تقرأ الآن
رانيار أرثر غرانيت.. عالم الفيزياء الطبية الذي أهدى للبشرية نظرية تمييز الألوان

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
96   مشاهدة  

رانيار أرثر غرانيت.. عالم الفيزياء الطبية الذي أهدى للبشرية نظرية تمييز الألوان


 

يحمل التاريخ بجعبته الآلاف من العلماء والأطباء الذين ساهموا بأعمالهم الخالدة في تغيير مصير الملايين، وأنقذوا وعالجوا الملايين، ويأتي على رأسهم الطبيب  رانيار أرثر غرانيت  عالم الأعصاب الذي حفر اسمه في التاريخ بحروف من ذهب، بعد أن قدم لطب العيون عدة أبحاث ونظريات حافظت على بصر الملايين، ونال عنها جائزة نوبل في الطب، كما كان له دور سياسي نشط وبارز في فنلندا.

 

حياته ونشأته

 

وُلد ” رانيار أرثر غرانيت ” في 30 أكتوبر 1900م بمدينة ستوكهولم، وقد شارك أرثر غرانيت وهو ما يزال طالبًا في حرب التحرير الفنلندية، ضمن ما كان يسمى بكتيبة “سفيديا”، ونال على ذلك وسام ” صليب الحرية “، وقد بدأ رانيار أرثر غرانيت بدراسة القانون في دورات دراسية صيفية في أكاديمية «آبو»، ثم بعد ذلك قرر أن يتخصص في دراسة علم النفس التجريبي، الذي كان آنذاك يدخل في نطاق العلوم الإنسانية، ثم قام بعدها بدراسة الطب بعد حصوله على درجة الماجستير في الفلسفة، لكنه لم يلبث بعد حصوله على درجة البكالوريوس في الطب أن اتجه إلى علم وظائف الأعضاء الفسيولوجيا، وتم تعينه مُعيدًا بمعهد الفسيولوجيا، ثم حصل على الدكتوراه في الطب في ديسمبر 1927م، وكان موضوع رسالة الدكتوراه هو ” نظرية تمييز الألوان”.

الحياة في إنجلترا

 

انتقل رانيار أرثر غرانيت إلى إنجلترا حيث عمل هناك لمدة نصف عام مع ” السير تشارلز شيرنغتون ” في معمله بمدينة أكسفورد، وعاد بعد ذلك إلى فنلندا، ولكنه قرر العودة إلى إنجلترا مرة أخرى بموجب منحة من مؤسسة روكفلر، أما الفترة التي توسطت ذلك فقد قضاها أرثر غرانيت زميلاً في مجال الفيزياء الطبية بمؤسسة ” جونسون ” التابعة لجامعة بنسلفانيا الأمريكية، وعندما عاد غرانيت إلى فنلندا مرة أخرى تولى منصب أستاذ لعلم وظائف الأعضاء في هلسنغفورس وذلك في عام 1935م.

 

حرب الشتاء في فنلندا

 

اسُتهدفت فنلندا عسكريًا من جانب الاتحاد السوفييتي أثناء ما يسمى بحرب الشتاء، وحصل رانيار أرثر غرانيت وقتها على عرضين أحدهما الانتقال إلى جامعة هارفارد الأمريكية، والآخر الانتقال إلى معهد كارولنسكا السويدي، ولكن غرانيت فضل الذهاب إلى العاصمة السويدية كوبنهاجن ليقوم بمتابعة دراساته وأعماله البحثية في معهد كارولنسكا، وحصل في نفس العام على الجنسية السويدية، مما أتاح له مواصلة أبحاثه دون أن تقلقه الحرب، وبعد انتهاء الحرب، قام غرانيت بتوزيع حياته ما بين وطنيه القديم والجديد.

 

إقرأ أيضا
الفوز في لعبة الدماغ

إقرأ أيضًا…سفر أمثال أمي…حكايات من المنيا الحلقة 1

مناصب وظيفية وجائزة نوبل

 

حصل ” رانيار أرثر غرانيت ” على جائزة نوبل في الطب، وصرح بعدها بأنه يهدي هذه الجائزة مناصفة إلى كلًا من فنلندا والسويد، ومن وقتها انصبت أبحاثه الرئيسية على دراسة حاسة الإبصار، كما درس فسيولوجيا العضلات والتحكم العصبي في وظائفها، وقد عمل أستاذًا للفسيولوجيا العصبية في معهد كارولنسكا بالسويد منذ عام 1945م، وحتى تقاعده من عمله كأستاذ جامعي في يوليو 1967م، كما كان عضواً بمجلس البحث الطبي ورئيسًا للأكاديمية السويدية للعلوم، ثم نائبًا لرئيسها، كما عمل أستاذًا زائرًا بمعهد روكفلر بنيويورك، وأستاذًا زائرًا بكلية القديسة كاترين بأكسفورد، وأستاذًا زائرًا بجامعة الباسيفيك بسان فرانسيسكو، وتوفي في مارس 1991م.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان