رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
131   مشاهدة  

حكاية قصر الزعفران.. من صالون الخديوي لمكتب مدام عفاف في جامعة عين شمس


Share

كل طلاب وخريجين جامعة عين شمس شاهدوا قصر الزعفران الموجود داخل الحرم الجامعي بالقرب من كلية حاسبات ومعلومات، ولكن هذا المبنى العريق تحول مع مرور الزمن إلى مبنى مخصص إلى مجموعة من المكاتب الخاصة  بالوظائف الإدارية بالجامعة، وعلى الرغم من أن قصر الزعفران الآن ارتبط بقصص مأساوية للطالب الذي حكمت عليهم الظروف التعامل مع الموظفين بالجامعة، إلا أنه كان شاهد على أحداث هامة غيرت تاريخ مصر بالكامل.

قصة إنشاء قصر الزعفران
لم يكن قصر المنيف المعروف اليوم باسم قصر الزعفران هو أول المباني العريقة التي تم إنشاءها في هذا المكان، حيث أنه في نفس المساحة كان موجود بها ” قصر الحصوة” وهو أحد القصور التي شيدها محمد على بعد حكمه لمصر، ولكن في فترة حكم الخديوي إسماعيل لمصر شهد منطقة وسط المدينة والأماكن المحيطة به حالة من التجديد وإعادة الإنشاء، ولذلك أطلقت على هذه الأماكن فيما بعد (القاهرة الخديوية) نسبة للخديوي إسماعيل.

واجهة قصر الزعفران

وخلال رحلة تطوير القاهرة، أمر الخديوي إسماعيل ببناء القصر الذي كان يقع على أطراف منطقة العباسية، وبالفعل اشترى الخديوي أرض قصر الحصوة بمبلغ 2500 جنيه،  وشيد الخديوي قصر الزعفران (المنيف) في عام 1870 على نفس طراز القصر الذي كان يقيم به في فرنسا أثناء دراسته هناك، وكان القصر تحفة فنيه فريدة من نوعها في مصر عندما شيد، ولاهتمام الخديوي إسماعيل بأدق التفاصيل-كما هو معروف عنه-أمر برسم لوحات في اسقف القصر، وكذلك نقش الأحرف الأولى من اسمه على الزخارف المحيطة بجدران القصر من الداخل والخارج، كما اهتم الخديوي بإقامة حدائق كبيرة تحيط بالقصر من كل الاتجاهات.

أخبار قصر الزعفران

رحلة سكن قصر الزعفران
رغم الاهتمام الكبير بالقصر الذي كان مخصص لاحتفالات الخديوي إسماعيل، إلا أنه تنازل عنه لوالدته خوشيار هانم في عام 1872 حتى تقيم به للاستجمام والاستشفاء، ولكن القصر أيضاً استقبال الإنجليز الذين قاموا بتخريبه بعد أن أمر الخديوي باستقبال الضباط الانجليز في عام 1882 بعد وصولهم مصر بعد هزيمة عرابي، ولكنهم احتلوا القصر لمدة 5 سنوات وقاموا بتخريب أجزاء منه بعد أن طردوا العاملين به.

الخديوي إسماعيل

وبعد أن تركوا الضباط الإنجليز في عام 1908، بدأ القصر في استقبال طلاب العلم لأول مرة بعد أن قررت وزارة المعارف تحويله إلى مدرسة ثانوية باسم (مدرسة فؤاد الأول) وبالفعل حضر افتتاحه الملك فؤاد بشخصه، وظل قصر الزعفران مقر للمدرسة الثانوية حتى عام 1925، حيث تحول إلى إدارة الجامعة المصرية التي عرفت بعد ذلك باسم (جامعة القاهرة) وبعد نقل إدارة الجامعة إلى الجيزة، أصبح القصر دار ضيافة تابع لوزارة الخارجية المصرية.

جامعة عين شمس

واستكمل قصر الزعفران رحلته من مالك إلى أخر، وفي عام 1952 تحول القصر إلى مقر لكلية الحقوق بجامعة إبراهيم باشا (جامعة عين شمس حالياً) وعلى الرغم من اعتبر القصر واحدة من المباني الأثرية الإسلامية في عام 1985، ولكن بعد ذلك ضمت جامعة عين شمس قصر الزعفران، وتحول إلى مبنى إداري للعاملين بالجامعة، ولكنه مازال يحتفظ حتى اليوم بأثاثه الفاخر حتى اليوم.

إقرأ أيضا
فاتن أمل حربي ميسون

 

إقرأ أيضاً

هل شاهدت لوحة القصر الرئاسي في أفغانستان التي جلس عندها رجال طالبان .. دعني أخبرك قصتها

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان