تقرأ الآن
دراسة جديدة تكشف مشاركة الإناث في الصيد في مجتمعات ما قبل التاريخ

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
431   مشاهدة  

دراسة جديدة تكشف مشاركة الإناث في الصيد في مجتمعات ما قبل التاريخ

الصيد
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


يذكر راندال هاس، عالم الآثار في جامعة كاليفورنيا، اللحظة التي تجمع فيها فريقه من الباحثين في عام 2018 حول جثة فرد دفن في جبال الأنديز في بيرو منذ نحو 9000 عام. بجانب عظام الشخص التي وجدها الفريق كان هناك مجموعة رائعة وواسعة من الأدوات الحجرية التي احتاج إليها صياد قديم لإسقاط فريسة كبيرة، من المشاركة في الصيد إلى الاختباء.

“من الأكيد أنه صياد عظيم حقًا، شخص مهم في هذا المجتمع القديم، ” يقول هاس إن هذا هو ما كان يفكر فيه هو وفريقه في وقت الاكتشاف.

ولكن المزيد من التحليل كشف عن مفاجأة: فقد كانت البقايا الموجودة إلى جانب الأدوات تخص أنثى، والمفاجأة الأكبر أنه من المرجح من ذلك هي أن الصيادون الإناث لم يكونوا شيء غير معتاد كما كنا نعتقد، طبقًا لدراسة نشرت اليوم في مجلة “Science Advances”. أضاف فريق هاس دراسته لأماكن دفن مشابهة لذلك المكان في الأمريكيتين والذي بينت أنه من المحتمل أن يكون من 30% إلى 50% من الجثث التي وجدوها تعود إلى إناث وليس ذكور.

وهذه الدراسة الجديدة تشكل أحدث تطور في مناقشة دامت عقودًا من الزمان حول أدوار الجنسين بين المجتمعات المبكرة التي كانت تعيش على الصيد وجمع الثمار. وكان الافتراض الشائع هو أن الرجال في فترة ما قبل التاريخ يصطادون بينما تجمع النساء الثمار وتربي الأولاد، ولكن لعقود من الزمان ظل بعض الباحثين يزعمون أن هذه الأدوار “التقليدية” لا يمكن بالضرورة تطبيقها على الجنس البشري بأكمله.

بينما الدراسة الجديدة تعد حجة قوّيّة أنّ الجثة التي اكتشفت في بيرو كانت لأنثى تصطاد، فإن هناك الكثير من الأدلة الأخرى لا تحتاج لاكتشاف، كما تقول باميلا جيلر، عالمة الآثار في جامعة ميامي التي ليست جزء من فريق الاكتشاف. تقول جيلر: “البيانات موجودة. إن المسألة تتعلق بالطريقة التي يفسرها بها الباحثون”.

وفي حين أنه يتعين علينا أن نتجنب تصوير الماضي من خلال تلك العدسة الوردية، فأنه من المحتمل للغاية أن يكون التقسيم الجنسي للعمل كان أكثر إنصافًا في الماضي، على الأقل في بعض المجتمعات. يرغب الفريق الآن في التعمق في هذا الموضوع ودراسة كيف تغيرت أدوار الجنسين بمرور الوقت في المجتمعات التي تعود إلى ما قبل التاريخ.

إقرأ أيضا

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان