رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
216   مشاهدة  

شارع فؤاد والعصر البطلمي

شارع فؤاد


العبور عبر الزمن، تلك هي أنسب مقولة ممكن أن تصف ما ستشعر به عند دخول شارع فؤاد –أقدم حي في العالم- الذي أصبح إلهامًا لمعظم المباني في العالم، ويحتضن نحو 50 مبنى تاريخي تم بنائهم في العصر البطلمي، على أرض المحروسة “الإسكندرية

في العام 331 قبل الميلاد وتحديدًا في عهد البطالمة، تم إنشاء شارع فؤاد وأطلق عليه وقتها بشارع “الطريق الكانوبى”، ثم بعد ذلك أُطلق عليه طريق رشيد بعد الفتح الإسلامى لمصر.

ليتغير اسمه بعدها إلى شارع فؤاد، وذلك نسبة إلى الملك فؤاد الذي كان يتردد كثيرة عليه، ولكن في النهاية تم تغير اسمه للمرة الرابعة ليطلق عليه شارع طريق الحرية وجمال عبدالناصر ذلك بعد ثورة يوليو.

أنشى شارع فؤاد المهندس “دينوقراطيس” على النظام الشطرنجى الشائع عن تخطيط المدن الإغريقية، حيث يمتد من منطقة محطة الرمل حتى المنشية ويتفرع منه العديد من الشوارع والمناطق المهمة، مثل شارع النبى دانيال، ومنطقة كوم الدكة القديمة والتي كتبت موضوعًا مفصلة عنها تحت عنوان”كوم الشقافة.. قصة مقابر شاهدة على تعذيب المسيحيين”

شارع فؤاد
شارع فؤاد

و يضم أيضًا عدد من دور السينما منها سينما “بلازا” و”رويال” التي شيدها عائلة قرداحي اللبنانية وسينما “أمير” و”ريو”، و أوبرا الإسكندرية والتي قام ببنائها المهندس الفرنسى جورج بارك التي عرفت قديمًا “تياترو محمد على” ثم تغير اسمه إلى مسرح سيد درويش عام 1962.

شارع فؤاد بالإسكندرية
شارع فؤاد بالإسكندرية

يوجد في بداية الشارع قسم شرطة كان يمثل في الحقبة التي أنشأ فيها الشارع مركز الحراسة البريطانية الرئيسي بالإسكندرية، والذي كان يجاوره معبد صغير لسيرابيس وهو مكان نادي “محمد علي” وهو أكبر نوادي الإسكندرية في أوائل القرن التاسع عشر، وأصبح الآن قصر الحرية للإبداع.

وأيضًا يضم مبنى ديوان عام محافظة الإسكندرية، والمتحف القومي الذي يضمن داخله مجموعة رائعة من القطع الأثرية من مختلف العصور فضلًا عن القسم الفرعونى و الآثار الغارقة، ويحتوي المتحف على 1800 قطعة أثرية.
قطن في شارع فؤاد الشاعر اليونانى الشهير “كفافيس”، كما شهد الشارع أول عرض سينمائى في مصر في العام 1896 بإحدى صالات طوسون باشا.

شارع فؤاد
شارع فؤاد

وحصد شارع فؤاد على جائزتان فى العمارة وتصميم أحسن واجهة الأولى لعمارة “تراسك باس” التي أسسها أحد اليونانيين فى القرن الماضى، والآخر هو مبنى عمارة “فومارولى”

إقرأ أيضا
إسماعيل ولي الدين

شارع فؤاد وغيره من الأماكن التاريخية التي تحضتنها الإسكندرية، فتاريخها يروى على لسان الأدباء والمؤرجين، فترة عاشتها الإسكندرية خلال فترة حكم البطالمة ولا تزال آثراها باقية حتى الآن.

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان