تقرأ الآن
حلا شيحة والحجاب .. “فتنة الشهرة اللي ساعة تروح وساعة تيجي”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
212   مشاهدة  

حلا شيحة والحجاب .. “فتنة الشهرة اللي ساعة تروح وساعة تيجي”

فيلم مش أنا

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .


تكمن مشكلة حلا شيحة  الأساسية كونها لا تمتلك أساسا فكريا و عقائديا متينا  لكل ما تؤمن به من أفكار؛ فهي متقلبة بشكل مثير للغثيان حسب أحوالها الشخصية أو العاطفية تحديدًا، وكأن إيمانها متمثل في وجود رجل في حياتها لا وجود الله.

 

ارتدت حلا شيحة الحجاب لأول مرة في عام 2006، واستمر حجابها لمدة شهرين فقط، ثم خلعته وعادت للتمثيل مرة أخرى في فيلم” عريس من جهة أمنية “، ثم ارتدته مرة أخرى وظهرت به على الشاشة في فيلم” كامل الأوصاف” ثم اختفت عن الأنظار تمامًا بعد زواجها  وارتدت الحجاب الشرعي حسبما قالت، واستمر ذلك لمدة 14 عامًا.

وفي عام 2014 ظهرت حلا شيحة مجددًا وهذه المرة لتكون داعية إسلامية على أحد الفضائيات مرتدية النقاب، وقالت في تصريحات سابقة” أنها تريد أن تعلم الناس أمور دينهم، وفوجئنا في عام 2018 بأن عادت مرة أخرى على الساحة الفنية متخلية عن الحجاب تمامًا يعني” من أقصى اليمين لأقصى اليسار”.

بعد عودة “حلا ” للفن من جديد قدمت 3 أعمال لعل أبرزها مسلسلها ” البرنس” مع محمد رمضان، وفيلم مش أنا مع تامر حسني” ثم ما لبست أن عادت لاسطوانة الحجاب و التدين من جديد بعد ارتباطها بالداعية “معتز مسعود” لكن حجابها هذه المرة “حجاب و سطي جميل… حجاب لايمت للحجاب بصلة “، فهذه المرة مسكت العصا من المنتصف؛ فهي ترتدي حجاب و لكن يظهر نصف شعرها ما يطلق عليه!

 

نصبت ” حلا شيحة ” نفسها إلها،  ووجهت لوما لصُنّاع الفيلم  بسبب الكليب المنشور على” يتيوب “، لكن الغريب أيضًا الفيلم يُعرض في صالة السينمات منذ ثلاثة أسابيع، فما الداعي هنا لظهور مثل هذا الكلام!!، وهذا صراع آخر وكأن المشاهد في السينما حلال، وعبر ” يتيوب” أو السوشيال ميديا عمومًا حرام!.

فتنة حلا شيحة التي تتحدث عنها كانت واضحة منذ البداية ؛ منذ أن قرأت ” اسكربت” المشاهد ، منذ أن وافقت على الخطة الدعائية للفيلم، أم أن هذه الفتنة وهذه المشاهد لم تظهر إلا بعد زواجها من معتز مسعود !.

إقرأ أيضا

الغريب أيضا أنه بعد رد تامر حسني المنشور على صفحته الشخصية” فيسبوك” ، والذي وضح فيه أصل الموضوع وهو أن هذه الأمور تُدار في اجتماعات مغلقة بين فريق العمل والمنتج لا وسائل التواصل الاجتماعي،  كما أن حلا رفضت أن ترى مشاهدها قبل العرض وقطعت التواصل بينها وبين فريق العمل، فلماذا تلوم تامر حاليا.

عن أي فتنة تتحدث عنها حلا ، هل من المعقول أن تتقلب فكريا كل عدة أشهر و نتحمل نحن تقلاتها وتغيراتها، من حق الجميع أن يمارس القناعات التي يريدها على نفسه، لكن لا يحق لأحد أن يزايد ويسيء  ونصب نفسه إلها على الآخريين.

وأخيرًا لسنا مجبرين تماما على التكيف مع “فتنة الشهرة”، اللي ساعة تروح وساعة تيجي..  حسب المزاج والرجل ” ، وبشكل عام لم يعد الجمهور ساذجًا فهو يعرف أنها تحقق شهرة على حساب التلاعب بالفكر والدين .

الكاتب

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان