رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
236   مشاهدة  

حكاية آية (14) (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا)

وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا
  • روائي وكاتب مقال مصري.. صدر له اربع روايات بالإضافة لمسلسل إذاعي.. عاشور نشر مقالاته بعدة جرائد ومواقع عربية منها الحياة اللندنية ورصيف٢٢.. كما حصل على عدة جوائز عربية ومنها جائزة ساويرس عن رواية كيس اسود ثقيل...

    كاتب نجم جديد



قال النبي لأهل قريش: “لا تثريب عليكم اليوم.. غفر الله لكم.. فأنتم الطلقاء.. إلا عشرة تقطع أرقابهم ولو تعلقوا بستائر الكعبة”.

ثلاثة فقط تم تنفيذ الحكم فيهم فعلياً: أولهم.. عبد الله بن خطل القريشي الذي كان مسلماً وكان جامعاً للزكاة.. وفي مرة أرسله النبي لجمع الزكاة وأرسل معاه غلام ليخدمه ويرفاقه في رحلته، وفي الطريق نزل بن خطل منزلاً وطلب من الغلام أن يذبح له تيس ويعده للطعام. ونام بن خطل واستيقظ فلم يجد التيس مذبوحاً، فثار غاضباً وقتل الغلام ثم هرب إلى مكة وارتد عن الإسلام.

وفي رواية أخري، وهي الأقرب للتصديق، حيث بعث النبي برجلين مع بن خطل أحدهما مهاجراً والآخر من الأنصار، فافتخروا في الأنساب، فغضب ابن خطل فقتل الأنصارى ثم هرب إلى مكة كافراً.

وفيه تنزل قول الله تعالي: (مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَٰكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ).. فقُتل بن خطل على يد أبو برزة الأسلمى وسعد بن حريث القرشي أخو عمرو بن حريث.

أما الحويرث بن نقيذ فقد كان يكيد للإسلام منذ نشأته، وهو من وكز ناقة فاطمة وأم كلثوم أثناء خروجهما من مكة للمدينة وقت الهجرة، فسقطت فاطمة من فوق ناقتها.. وقد قتله علي بن أبي طالب زوج السيدة فاطمة فـ هو أحق الناس بدمه..

وكذلك مقيس بن صبابة الذي قُتل أخيه هشام من قبل قبيلة بني النجار، فـ ذهب إلى النبي يشكو من مقتل هشام الأخ، أرسل النبي معه رسول إلى بني النجار ويطلب منهم أن يدفعوا بالقتال إذا كانوا يعرفون من هو أو يدفعوا الدية في حالة معرفتهم.. وبالفعل، سلم بني النجار 100 ناقة لمقيس وللرسول الذي أرسله النبي. وفي الطريق قتل مقيس الرجل الذي أرسله الرسول، واستولي على الدية وفر بها إلى مكة وقد ارتد عن الإسلام.. وفيه نزل قول الله (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا)..

أما الذين نجوا فأولهم عكرمة بن أبي جهل ولعكرمة باع وثأر مع المسلمين خاصة بعد مقتل أبي جهل والده في غزوة بدر.. وكان شديد العداء على الإسلام وهو من قاوم فتح مكة عند الخندمة وحارب خالد بن الوليد. غير أن خالد انتصر عليه وقتل من أتباعه 24 رجلاً.. فـ فر عكرمة نحو الجنوب في اتجاه اليمين، وهناك صادف سفينة فـ ركبها، فقال لهم ربان السفينة قبل القلوع: “اخلصوا”.

فـ تساءل عكرمة: “ما اخلصوا؟!”.

فرد الربان: “قل لا إله إلا الله”..

فقال عكرمة: “ما هربت إلا من هذا”.

قبل ذلك كانت أم حكيم بنت الحارث زوجة عكرمة عرفت بنبأ النبي محمد وإباحته لدم عكرمة، فذهبت إلى النبي تطلب لزوجها الأمان، فأخبرها بأن له الأمان..

وأخذت غلام يرافقها للرحلة نحو الجنوب، وفي الطريق راودها الفتي عن نفسها فضربته وسلمته لقبيلة قريبة.. وواصلت مسيرها حتى وصلت إلى السفينة التي أوشكت على التحرك، فهتف لزوجها بأن يعود فقد حصل على الأمان من النبي محمد.. وفي طريق العودة وجد الغلام فقتله، وعاد إلى بيته فرغب أن ينكح زوجته فقالت: “إنك كافر.. وإنني مسلمة”..

فقال: “إن أمراً منعك مني لأمر كبير”.

أما النبي فقد بشر الصحابة بقدوم عكرمة بن أبي جهل وقال لهم: “لا تسبوا أباه… فإن سب الميت يؤذي الحي ولا يبلغ الميت”.

وجاء عكرمة، ووقف أمام النبي وقال وهو يشير إلى زوجته: “إن هذه أخبرتني أنك قد آمنتني”.

فقال النبي: “نعم.. صدقت فأنت آمن”.

فقال عكرمة: “فإلا ما تدعوني؟”.

إقرأ أيضا
زوجة عبداللطيف أبو هيف

فقال النبي: “أن تشهد أن لا إله إلا الله.. وأنني رسول الله.. وتقيم الصلوات، وتأتي الزكاة، وتصوم، وتحج”.

فقال عكرمة: “والله ما دعوت إلا إلى الحق وأمر حسن جميل.. أشهد أن لا إله إلا الله.. وأنك يا محمد رسول الله.. ثم ماذا؟”.

فقال النبي: “تقول أشهد الله ومن حضر أنني مسلماً مهاجراً مجاهداً”.

فردد عكرمة ما قاله النبي.. فـ أضاف النبي: “لا تسألني شيئاً إلا أعطيتك”..

فقال عكرمة: “إني أسألك أن تستغفر لي عداوة أو سيراً وضعت فيه أو مقاماً لقيتك فيه أو كلاماً قلته في وجهك أو أنت عنه غائب”..

فدعي النبي لعكرمة ابن أبي جهل أن يغفر الله له كل ما فات..

الكاتب

  • وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا عمرو عاشور

    روائي وكاتب مقال مصري.. صدر له اربع روايات بالإضافة لمسلسل إذاعي.. عاشور نشر مقالاته بعدة جرائد ومواقع عربية منها الحياة اللندنية ورصيف٢٢.. كما حصل على عدة جوائز عربية ومنها جائزة ساويرس عن رواية كيس اسود ثقيل...

    كاتب نجم جديد






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان