تقرأ الآن
حملات إعلانية ضخمة جاءت بنتائج عكسية وتسببت في قضايا وخسائر بالملايين

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
64   مشاهدة  

حملات إعلانية ضخمة جاءت بنتائج عكسية وتسببت في قضايا وخسائر بالملايين

ريد بُل

تقوم الشركات بصرف ملايين الجنيهات في الحملات الإعلانية، وذلك بهدف واحد فقط، وهو زيادة الأرباح، والواقع أن الحملات الإعلانية حيلة مجربة وناجحة لزيادة الربح، لذا لا يبخل أصحاب الشركات أبدًا في صرف أموالهم على تلك الإعلانات، لدرجة أنه في بعض الأحيان قد تزيد تكلفة الإعلان عن تكلفة التصنيع نفسه، كما أن الحملات الإعلانية هامة للغاية، لتثبت وجودك في السوق وتصل للناس في بيوتها، في ظل التنافسية الشديدة الموجودة بين المنتجات في الأسواق.

اقرأ أيضًا 
الإعلانات “زمان” .. عالم يبتلع مبدعيه

لكن في بعض الأحيان، قد تتخطى الشركات خطوطًا خطيرة في إعلاناتها، وبدلًا من أن تدر الإعلانات مزيد من الأموال، نجد أنها تسببت في مشاكل قضائية وخسائر بالملايين، حيث انقلب الأمر في الحملات الدعائية، وخرج عن السيطرة.

  • منتجات “أكتيفيا” لا تحسن الهضم

أكبر مثال على تلك الحملات الإعلانية التي سببت ضرر، هو إعلانات منتجات أكتيفيا، الذي يملأ الشاشات والقنوات، وهي واحدة من أكثر العلامات التجارية انتشارًا، وأكثر ما يجعلها مطلوبة من الناس، هو كون الإعلان لا يركز على ماهية المنتج في الأساس، بل يتحدث عن كونه منتج يقوي المناعة، يحسن الهضم، وغيرها العديد من الادعاءات، كما أن الشركة استخدمت عبارات مثل “مُثبت علميًا، مؤكد بالتجارب” في إعلاناتها، وأدعت الشركة أن المنتجات الخاصة بها تحتوي على بكتيريا تساعد على الهضم، ولكن اتضح أن تلك البكتيريا المزعومة غير موجودة أصلًا، ففي عام 2010م، رُفعت في الولايات المتحدة دعوى على شركة دانون، التي تملك العلامة التجارية لأكتيفيا، وتم تغريم الشركة مبلغ 45 مليون دولار، كتعويضات عن تلك الادعاءات الكاذبة، وعلى الرغم من تكذيب دانون للاتهامات، وإنكارها لكل الذنوب، إلا أنها منعت عبارات مثبت علميًا من الإعلانات، وقامت بعدة تعديلات في حملاتها الدعائية.

  • “ريد بول” لا يعطيك جوانح

ريد بول مشروب الطاقة الشهير، كانت إعلاناته تُبث في كل مكان تحت شعار “ريد بول بيعطيك جوانح”، ولكن في عام 2014م، تم رفع دعوى قضائية في الولايات المتحدة على الشركة، حيث قال أحد المدعين أنه يتناول مشروب الطاقة بشكل دوري لمدة عشر سنوات، ولكن لم تظهر أية أجنحة، ولم يلاحظ أي تحسن في قدراته الذهنية أو الجسدية، مثلما تدعي الشركة في حملاتها الدعائية، وعلى الرغم من أن القضية تبدو أشبه بنكتة في الواقع، إلا أنه تم تغريم الشركة مبلغ 13 مليون دولار، وتم تغيير الشعار الذي كان شائعًا لمدة عقدين، ولم يعد يظهر في إعلاناتها.

  • سيارات “فولكس فاجن” ليست صديقة للبيئة

سيارة فولكس فاجن الألمانية، هي واحدة من أقوى السيارات في العالم، وتتصارع طوال الوقت مع شركة تويوتا اليابانية، على لقب الشركة الأكبر في مبيعات السيارات، منذ عدة سنوات أعلنت الشركة الالمانية عن فئة جديدة لسياراتها، تعمل بوقود الديزل، وأعلنوا أنها سيارات صديقة للبيئة تمتلك معدل انبعاثات غازات صغير للغاية، ولكن يعد فترة تبين كذب تلك الادعاءات، واتضح أن الشركة الألمانية العملاقة تغش في اختبارات البيئة، وتعرضت لوابل من الدعاوى القضائية الكبرى من كل الجهات، كانت النتيجة خسائر فادحة، وهناك العديد من التحقيقات لا تزال جارية حتى الآن، وقد يبلغ إجمالي الغرامات مبلغ 880 مليون يورو، بالإضافة للأضرار التي لحقت بسمعتهم ومبيعاتهم.

إقرأ أيضا
تل حفيظ

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان