همتك معانا نعدل الكفة
162   مشاهدة  

حجر رشيد ..الحجر الذي حل اللغز القديم للهيروغليفية المصرية

حجر رشيد
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



بينما كانت القوات الفرنسية تستعد لمواجهة القوات العثمانية في رشيد في يوليو 1799، عثروا على قطعة من الحجر المنحوت. عالقة في جدار الحصن، وعرضت ثلاث لغات – وسرعان ما أثبتت أنها المفتاح لفك رموز اللغة الهيروغليفية المصرية المفقودة منذ فترة طويلة. استحوذ البريطانيون على حجر رشيد في اوائل القرن التاسع عشر 196 قبل الميلاد، وهو محفوظ منذ قرون في المتحف البريطاني. لكن وضعه في المستقبل أكثر إثارة للجدل.

إيجاد حجر رشيد

لم يشرع أحد في العثور على حجر رشيد. في الواقع، في 19 يوليو 1799، كانت القوات الفرنسية تقوم بتحصين حصن قديم في رشيد للتحضير لمعركة تلوح في الأفق مع الجيش العثماني. كانوا يحفرون الأساسات عندما صادفوا البقايا الغامضة.

كان الحجر، المليء بالنقوش التفصيلية، يبلغ ارتفاعه حوالي 44 بوصة وعرضه 30 بوصة، ويزن حوالي 1680 رطلًا. كان نابليون بونابرت قد أمر جنوده بالبحث عن القطع الأثرية المصرية لإعادتها إلى فرنسا، لذلك لم تضيع أهمية الحجر المحتملة على الجنود الفرنسيين الذين عثروا عليه.

قام بيير فرانسوا بوشار، الجندي الذي أشرف على العمل في الحصن، بنقل الحجر إلى القاهرة. لكن الحجر لم يبقى في أيدي الفرنسيين. بعد أن هزم البريطانيون الفرنسيين في الحرب النابليونية عام 1801، استولوا عليها.

ثم بدأ السباق لترجمة حجر رشيد.

السعي لفهم الحجر القديم

على الرغم من أن استخدام الهيروغليفية قد تلاشى بعد القرن الرابع بسبب ظهور المسيحية، كانت لا يزال بإمكان علماء القرن التاسع عشر قراءة اللغة اليونانية القديمة، والتي كانت إحدى اللغات الثلاث التي تم العثور عليها منحوتة في الحجر.

وعلموا أن الحجر يحتوي على مرسوم ديني يؤكد ولاء الكهنة اليونانيين لبطليموس الخامس، الفرعون الذي تولى السلطة سنة 204 ق.م.

كما أعطى الحجر تعليمات لوضع نسخ منه في المعابد في جميع أنحاء مصر. بشكل ملحوظ، احتوى على ملاحظة تفيد بأن نفس الرسالة قد تم نقشها باللغات الثلاث التالية: الهيروغليفية المستخدمة في الأعمال الدينية الرسمية والنص الديموطيقي الأكثر رسمية واللغة الإدارية لليونانية القديمة.

بمجرد أن تمكن العلماء من ترجمة اليونانية القديمة، حولوا تركيزهم إلى فهم الهيروغليفية. وقع هذا العمل إلى حد كبير على عاتق رجلين، العالم البريطاني توماس يونج، واللغوي الفرنسي جان فرانسوا شامبوليون.

بدأ يونج في فحص حجر رشيد في عام 1814. وجد أن بعض الهيروغليفية كانت موجودة في صورة بيضاوية، أطلق عليها اسم الخراطيش، وأن هذه حددت أسماء ملكية مثل بطليموس. ولكن كما لاحظ المتحف البريطاني، لم يتمكن يونج في النهاية من معرفة كيف تنقل العلامات المعنى.

تقع هذه المهمة على عاتق شامبليون، الذي بدأ دراسته عام 1822. كان لدى شامبليون معرفة واسعة بمصر بل وفهم اللغة القبطية التي انحدرت من المصرية القديمة. وجد أن الهيروغليفية تحتوي على أصوات قبطية.

اكتشاف شامبليون، والأعمال الإضافية في الهيروغليفية، جعله ما يسمى بـ”والد علم المصريات”. بفضله، تم إحياء لغة الهيروغليفية – وسمحت لعلماء الآثار بفهم النقوش المتبقية على المعابد والمقابر في جميع أنحاء مصر.

لكن قصة حجر رشيد لا تنتهي عند هذا الحد. في الواقع، يستمر حتى العصر الحديث، حيث هناك إذا كانت مصر أم المملكة المتحدة يحق لها عرض القطعة الأثرية التاريخية المحورية.

الجدل الموجود اليوم

استحوذ المتحف البريطاني على حجر رشيد في عام 1802، بعد فترة وجيزة من فوز البريطانيين بالقطعة الأثرية من الفرنسيين. نظرًا لأن المتحف لم يستطع تحمل الوزن الكبير للحجر، فقد تم إنشاء معرض جديد لعرضه والتحف الأخرى.

إقرأ أيضا
مصطفى فتحي

منذ ذلك الحين – بصرف النظر عن فترة عامين خلال الحرب العالمية الأولى – ظل حجر رشيد في أيدي البريطانيين. تستقطب القطعة الأثرية المعروضة في المتحف البريطاني حوالي ستة ملايين زائر سنويًا.

لكن العديد المصريين يعتقدون أن الوقت قد حان لكي تعيد المملكة المتحدة الحجر إلى مصر. كان وزير الآثار المصري السابق زاهي حواس يضغط من أجل إعادة حجر رشيد من المملكة المتحدة، بالإضافة إلى تمثال نصفي للملكة نفرتيتي من ألمانيا، وزودياك دندرة المنحوت من فرنسا.

يدعي حواس أنه ناشد المتحف البريطاني لإعادة حجر رشيد منذ عام 2003. من جانبه، يدعي المتحف البريطاني أن مصر لم تقدم مثل هذا الطلب الرسمي لحجر رشيد.

لكن بالنظر إلى أن المتاحف في جميع أنحاء العالم أعادت الأشياء إلى أوطانها في السنوات الأخيرة، يبدو من المحتمل أن يجد حجر رشيد طريقه إلى مصر في النهاية.

على هذا النحو، قصة حجر رشيد مستمرة. ما إذا كانت القطعة الأثرية ستبقى في المملكة المتحدة أو ستعود إلى مصر غير معروف. لكن أهمية هذا الحجر المنحوت لا جدال فيها. بفضل علماء اللغة مثل شامبليون، وفرت المفتاح لفهم اللغة المفقودة.

الكاتب

  • حجر رشيد ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان