأنه يهرب بعد إرتكابه لجناية القتل .

إقرأ أيضا
فنان تحريك العرائس الهندي في غزة

يُقبض على صابر إذن و لا ثغرة تنجيه من ثبوت الإتهام و يحاول أحمد البحث عن القاتل الحقيقي لتبرئة أبيه و إنقاذه من الإعدام لكن تعيقه ملاحقة سليم إبن القتيل له ليقتله ثأراً لوالده المغدور به مدعوماً من جميع أهل القرية .

يفشل أحمد في محاولاته لنجدة أبيه و يتم تنفيذ حكم الإعدام لكنه يكتشف القاتل و يحاول الهروب من سليم ليس فقط بدافع النجاة لكن لإعادة الإعتبار إلى أبيه الراحل ، في نفس الوقت تُصدم آمال عندما تعرف من رياض الطامع في الزواج منها أن أبيها مُشارك بالتخطيط و برعاية كل شيئ فتهرب و تحاول إقناع سليم ببراءة صابر و تساعد أحمد على الهرب حتى تحدث المواجهة الأخيرة و يقُتل الباشا الذي يحاول الدفاع عن إبنته على يد رياض الذي يقُبض عليه و يعرف سليم الحقيقة و تستعيد قصة حب أحمد لآمال الحياة مرة أخرى .

فؤاد الظاهري مؤلف موسيقى فيلم صراع في الوادي
فؤاد الظاهري مؤلف موسيقى فيلم صراع في الوادي

لا تعني ضعف الحبكة عدم وجود عناصر أخرى قوية داخل السيناريو ، فالتطور الدرامي متصاعد بإيقاع منضبط و السيناريست المبدع علي الزرقاني أجاد في صناعة أزمات خلقت مواجهات مسبوقة بلحظات تشويق تجعل المشاهد حريص على الإستمرار في مشاهدة الأحداث ، كما ان إبداعه الحقيقي يظهر من عدم الوقوع في فخ الميلودراما رغم وجود جريمة إغراق لمحصول يمثل الأمل و لبيوت الفقراء و إرتكاب حادثة قتل يعقبها القبض على بريئ ثم إعدامه ، وتخلق تلك الجريمة رغبة في الثأر من بطل الفيلم ، و رغم فجيعة إبنة في أبيها ، و ذلك لبراعته كسيناريست في الإنتقال من منطقة إلى أخرى في الدراما معتمدا على أفعال متصاعدة و ردود أفعال تناسب ذلك التصاعد و إبداع حوار مقتصد لا يركن للكلمات ذات المعاني المأساوية فلم نر بكاء و نحيب من تأثير غرق القرية إنما دموع تنهمر من وجه أحمد تكفي لتوضح حجم الخسارة و لا ولولة على مقتل الشيخ لكن جنازة مهيبة صامتة نفهم منها هول المصيبة ، أيضاً إستمرار أحمد في البحث عن القاتل الحقيقي و في نفس الوقت الهروب من ملاحقة سليم له سيمنعانه من الإنهيار بفعل تنفيذ حكم إعدام أبيه شنقاً و بالتالي لا وقت لديه للنحيب و البكاء .

ماهر عبد النور المخرج الفني لفيلم صراع في الوادي
ماهر عبد النور المخرج الفني لفيلم صراع في الوادي

كذلك لا توجد مناطق هبوط درامي داخل السيناريو و لكننا أمام صراعات متعدده بين الباشا و أهل القرية و بين آمال و رياض التي تقاوم إقتحامه حياتها ، و بين رياض و عمه الباشا المتورط معه في كل الجرائم  الذي يخشى من إنكشاف أمره ليجبره على الموافقة على الزواج من إبنته ، و بين آمال و أحمد الذي يرفض إستمرار علاقتهما بعد إكتشافه تورط أبيها في كل مايحدث ، و بين أحمد و الشاهد الزور ، و بين أحمد و مستهدفه سليم إبن القتيل ، ثم بين أحمد و القاتل الحقيقي رياضكل تلك الصراعات خلقت تصاعد متميز و كأننا نرمي الوقود برستمرار في فوهة ماكينة لتستمر عجلاتها في الدوران

كما إن السيناريو مغلف بالمشاعر بين الأب و إبنته ، و بين الإبن أحمد و أبيه صابر ، و بين الحبيبين أحمد و آمال ، و مشاعر محبة و إعجاب من الطفل نافع لكل من آمال و أحمد .

حلمي حليم سينارست صراع في الوادي
حلمي حليم سينارست صراع في الوادي

و من المبهر في السيناريو التعبير عن مكونات البيئة التي تحتضن الأحداث من خلال مراسم الفرح أو الجنازة و من بعض ملامح نمط معيشتهم و هم يتوضأون مثلاً أعلى شاطئ الترعة بطريقة جماعية .

 

ما الذي فعله يوسف شاهين إذن ليبرز نقاط القوة و الجمال  في السيناريو و جعلنا لا نلتفت إلى ضعف الحبكة ؟ 

 

سنرى في المقال القادم . . .

 

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان