رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬354   مشاهدة  

دكتور مصطفى الهدهد : كل الأدوية التي يستخدمونها للتعامل مع كورونا موجودة في مصر

دكتور مصطفى الهدهد : كل الأدوية التي يستخدمونها للتعامل مع كورونا موجودة في مصر
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

بين الهلع والاستهتار تطرف الكثيرون في مسألة الفيروس المستجد “كورونا” ولأننا نسعى دائمًا كي نقدم معلومات صحيحة للناس، و ألا نكون من قطبي التطرف؛ حاورت الإعلامية رشا الشامي ورئيسة  مجلس إدارة موقع الميزان دكتور مصطفى الهدهد رئيس كلية طب الأطفال بجامعة عين شمس ببرنامجها “مش حوار”. وإليكم الحوار بالكامل.

في بداية الحوار أكد دكتور مصطفى الهدهد على ضرورة عدم التلامس مع الأخرين؛ كالسلام باليد والقبلات وما إلى ذلك حتى نحد من الإصابة بالفيروس، وكان هذا الحوار البسيط سببًا في سؤال الإعلامية رشا الشامي عن طرق العدوى والإصابة بالفيروس، وجاء رد دكتور مصطفى كالأتي:

فيروس كورونا لا ينتقل بالهواء لثقله؛ لذلك لا ينتقل من مريض لآخر لو النزمنا  بالبعد عن كل شخص بمتر أو بمتر ونصف، ولكن ينتقل عن طريق الرذاذ الذي ينتشر على الأسطح بالعطس؛ لذلك ننصح بعدم التواجد في أماكن مزدحمة، والالتزام بغسل الأيدي بالمياه والصابون، وتطهير المنزل بنفس الأدوات العادية التي نستخدمها بكل منزل.

هل الإجراءات الوقائية كفيلة للحد من انتشار المرض؟

يجب علينا التخلص للأبد من عادة التقبيل عند الترحاب والوداع بين الناس، وفي الفترة الحالية يكون السلام بيننا بالإشارة والبقاء في المنزل، والخروج للضرورة القصوى فقط حتى تنكشف هذه الأزمة، وهناك فرق بين ما حدث في الصين من التزام الشعب الصيني بالتعليمات، وبين ما حدث بإيطاليا من عدم أخذ الأمر بجدية حتى ارتفاع نسبة الإصابة بالمرض والوفيات، واتباع التعليمات سيحد بالفعل من انتشاره.

أما عن أعراض المرض فقال:

عند الإصابة  بكورونا يكون الرشح نادرًا، وكذلك العطس، ولكن درجة الحرارة تكون مرتفعة، ويعاني المريض من مشاكل شديدة بالحنجرة  واحتقان شديد، ومشاكل بالتنفس، وكحة دون بلغم. ويشعر الإنسان بباقي أعراض الأنفلونزا من إرهاق شديد وألم بالمفاصل، ولكن بشكل بطيء على مدار الأيام عكس الأنفلونزا التي تظهر أعراضها بشكل سريع خلال ثلاثة أيام فقط. 

يعد فيروس الأنفلونزا أخطر من كورونا، وكذلك فيروس الإيبولا والسارس، ولكن السارس تكون أعراضه مختلفة وصريحة عن الكورونا، وخطورة الكورونا أن أعراضه تتشابه مع أعراض الإنفلونزا؛ لذلك يصعب تشخيصه ببداية شعور المريض بالأعراض، وتشتد بالوقت، كما أننا لم نتوصل بعد لعلاج متخصص له.

وماذا عن الأشخاص الذين يشعرون بأعراض المرض؟

يلتزم البيت كنوع من أنواع العزل المنزلي لو كانت حالته ليست خطيرة حتى يصبح على ما يرام، وتتحسن بعض الحالات خلال ثلاثة أيام، ويتم التعامل مع أغراضه بقفاز وتعقيمها؛ كأدوات الطعام.

ما االسيناريوهات الواردة بالأيام القادمة؟ وهل الدولة يمكن أن تتعامل مع هذا السيناريو الافتراضي؟

أعتقد أن الدولة يمكن أن تعالج من خمُس إلى سُدس مرضى مصر، ولا توجد دولة بالعالم تستطيع علاج كل سكانها لو أصبحوا مرضى،  وأنا بخبراتي  السابقة مع المصريين، عندما يشعرون بأهمية الموضوع سيستجيبون للتعليمات ويقللون من انتشار المرض قبل الوصول لهذا الحد كما أن جميع الأدوية التي يممكن استخدامها للتعامل مع الكورونا موجودة في مصر.

تحدث  أيضًا دكتور مصطفى الهدهد عن ارتداء الكمامات، وقال:  ارتداء الكمامة بالشارع لا فائدة له، ويأصل فكرة الفزع وكأننا بحرب كيميائية. كل ما يجب على الإنسان فعله هو الابتعاد عن الأشخاص المحيطين به مسافة كافية، والابتعاد عمن يسعل أو يعطس. أما عن ارتداء الكمامة فيرتديها المريض أو الذي يخالط المريض، ومن يرتديها دون ذلك يعزز الوساوس والفزع؛ لأن الفيروس لا ينتقل بالهواء، وهذا الفزع مميت في حد ذاته.

وعن التطعيم الذي يسعى العالم لتطبيقه، والأدوية المُستخدمة غير المتخصصة قال:

 هناك أبحاث للبحث عن تطعيم سوف يحمي هؤلاء من لم يصابوا بالمرض من قبل، ولكن من تمت إصابته وشفائه من المرض لن يصاب به_على الأغلب_مرة أخرى. وهناك أدوية تم اكتشافها لعلاج حالات الإصابة بالكورونا، حتى الحالات الشديدة منه، وهي أدوية معروفة للأطباء ومتوفرة مصر، وببعض الأدوية والمحاليل والبقاء في المنزل للحالات الخفيفة يتم الشفاء. وتجربة المضادات الحيوية وأخذها دون استشارة الطبيب خطأ وخطر

هناك خوف انتشر بين الناس عن كمية الاختبارات التي نمتلكها بمصر، وهل ستكفي جميع من يريدون الكشف على أنفسهم. نمتلك الأجهزة اللازمة لتشخيص المرض الآن دون اللجوء لتحليل الكورونا. الأشعة على الصدر تظهر المرض بشكل كبير، والتحليل  المختص بكورونا مكلف للغاية، وأتوقع أن يتم إلغاء تحليل كورونا  بالعالم بالوقت والاكتفاء بالأشعة المقطعية على الصدر لتشخيص المرض.

إقرأ أيضا
أنور منسي

ما مدى قابلية الأطفال للإصابة بالمرض، والفارق بين كبار السن والصغار في الاستجابة للعلاج؟

الأبحاث الطبية_حتى الآن_أثبتت أن المرض تظهر شدته مع كبار السن، وأصحاب الأمراض المزمنة وخاصة بالجهاز التنفسي، وكلما كبر الإنسان بالسن قلت فاعلية أجهزته عكس الأطفال الذين لم تتأثر رئتهم مثلًا بعوامل السن. وقد وجد الأطباء ببعض الأبحاث مواد معينة مستقبلة بالرئة عند كبار السن تستجيب للمرض عن الصغار، وكذلك  من يضعفون رئتهم بشرب السجائر بشراهة؛ لذلك وجب الانتباه والحفاظ على كبار السن في هذه الظروف، والاحتياج للجوء للمستشفيات للكبار عن الصغار عند الإصابة 

وعن انتشار الكوميكس بالفيس بوك عن المرض، فقال دكتور مصطفى: أن الشعب لديه حس فكاهي، وهذا الحس يقوي المناعة أفضل بكثير من انتشار حالة الفزع، وانتشار هذه الكوميكس لا يعني أن المصريين لا يقدرون خطورة الموقف. 

بالنهاية نصح دكتور مصطفى بالأخذ بالأسباب لزيادة المناعة لقهر المرض؛ كشرب السوائل الساخنة، وأخذ عسل النحل بحبة البركة، وعدم نشر الإشاعات التي تثير الفزع في الناس وتؤثر على مناعتهم بشكل سلبي.

ونصح  أيضًا باستغلال هذه الأيام  بالمذاكرة أو الاستمتاع بالوقت، وأكد إيمانه وتفاؤله بأن هذه الأيام ستمر بسلام. نتمنى أن يستمع الناس لأصحاب العلم والأمانة، ويتبعوا التعليمات بحرص دون تسهيل الطرق للقلق للانتصار علينا.

 

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
6
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
2
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان