تقرأ الآن
في ذكر سيرة معركة شقحب “ما هي كذبة بن تيمية عن لقاء محمود غازان”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬716   مشاهدة  

في ذكر سيرة معركة شقحب “ما هي كذبة بن تيمية عن لقاء محمود غازان”

سجن بن تيمية
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


تختفي حقيقة قصة بن تيمية والتتار مع سيرة معركة شقحب التي جرت وقائعها في رمضان من عام 702 هجري الموافق 1303 في قرية التي تبعد عن دمشق بـ 37 كم.

ما هي قصة معركة شقحب .. الحقائق الغائبة

معارك غازان والناصر محمد
معارك غازان والناصر محمد

وقعت معركة شقحب بعد 44 عامًا من انتصار عين جالوت، وقبل وقوع المعركة كان الخليفة المستكفي بالله العباسي مقيمًا في القاهرة زمن الناصر محمد بن قلاوون، وقرر التتار تجديد الحرب ضد الدولة المملوكية في مصر.

رسمة غازان يعتنق الإسلام
رسمة غازان يعتنق الإسلام

هناك 4 حقائق تاريخية هامة مجهولة عن معركة شقحب أولها أنها الأخطر عسكريًا لأن الصليبيين كانوا حلفاء للتتار (دولة الايلخانة) ، ثانيها أن المعركة لم تكن كحرب عين جالوت من حيث الدين، وإنما الطرفين كانوا مسلمين حيث أن غازان صاحب دولة الإيلخانة لم يكن كأسلافه من التتار كديانة وإنما كان مسلمًا شيعيًا، فهو أسلم سنة 695 هجري بينما معركة شقحب وقعت بعد إسلامه بـ 7 سنوات، وثالث تلك المعلومات أن غازان لم يهاجم الدولة المملوكية في شقحب فقط بل خاض وهو مسلم 3 حملات ضدها، أما رابع الحقائق أن غازان لم يحضر الحرب وإنما نائبه قتلغ شاه، وعلى ذلك فإن الحرب أصلاً كانت سياسية في المقام الأول بعيدةً كل البعد عن الدين.

اقرأ أيضًا 
ابن تيمية في مسلسل الاختيار “الرد على التفكيريين الأجهل من الذين أظهرهم باهر دويدار”

غرض معركة شقحب الرئيسي كان فرض التشيع المغولي وبسط نفوذ دولة الإيلخانة بمنطقة السنة التي تخضع للدولة المملوكية، وظلت المناوشات بين الطرفين بدءًا من عام 699 هجري حتى 702 هجري نجح فيها غازان في السيطرة على دمشق وأغلب بلاد الشام إلى أن لقي هزيمة منكرة في شقحب لم يحضرها بنفسه فقد اتجه إلى الشام، واستولى على بلدة عانة القريبة من شاطئ الفرات ثم رجع إلى تبريز الفارسية وترك بدلاً منه قتلغ شاه، الذي التقى قوات المماليك التي يقودها الناصر محمد.

بن تيمية .. الحقيقة والأسطورة وهل التقى غازان ؟

قبر بن تيمية
قبر بن تيمية

أزمة التاريخ في معركة شقحب أنه تم بالطريقة السلفية الجهادية، إذ أنهم تناولوا شخصية بن تيمية على أساس أنه قائد لواء العلماء الذي شجع الناس بالدين والإفتاء من أجل الحرب، واعتبروا هذا نقطة فارقة في تاريخ الإسلام، وهذا قمة الخطأ والدليل على ذلك وجود نماذج أخرى غير بن تيمية ومن قبله حتى قاموا بنفس التصرف وعلى رأسهم العز بن عبدالسلام.

لكن السؤال .. هل حقًا قام بن تيمية بلقاء محمود غازان من أجل الوساطة للأسرى التابعين للدولة المملوكية وغيرهم من غير المسلمين «اليهود والمسيحيين» ؟.

ختم محمود غازان
ختم محمود غازان

للإجابة على هذا السؤال يجب إعمال العقل والنقل حتى نصل للإجابة، وبالتالي فإن حقيقة قصة بن تيمية والتتار ولقاءه مع محمود غازان لن يتم كشفها إلا بالرجوع إلى الكتب وإعمال العقل أيضًا.

بن تيمية - رسمة متخيلة
بن تيمية – رسمة متخيلة

بدايةً لا يوجد مصدر لقصة بن تيمية والتتار سوى اثنين هما بن تيمية شخصيًا وقد حكاها عن نفسه، ثم الإمام الذهبي الذي عاصر الأحداث والواقعة وقام بتكذيب بن تيمية، أما الحكاية الطويلة العريضة التي رواها المؤرخ بن كثير فهذه فيها نظر لأن بن كثير لم يعاصر الواقعة حيث ولد بعدها بعامين.

إقرأ أيضا
جمال عبدالناصر - ابنه خالد

غازان
غازان

عقليًا لا يمكن تصديق القصة المشهورة التي وقعت بين بن تيمية ومحمود غازان فالأخير كان شيعيًا، وبالتالي لا يمكن أن يقبل وساطة رجل قام بتكفير الشيعة، كذلك فإن محمود غازان لم يكن سنيًا وهذه مسألة تطرق لها الباحث سامح عسكر حيث قال «من يقول أن غازان كان سنيًا أو أسلم على يد إمام سني فهو أسلم على يد الشيخ إبراهيم بن المؤيد ابن حمّويه الجويني المذكور في طبقات الشيعة وأعيانهم لـ محسن الأمين العاملي وهو تلميذ الإمام نصير الدين الطوسي أحد أشهر علماء الإمامية.

مجلدات العبر في خبر من غبر
مجلدات العبر في خبر من غبر

بالأدلة النقلية فإن بن تيمية كاذب بالنسبة للإمام الذهبي خاصةً وأن الذهبي من عشاق بن تيمية، لكنه شهد واقعة الوساطة وعاصر بن تيمية ونص على أن غازان أمر بالعفو عن الأسرى قبل قدوم أي وفد ديني أو دبلوماسي، وروى التفاصيل في كتابه «العِبَر في خبر من غبر» حيث قال «فاجتمع أكابر البلد وساروا إلى خدمة غازان، فرأى لهم ذلك وفرح بهم وقال: نحن قد بعثنا الفرمان بالأمان قبل أن تأتوا، ثم انتشرت جيوش التتار طولًا وعرضًا وذهب للناس من الأهل والمال والمواشي ما لا يحصى، وحمى الله دمشق من النهب والسبي والقتل ولله الحمد» وطبقًا لهذه الرواية فإن غازان أمر بالعفو عن الأسرى قبل قدوم وفود أكابر البلد أصلاً.

ما ذكره الذهبي الذي نفى حضور ابن تيمية مجلس الوساطة اتفق معه أيضًا المؤرخ عفيف الدين اليافعي الذي عاصر الأحداث ودونها في الجزء الرابع من كتابه «مرآة الجنان»

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
5
أحزنني
1
أعجبني
7
أغضبني
3
هاهاها
2
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان