رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
313   مشاهدة  

ذيل فيل وكتاب صُنع من الجبن.. أغرب الأشياء في المكتبات ودور المحفوظات

الفيل جامبو


عندما يفكر الناس في المكتبات ودور المحفوظات، أول شيء يتبادر إلى أذهانهم، هو الكتب المختلفة الموجودة في تلك الأماكن، عادة ما يتم إعداد المكتبات لإعارة الكتب اليومية، بينما تخزن الأرشيفات الوثائق ذات الأهمية التاريخية، لكن في الحقيقة، هناك أشياء أخرى غير الكتب، ستندهش لوجودها في المكتبات ودور المحفوظات.

كتاب مصنوع من جبن

YouTube player

قام بين دينزير بتأليف كتاب غريب للغاية، مكون من 20 شريحة جبن داخل غلافها المقوى التقليدي، ولا توجد أي صفحات ورقية بكلمات مكتوبة بالحبر، على الرغم من أن هذا المشروع الفني غير قابل للقراءة بخلاف الكلمات القليلة الموجودة على الغلاف، إلا أنه يُحسب رسميًا على أنه كتاب، وحاليًا، هناك ست مكتبات تمتلك نسخة من ذلك الكتاب الغريب، بما في ذلك جامعة أكسفورد، كما تمتلك مكتبة جامعة تافتس في ماساتشوستس نسخة، والجدير بالذكر أنه على الرغم من أن صفحات الجبن المغلفة بالبلاستيك ستدوم لفترة طويلة، إلا أنها بمرور الوقت ستتحلل أسرع بكثير من الصفحات الورقية، لذلك هناك وقت محدود لرؤية الكتاب الصالح للأكل.

ذيل الفيل جمبو

YouTube player

واحد من أعاجيب وأساطير ويعد تميمة الحظ الأكثر طلبًا في أرشيف جامعة تافتس الرقمية، هو ذيل الفيل “جمبو“، وهو فيل سيرك تم التبرع بجلده المحشو للجامعة من قبل بي تي بارنوم، الوصي المؤسس لـ تافتس، وكان جمبو، يبلغ ارتفاعه 11 قدمًا (3.4 مترًا) ووزنه 5 أطنان (4.5 أطنان)، واعتبره الطلاب تميمة الحظ، وكانوا يذهبون يوميًا ويقومون برفع ذيله، ووضع عدة بنسات في فتحة المؤخرة، ظنًا منهم أن ذلك يجلب الحظ، ولكن فجأة تم نزع الذيل عن طريق الخطأ، ولكن كان هذا الحدث خيرًا، فقد كان السبب في استمرار وجود جزء من جمبو، فأثناء تخزين الذيل في أرشيف الجامعة، احترق باقي الجسم في حريق بارنوم هول عام 1975م، وعلى الرغم من أن ذيل جامبو هو الجزء الوحيد المتبقي من الجسم، فقد قام شخص ما بوضع بعض رماده في وعاء.

شعر الشخصيات التاريخية البارزة

YouTube player

ليس من غير المألوف أن نجد بعض الشعرات المتساقطة من الرأس في الكتب، ولكن بعض المكتبات ذهبت لأبعد من ذلك، فقد احتفظت بخصلات شعر من شخصيات بارزة عبر التاريخ، على سبيل المثال، تحتوي المكتبة البريطانية في لندن على مخطوطة بها بطانة زخرفية تعرض شعرًا من ماري شيلي، مؤلفة كتاب فرانكشتاين 1818م، وزوجها الشاعر بيرسي بيش شيلي، وتمتلك مكتبة فولجر شكسبير في واشنطن سوارًا مصنوعًا من شعر إدوين بوث، الذي كان ممثلاً شكسبيرًا إلا أن قضى على إنجازاته شقيقه الأصغر جون ويلكس بوث، الذي اغتال أبراهام لينكولن، كذلك، تم العثور على خصلة شعر جورج واشنطن في مظروف بمكتبة شافر في كلية يونيون في نيويورك، كان الكتاب ملكًا لفيليب شويلر، وأشار الظرف إلى أنه من جيمس أ. هاملتون، أعطته إياه والدته في 10 أغسطس 1871م، كان جيمس نجل ألكسندر هاملتون، وربما كانت الأسرة قد أعطيت الشعر كتذكار، كما كان شائعًا في تلك الحقبة، وعلى الرغم من أنه لم يتم يتم إجراء اختبار حمض نووي للتأكد من ملكية جورج واشنطن لتلك الشعيرات، إلا أنه يعتقد أنه حقيقي.

إقرأ أيضا
يوسف

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان