رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
172   مشاهدة  

دالول..المكان الأكثر سخونة على وجه الأرض

دالول
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



هل تساءلت يومًا ما هو المكان الأكثر سخونة على وجه الأرض؟ حسنًا، لا تنظر إلى أبعد من دالول في شمال إثيوبيا. يبلغ متوسط درجة حرارة هذا الموقع البعيد والمقفر 34 درجة مئوية ويمكن أن يصل إلى 46 درجة مئوية خلال أشهر الصيف. لكن لماذا الجو حار هناك؟ دعونا نستكشف أسباب درجات الحرارة القصوى هذه والظروف الجوية الفريدة وتأثيرها على الحياة البرية والمجتمعات المحلية.

نظرة عامة على دالول

يرجع المناخ المتطرف في دالول إلى موقعها في أدنى نقطة من منخفض داناكيل، جنبًا إلى جنب مع أكثر من 300 يوم من أشعة الشمس كل عام. لا تشهد المنطقة أيضًا أي هطول للأمطار تقريبًا، مما يجعلها أكثر قسوة على حياة الإنسان. في الواقع، دالول هي واحدة من أكثر الأماكن جفافًا على وجه الأرض!

يتم تعزيز الغلاف الجوي الفريد لدالول من خلال نشاطه البركاني والينابيع الحرارية الأرضية. أحد الأمثلة على ذلك هو بركان دالول الذي ثار آخر مرة في عام 1926 ولا يزال ينبعث منه غازات كبريتية حتى اليوم. يمكن العثور على ينابيع حرارية أرضية أخرى في جميع أنحاء هذه المنطقة، مما يوفر دليلًا على أن هذه المنطقة كانت مغطاة ببحيرة أو بحر قديم.

في عام 2013، أعلنت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية رسميًا دالول “المكان الأكثر سخونة على وجه الأرض” بسبب متوسط درجة الحرارة التي تصل إلى 34.4 درجة مئوية. على الرغم من مناخها القاسي، لا يزال الناس يعيشون في هذا الجزء المعزول من إثيوبيا. يعيشون على رعي الماشية وتعدين الملح على طول المسطحات الملحية القريبة.

دالول بيئة فريدة مثل القليل من البيئة الأخرى على كوكبنا. مزيج شديد من الحرارة والبراكين والمسطحات الملحية التي خلقت مناظر طبيعية رائعة لا مثيل لها على أي مكان آخر على الأرض!

ترجع درجات الحرارة القصوى في دالول إلى موقعها في أدنى نقطة من منخفض داناكيل وأكثر من 300 يوم من أشعة الشمس كل عام ولا يوجد تقريبًا أي هطول للأمطار. يتم تعزيز الغلاف الجوي الفريد لدالول من خلال نشاطها البركاني والينابيع الحرارية الأرضية، مثل بركان دالول الذي ثار آخر مرة في عام 1926. تخلق المسطحات الملحية، جنبًا إلى جنب مع نقص الغطاء النباتي والظل، بيئة فريدة لها تأثير على الحياة البرية والمجتمعات المحلية.

درجات الحرارة القصوى في دالول

تؤثر الحرارة الشديدة على كل شيء من كيفية ارتداء الناس للملابس إلى كيفية إدارة أنشطة رعي الماشية وتعدين الملح على طول المسطحات الملحية القريبة. على سبيل المثال، يجب على الأشخاص الذين يعيشون في هذه البيئة ارتداء الملابس التي تغطي بشرتهم من الرأس إلى أخمص القدمين. كي يتم حمايتهم من حروق الشمس أو ضربة الشمس أثناء عملهم في الهواء الطلق. كما يتعين عليهم التخطيط لاستخدامهم للمياه بعناية. لأن مصادر المياه يمكن أن تكون نادرة خلال أوقات معينة من العام عندما ترتفع درجات الحرارة.

تؤثر درجات الحرارة المرتفعة أيضًا على أنشطة أخرى مثل الزراعة. حيث تتطلب أنظمة ري تستهلك موارد ثمينة مثل المياه. مما يجعل من الصعب على المزارعين إنتاج ما يكفي من الغذاء لأسرهم أو الماشية خلال فترات الحرارة الشديدة. على الرغم من هذه التحديات التي يواجهها السكان المحليون بسبب الظروف الجوية القاسية، لا يزال الناس يعيشون في هذا الجزء المعزول من إثيوبيا حيث يعتمدون على الأساليب التقليدية مثل رعي الماشية أو تعدين الملح لكسب لقمة العيش.

أسباب ارتفاع درجات الحرارة

درجات الحرارة القصوى في دالول ناتجة عن عدد من العوامل. أولًا هناك النشاط البركاني في المنطقة الذي ينتج الحرارة من الصهارة والينابيع الحرارية الأرضية. ثانيًا، الهواء في هذه المنطقة جاف جدًا ويحبس الحرارة. مما يؤدي إلى درجات حرارة أعلى من المناطق الأخرى التي تحتوي على رطوبة أكبر في هواءها. ثالثًا، تمتص المسطحات الملحية الكثير من الحرارة من أشعة الشمس. مما يجعلها أكثر سخونة من المناطق ذات رواسب الملح الأقل. أخيرًا، نظرًا لقلة الغطاء النباتي والظل، يمكن لمزيد من ضوء الشمس الوصول إلى الأرض خلال النهار. مما يساهم بشكل أكبر في ارتفاع درجات الحرارة.

بالإضافة إلى هذه العوامل المحلية، يتسبب موقع دالول بالقرب من خط الاستواء أيضًا في ارتفاع درجات الحرارة مقارنة بالمناطق الأخرى عند خطوط العرض المماثلة. ذلك لأن ضوء الشمس يوفر المزيد من الطاقة عند خطوط العرض المنخفضة مقارنة بتلك الموجودة في خطوط العرض العليا. نتيجة لذلك، يؤدي هذا إلى زيادة درجة حرارة الهواء ومعدل التبخر. كلاهما عنصران رئيسيان لخلق بيئة مناسبة لظروف الحرارة القاسية مثل تلك الموجودة في دالول.

ظروف جوية فريدة في دالول

دالول، الواقعة في مثلث عفار في شمال إثيوبيا، هي بيئة فريدة بسبب درجات الحرارة القصوى ونقص الغطاء النباتي والنشاط البركاني. تتمتع المنطقة بمتوسط ضغط جوي أعلى بكثير من أي مكان آخر على الأرض، حيث نادرًا ما تصل مستويات الرطوبة النسبية إلى أكثر من 8٪. هذا يخلق جوًا جافًا بشكل لا يصدق مع حدوث عواصف ترابية بشكل متكرر بسبب الرياح العاتية والتضاريس الرملية.

يمكن أن تؤدي هذه الحرارة جنبًا إلى جنب مع الإشعاع الشمسي القوي إلى طفح جلدي وتلف الأجهزة الإلكترونية إذا لم يكن الناس حذرين. على الرغم من هذه الظروف القاسية، لا يزال الناس يعيشون في هذا الجزء المعزول من إثيوبيا حيث يعتمدون على رعي الماشية وتعدين الملح على طول المسطحات الملحية القريبة لكسب عيشهم.

نظرًا لظروفها الجوية الفريدة، توفر دالول فرصة للاستكشاف العلمي حول كيفية تكيف الكائنات الحية مع مثل هذه المناخات القاسية. كما أن درجات الحرارة القصوى والنباتات المتناثرة تجعلها وجهة شهيرة للمصورين الذين يتطلعون إلى التقاط مناظرها الطبيعية المذهلة وألوانها النابضة بالحياة. مع إجراء المزيد من الأبحاث في المنطقة كل عام، قد نتمكن من فتح المزيد من الأسرار حول هذا المكان الرائع على كوكبنا.

إقرأ أيضا
يوسف

التأثير على الحياة البرية والمجتمعات المحلية

يمكن أن يكون للعيش في بيئة شديدة الحرارة تأثير عميق على الحياة البرية المحلية والنباتات والمجتمعات. تسببت درجات الحرارة المرتفعة في دالول في انخفاض أنواع معينة من الحياة البرية الغير قادرة على البقاء على قيد الحياة. بالإضافة إلى ذلك، هناك القليل جدًا من الغطاء النباتي بسبب صعوبة ازدهار النباتات في مثل هذه البيئة.

يواجه البشر الذين يعيشون في المنطقة العديد من المخاطر الصحية بسبب الحرارة الشديدة. تشمل هذه الإرهاق الحراري والجفاف وحروق الشمس من التعرض المطول للمناخ الحار. كما أن المزارعين غير قادرين على زراعة المحاصيل، مما يتسبب في انعدام الأمن الغذائي لأولئك الذين يعيشون في المنطقة. علاوة على ذلك، يمكن أن تلحق أضرار طويلة الأجل بالمباني والبنية التحتية نتيجة لدرجات الحرارة الشديدة بمرور الوقت.

بالنسبة لأولئك الذين يعيشون في دالول، تعتمد سبل عيشهم على التكيف مع المناخ أو العثور على مصادر دخل أخرى مثل رعي الماشية أو تعدين الملح بالقرب من المسطحات الملحية. تعتبر الملابس الواقية والترطيب المنتظم ضرورية لأي شخص يزور هذه البيئة القاسية أو يعيش فيها. بينما يجب أن يكون على دراية أيضًا بالمشاكل الصحية المحتملة التي يمكن أن تنشأ من قضاء الكثير من الوقت في الهواء الطلق دون حماية كافية من أشعة الشمس.

يوفر المناخ المكثف في دالول فرصة للاستكشاف حول كيفية بقاء البشر على قيد الحياة والتكيف على الرغم من الظروف الصعبة. هو أمر تم اختباره من قبل السكان المحليين منذ ما قبل بدء التاريخ المسجل. على الرغم من قسوتها، إلا أنها تظل مكانًا مليئًا بالجمال والألوان النابضة بالحياة. مما يجعلها وجهة شهيرة للمصورين الذين يتطلعون إلى التقاط مناظر طبيعية فريدة.

الكاتب

  • دالول ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان