رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
854   مشاهدة  

حقيقي شابوه..لماذا يعوي علينا مدمنو التيك توك؟

حقيقي ............................_ شابوه..لماذا _يعوي علينا مدمنو التيك توك؟
  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

بينما نحن في زمن الكورونا فقد تبدلت و تغيرت أشياء عديدة ليس منها العمل والدراسة والتواصل مع الآخرين فحسب  لكن نقدًا لازعًا تلقاه في الساعات الماضية كل من استخدم منصة مقاطع الفيديو القصيرة  المعروفة “تيك توك” من رواد مواقع التواصل الاجتماعي من مشاهير  هذا التطبيق الذين أخذوا  يصرخون على المشاهير ومن لجؤوا إلى تطبيق صناعة الفيديوهات “المشبوه” الذي سجل إقبالا كبيرا  بداعي التسلية فقط في مصر التي تفرض حجرًا صحيًا كباقي دول العالم خوفًا من انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

تطبيق سيئ السمعة 

 

ويعتبر موقع الفيديوهات يوتيوب بالإضافة إلى منصات التواصل الإجتماعي حيزا واسعا وكبيرا يستطيع إيواء هؤلاء الذين يرددون بعض الأغاني الرديئة  والتي تحمل كلماتها بعض الإيحاءات الجنسية والكلمات الداعية للعنف لتحقيق “الصيت” المطلوب و وللترويج لمحتواهم سيء السمعة عالميًا  ولفرضه على فئة بريئة من المراهقين والقصر الذين لا تتجاوز أعمارهم ال17 عام ويستمر هؤلاء في التأثير المباشر على أخلاقيات الأطفال الذين يحاولون تقليدهم دون أي قرار أو قانون يتصدى لهم أو يحجب محتواهم المشبوه الذي يظهرون من خلاله بحركات مقززة باللعب في الوجه ورفع الوسط وتحريك الحواجب مع كلمات ركيكة معتبرين ذلك كله أنه نوع من الموهبة! لدرجة ان إحداهن قالت مهاجمة منتقديها”انت تطول تبقى بتاع تيك توك؟” والمضحك ان هؤلاء يقومون بوضع الماكياج وبسبب الفلاتر وحركات المؤخرة والصدر بطريقة و تلك الطريقة تجعلك لا تستطيع ان تفرق بين الذكر  والأنثى!.

 

ما هي قصة التطبيق؟ 

 

في بدايات 2016 أطلقت احدى الشركات الصينية و تدعى Bytedance تطبيقًا باسم “تيك توك” وأعلنت أنه سيكون متوفرًا  داخل 150 بلدًا ويدعم 75 لغة  و بلغت مرات تحميله بعد إطلاقه أكثر من مليار مرة حول العالم بحلول فبراير من العام المنصرم  ويُتيح  هذا التطبيق  لمستخدميه حول العالم عنصر المكافآت فيتسابق مدمنو التطبيق  للحصول على متابعين ومشاهدات أكثر بطرق غريبة ومشبوهة تعتمد كثيرًا على الإسفاف بجانب سماح التطبيق بإضافة بيانات حسابات  موقع تبادل الصور الشهير”إنستجرام”وفي  تقرير أعده موقع Online Casinos فإن أرباح  إحدى الفتيات التي عدد متابعيها على تيك توك  35 مليون شخص وصل إلى 175 ألف دولار لكل مقطع فيديو مدفوع مدته 60 ثانية تنشره وهذا المبلغ يساوي 265 ضعف متوسط ​​الراتب الأسبوعي في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

صياح مدمنو التيك توك 

 

وبرزت آراء في الساعات الماضية من هذا  العالم الذي تمارس فيه اللاموهبة بدون قيود و تنتشر فيه المشاهد الخارجة وغير اللائقة على التطبيق الذي يسمح بدخول من هم 13 عام  ففي هذه السن  يستمع الأطفال للأغاني ويشاهد المقاطع التي تتحدث عن البلطجة والمخدرات والسلاح والانتقام من باب الشبحنة والروشنة فتقول الشبح حنين حسام الشهيرة بحنين تسلخات إحدى مشاهير التيك توك في مصر موجهة حديثها لمتابعيها:”احنا معترضين على البجاحة ان انا دايما أقلل حتى وانا بعمل تيك توك اقولك انا اخيرا بقيت بتاع تيك توك هو انت تطول تبقى بتاع تيك توك ؟ طب احنا بقالنا 3 أو أربع سنين استحملنا شتايم محدش يستحملها احنا كلنا بقى عندنا كامبين وعملنا إعلانات لا حقيقي شابوه” تتحدث حنين تسلخات ظنًا منها أن سيدخل القلب ويخذ على محمل الجد في غضون دقائق وتقشعر له الأبدان وتدمع له العيون.

 

شهيرة غمازات 

 

أما محمود الشامي الشهير بـ”شهيرة” أحد مشاهير التطبيق في مصر خرج علينا وكأنه ضمن فريق الـ CEO للشركة الصينية والذي يرى أنه من المشاهير ومقدمي الإعلانات مبينًا ظهوره في إعلان شركة لإحدى شركات الاتصالات ليأخذه الوهم للدرجة التي يقدم نفسه كرجل عصامي يعاتب الجميع ويقول شهيرة: فضلت تتريق عليا وتقول ده بتاع التيك توك وكأنها شتيمة فضلت تقول اللي بيتابعوا اندر ايدج واطفال مع ان الناس دي أحسن منك” ولا ندري لماذا شهيرة هنا مبسوط و ويشعر بلذة وفرحة ؟ وأين الانجاز في أنك تجيد تحريك شفتيك وتضع لهما احمر الشفاه وتبرز غمازات وجهك؟.

 

سحب البساط  

 

واللافت أن هؤلاء الذين أطلق عليهم لقب مشاهير بكل أسف هرعوا  وسمع عوائهم وصياحهم بعدما ظهر العديد من الفنانين يشغلون أوقاتهم خلال فترة الحجر المنزلى للوقاية من فيروس كورونا من خلال تصوير فيديوهات من أجل تمضية وقت الفراغ دون متاجرة أو سبوبة عبر تطبيق تيك توك حيث ظهر عدد كبير من الفنانين والإعلاميين الذين سحبوا الأضواء من هؤلاء.

 

 

 

 

الكاتب

  • أحمد الأمير

    صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
3
أعجبني
2
أغضبني
1
هاهاها
1
واااو
2
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان