رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
998   مشاهدة  

حسن مالك في مسلسل “رشيد”.. وجه هادئ أقنعنا بأداء “جامايكا” تاجر الأعضاء 

حسن مالك
  • صحفية استقصائية وباحثة في شؤون الشرق الأوسط، نشأت تحت مظلة "روزاليوسف" وعملت في مجلة "صباح الخير" لسنوات.

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال



يشارك الوجه الصاعد حسن مالك في مسلسل رشيد بدور سيف الابن الضائع للبطل، والذي تحول بعد سنوات من التشرد إلى ديلر مخدرات وعضو عصابة تتاجر في البشر. على الرغم من أن ظهوره جاء متأخرًا في الحلقة السادسة؛ إلا أنه لفت انتباه المشاهدين بأداء غير متوقع وهيئة تتناقض تمامًا مع ملامح وجهه الهادئة.

من الجدير بالذكر أن الشقيق الأصغر لأحمد مالك ظهر في مسلسلات سابقة مثل “لعبة النسيان” و”بيمبو”؛ لكنه يشارك في موسم رمضان 2023 بشخصية تختلف عن أدواره السابقة، كانت إضافة للعمل الذي احتل المرتبة الرابعة على موقع شاهد.

اقرأ أيضًا

مسلسل “رشيد” قصة خيانة وانتقام عن رواية فرنسية من القرن الـ19

“جامايكا” ضحية للظروف!

على الرغم من أن اسمه لم يرد ضمن نجوم العمل إلا أن حسن مالك تألق بشخصية غير معتادة، حيث قام بدور سيف الابن الضائع لرشيد (محمد ممدوح) أثناء فترة سجنه ظلمًا. يهرب رشيد من السجن ليسعى خلف انتقامه ويبحث عن ابنه الذي هرب من الملجأ، وهام على وجهه سنوات في الشوارع حتى أصبح في العشرين من عمره.

خلال أحداث الحلقة السادسة ينجح رشيد بمساعدة أسماء (ريهام عبد الغفور) في العثور على سيف؛ لكنه يفاجأ بتحوله إلى “جامايكا” ديلر المخدرات. في ظهوره الأول رأينا حسن مالك بملابس مبهرجة وألوان فاقعة، يركل الأرض في خطوات متسارعة وقلق يجبره على التلُّفت دائمًا. الهيئة الأقرب لموزع المخدرات في ذهن المشاهد، يكملها ظهر لا يخلو من انحناء بسيط وقصة شعر مناسبة للإطلالة.

الشكل العام لجامايكا نجح في إقناع الجمهور بهيئته، وأكمل التقمص بلغة جسد عصبية متوترة يشوبها توجس مَن لا يأمن البشر، مع تعابير وجه غليظة يرفع فيها حاجبيه ويمط شفتيه بلهجة فظة. الحوار أيضًا ناسب الشخصية بألفاظ سوقية متدفقة، وجمل تناسب أسلوب الرجل الصغير في المجتمعات الأقل حظًا.

YouTube player

في الحلقة الثامنة يوافق جامايكا على مقابلة رشيد وهو غير مقتنع بظهور أبوه فجأة من العدم، ويبدي ذكاء الشارع في تعامله معه وفضوله لاكتشاف حقيقة قصتة غير المقنعة. تفاصيل الشخصية دقيقة لدرجة الحرص على إبراز ذهن حاضر لا يغيب عن موزع مخدرات، حين انتبه جامايكا إلى أن أسماء التي ادَّعت أنها زوجة والده منذ عامين لا تعرف مكان السكر في مطبخها، وبادرها بقوله “لأ واضح إنكم متجوزين من زمان”.

لم تغفل الحبكة أن شخصية جامايكا بعد لقاء والده لن تتحول فجأة من ديلر إلى ابن رجل أعمال، فقد تمسك بنمط الملابس والاكسسوارات المعتادة في حياته القديمة، ولم يغفل ترك الساعة والهاتف الجديد قبل زيارته لمنزله القديم؛ لأنهم لا يناسبون المنطقة التي سيعود إليها لتنقلب أحداث المسلسل بمفاجأة.

اقرأ أيضًا

مسلسل “رشيد” عودة إلى التشويق وظهور مميز لانتصار وأشرف عبد الغفور

يحاول الانسحاب فتنقلب عليه العصابة

المشهد الختامي للحلقة التاسعة يعرض زيارة أراد سيف أن تكون “الأخيرة” لشقته القديمة، حيث دخل على فتاتين يظهر من السياق أنَّ أحدهما زوجته القادمة من الأرياف، يحمل لهما كيس أكل وعصير يرفض مشاركتهما إياه، ليتضح فيما بعد وجود منوم في الطعام راحت معه الفتاتان في غيبوبة.

بعد تتبع أسماء له يصارحها باشتراكه في عصابة تتاجر في الأعضاء، يقتصر دوره معها على جلب فتيات من الأرياف يتزوجهم ويسلمهم للعصابة فاقدي الوعي، مقابل 10 آلاف على الرأس دون أن يشارك في القتل بشكل مباشر.

إقرأ أيضا
كارل لاشلي

هنا يظهر جانب أكثر ظلامًا من الشخصية استطاع حسن مالك تقديمه بشكل مقنع، فهو في النهاية يعتبر نفسه ضحية للظروف ويبرر تصرفاته بأنه مجرد مقاول، لا يشارك في إزهاق الأرواح أو تجارة الأعضاء مباشرة. مشهد غير بعيد عن الواقع، حين تجتمع الظروف والنفس المستعدة لارتكاب أي شيء على حساب الآخرين مقابل المال، يصبح من الوارد جدًا أن يتحول الديلر إلى شريك عصابة تتاجر في البشر.

بطبيعة الحال يشجعه ظهور والده الثري في حياته على غلق الدفاتر القديمة، وترك حياة القتل والمخدرات بدون التورط في مشاكل مع العصابة؛ غير أن دخول المجال لا يشبه الخروج منها. بعد الضغط عليه بفيديو يورطه لم يكن أمام جامايكا سوى العودة لمهمة أخيرة، عندها يغدر به شريكه القديم “حقنة” ويخدره ليضمه إلى الضحايا الآخرين، ثم ينقذه رشيد في اللحظة الأخيرة.

حياته الإجرامية لم تعني أنه غير مؤهل للحب والارتباط؛ ظهرت حبيبة سيف في الحلقة الـ13 من المسلسل؛ لكن شخصيتها أفسدت المشهد بأداء مبالغ فيه وشكل غير مقنع بالمرة.

مسلسل رشيد قدم لنا وجهًا آخر لحسن مالك، الممثل الشاب الذي استطاع استغلال أدواته على أكمل وجه، بل وأضاف إليها بتفاصيل صغيرة مثل المشية والهيئة والأسلوب أقنعت المتابعين، وأثارت فضولهم لمعرفة ما ستحمله الأحداث لسيف ووالده في الحلقات الأخيرة. 

الكاتب

  • حسن مالك إسراء أبوبكر

    صحفية استقصائية وباحثة في شؤون الشرق الأوسط، نشأت تحت مظلة "روزاليوسف" وعملت في مجلة "صباح الخير" لسنوات.

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان