رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
29   مشاهدة  

حسن القويسني .. شيخ الأزهر الدرويش

الشيخ حسن القويسني
  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


الشيخ حسن القويسني الإمام السابع عشر للأزهر الشريف،فاقد البصر المتصوف التقيّ عزيز النفس الذي تولى مشيخة الأزهر بعد وفاة الشيخ حسن العطار وقالوا عنه:” ولئن مضى حسن العلوم إلى ربه فقد جاء حسن وأحسن من حسن”.

مولده ونسبه
هو الشيخ برهان الدين حسن بن درويش بن عبدالله بن مطاوع القويسني، ولم تذكر كتب التراجم والأخبار شيء عن نشأة الإمام السابع عشر للأزهر الشريف، إلا أن بعضها يذكر أنه كان شافعي المذهب شاذلي الطريقة.

عرف الشيخ” القويسني” بكونه عالم تقي على علم وفير وغزير مع أنه فاقد البصر، وكانت سيرته مهيبه يخشاه الأمراء والولاه، ويرجع ذلك إلى تقشفه في الدنيا وكونها دار مفر لا مستقر.

استغرق الشيخ حسن القويسني في التصوف طوال حياته فلم يخرج من داره إلا لإلقاء الدروس على طلابه في الجامع الأزهر، ثم يعود إلى منزله رافضا الإغراق في أي شيء سوى العلم .

تلاميذ الشيخ 
ومن تلاميذ الشيخ الذين انهالوا من علمه وغزارة معرفته وثقافته الشيخ رفاعه الطهطاوي فقد درّسه القويسني كتاب جمع الجوامع في أصول الفقه، ومشارق الأنوار في الحديث ، ومن أبرز تلاميذه أيضًا الشيخ محمد البناني والشيخ مصطفى الذهبي .

الشيخ وتوليه الأزهر

بعد وفاة الشيخ حسن العطار اختار والي مصر الشيخ حسن القويسني ليحل محله في إمامة الأزهر ، لشهرته الواسعة بين طلابه وسعة مداركه وغزارة علمه وثقافته.

بين الشيخ الأمير والشيخ حسن القويسني
تذكر المصادر نقلًا عن الشيخ عبد المجيد اللبان أنه كانت هناك فجوة بين الشيخ القويسني والشيخ المالكي محمد الأمير ووصل هذا الخلاف إلى الحاكم فأرسل رسالة إلى الشيخ الأمير يطلب منه معرفة ما يحدث بينه وبين الشيخ القويسني فرد قائلا : ليس بيننا إلا الخير ، وما أظن الشيخ القويسني حدثك بشيء من هذا، وأثنى الشيخ الأمير على الإمام القويسني ولمّا انصرف من عند الوالي ذهب إلى الشيخ القويسني وأخبره بما حدث فقال :

صدقت في ظنك ما قلت الحاكم شيء
فقال الشيخ الأمير هذا أهل العلم يسوون ما بينهم في خاصتهم وأما مظهرهم فيجب أن تكون قدوة في التآلف والخير وإمساكًا على عروة الإسلام وحفاظًا لكرامة العلم وبذلك ذالك الجفاء بينهم.

مؤلفات الشيخ
للشيخ القويسني مؤلفات عظيمة كتبها وألفها رغم انشغاله بالتدريس ورغم كونه كفيفا ومع مسؤولياته الذي زادت عليه بتوليه مشيخة الأزهر، ومنها:

إقرأ أيضا
الروائية سلوى بكر

1ـ رسالة في المواريث
2ـ شرح السلم المنورق لعبد الرحمن بن محمد الصغير الأخضري
3ـ سند القويسني الذي قال في بدايته ” أخذت صحيح البخاري عن الإمام الفاضل الهمام الشيخ عبدالله الشرقاوي عن الشيخ الرحالة…”.

وفاته
توفي الإمام السابع عشر للأزهر الشريف الشيخ حسن القويسني عام 1254هـ في جنازة مهيبه حضرها كبار علماء الأزهر إلى جانب العديد من طلاب الشيخ ومريديه ودفن في باب ضريح الشيخ البيومي .

الكاتب

  • مي محمد المرسي

    مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان