رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
150   مشاهدة  

شريط : معرفتي فيك .. مغامرة زياد رحباني الأولى مع فيروز

فيروز
  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال



بعد عودة السيدة فيروز من رحلة فنية على مسرح الأولمبيا في باريس عام 1979؛ أعلنت الانفصال الفني والإنساني عن عاصي الرحباني، هذا الحدث الذي كان زلزالًا في الأوساط الفنية تزامنًا مع زلزال الحرب الأهلية اللبنانية، طار بعدها الأخوين رحباني “عاصي ومنصور” إلى الأردن صحبة مجموعة من المطربين والمطربات لتقديم برنامج “ساعة وغنية” بالتعاون مع تليفزيون الأردن في محاولة من ضمن عدة محاولات أخرى لاستنساخ فيروز جديدة.

بدورها لم تكن فيروز في حاجة إلى إيجاد بديلًا فنيًا للأخوين رحباني في ظل وجود الأبن زياد رحباني الذي سبق وان قدم معها شريط “وحدن” الصادر عام 1979 والذي كان يجرب فيه أفكاره الموسيقية الخاصة جدًا حيث وضع ألحان وتوزيعات الشريط بالكامل، لم يكن الشريط صدمة فنية في حد ذاته إلا في أغنية “هدير البوسطة” التي فجرت جدلًا كبيرًا بسبب موضوعها وموسيقاها الصاخبة والتي كسرت رهافة المشروع الفيروزي مع الأخوين رحباني، لكن تناسى البعض أن الأغنية كانت من اختيار الأب “عاصي” الذي اشتراها من زياد بـ 600 ليرة بعد أن سمعها بصوت “جوزيف صقر” في إحدى مسرحيات زياد.

أسس زياد في شريط “وحدن” لأفكار جديدة تمردت على إرث الرحابنة بل وسخر من التراث الغنائي الذي يحتوي على العديد من الأغاني التي بلا معنى في أغنية “بعتلك يا حبيب الروح” التي قال عنها أنها أغنية بلا معنى وأن اللحن احيانًا كثيرة يكون هو سيد الأغنية وفي نفس الوقت كان يحاول إثبات قدراته على تقديم ألحان شرقية بحتة، وكانت مغامرة في حد ذاتها ان يقنع فيروز في أن تغني أغنية هو يراها بلا معنى وفي نفس الوقت سبق وأن قدمتها مطربة مغمورة في مسرحية “نزل السرور”

في عام 1981 طار زياد مع فيروز إلى أمريكا في جولة فنية قدمت فيها أغنيتان جديدتان” راح نبقى سوا، ما قدرت نسيت” اللتان كانتا البذرة التي نمت فيما بعد حتى أصبحت شريطًا كاملًا عنوانه “معرفتي فيك” الذي عمل عليه زياد في الفترة من 1982 إلى 1984، ثم دعا المنتج “جوزيف شاهين” للاستماع إلى الشريط ليفاجئ زياد بقوله “هيدا شئ لبره” او بمعنى اوضح هذا لا يتفق مع ذائقة جمهورنا العربي وأن لم يخفي إعجابه بأغنيتين فيه هما “عودك رنان، لبيروت”، لم ييأس زياد فتعرف على المنتج “محمود موسى” صاحب شركة “ريلاكس إن” الذي وافق على إنتاج الشريط كاملًا دون استبعاد المقطوعات الموسيقية التي ألفها زياد رغم أنه أحد المنتجين التجاريين وصدر الشريط في عام 1987.

احتوى الشريط على ست أغنيات أصلية لحنها ووزعها زياد الرحباني بالاشتراك مع الشاعر “جوزيف حرب” بالإضافة إلى مقطوعتان موسيقيتان، وفاجئ زياد الجميع بأن وضع صوت فيروز خلفية لتجاربه في إعادة توزيع أغنية “حبيتك بالصيف” التي صدرت في نسختين داخل الشريط.

“خليك بالبيت”

لا يبتعد الشاعر “جوزيف حرب” كثيرًا عن أجواء الرحابنة في معالجته للأغنية، حيث نفس الفتاة التي تستحلف حبيبها أن يبقى بجانبها كي لا تظل وحيدة بدونه، الفارق الوحيد هو أن حرب تعامل مع الفكرة بخفة وتكثيف شديد في كلمات بسيطة جدًا تفصح فيها الفتاة عن مشاعرها دون خجل او مواربة.

خلِّيك بالبيت هلَّق حبّيت
 رح كون وحيدة، وحدي انْ فلَّيت
 الله يخلِّيك، خلِّيك بالبيت
 خلِّيك

أما لحن زياد فاستخدم سلم “المانير” كي يقدم لنا جمل لحنية إيقاعية بتقطيعات شديدة العفوية والصدق مع نقلات في مواضع منتقاة بعناية في جزء “راح كون وحيدة” حيث انتقل إلى السلم الكبير “الماجير” ثم عرَبة “نوا أثر” متكررة في مقطعين “مابعرف ليش وبغار عليك””ضجرانة و شوب و كتير سكوت”

بدأت الموسيقى باستنفار من الوتريات مع البيانو الذي يتسلم الدفة بخفة شديدة خلفه الباص جيتار الذي يبدو انه يتمشى في فراغات الهارموني مع الإيقاع وفي الإعادة تبدأ الوتريات مع النحاسيات في الزحف لتحتل هارموني الأغنية بسلاسة شديدة.

يعطي زياد براح للعازفين في جملة الفاصل المتنوعة جدًا حيث عزف الفلوت الفاصل الأول ثم استلم الجيتار الدفة في الفاصل الثاني بتنويعات جيدة على نفس السلم “المانير” ثم يعطي لنفسه فرصة في آخر الأغنية بتقاسيم على البيانو ترد على غناء فيروز ثم ينهي الأغنية بنقرة على الجيتار.

YouTube player

“حبيتك بالصيف الأولى”

يبدأ زياد الاّعيبه الخاصة في الشريط بمحاولة تقديم أغنية “حبيتك بالصيف” على طريقته الخاصة، في تلك النسخة أخذ زياد جملة “حبيتك بالصيف – حبيتك بالشتي” فقط من الأغنية الأصلية وبدأ في الارتجال على سلم المانير نفس سلم الاغنية الاصلية مستخدمًا صوت فيروز مع الكورال كخلفية لتلك الموسيقى التي انطلقت في تصاعد مدهش من الكيبورد والنحاسيات مع منح فيروز فرصة الارتجال في جملة حبيتك التي غنتها بأكثر من طريقة لامست فيها بعضًا من روح أغنية زياد “حبيتك تنسيت النوم” ، وأنهاها وفي الخلفية مؤثرات صوتية لثرثرات نسائية مثلما فعل في المقدمة.

YouTube player

“راح نبقى سوا”

وسط اتون الحرب الاهلية المشتعلة، قرر زياد وجوزيف حرب تنحية توجهاتهم السياسية وإطلاق أغنية تحتفي بالناس والوطن الذي لا يموت دون كليشيهات مصطنعة، كلمات جوزيف حرب جاءت مباشرة جدًا تعكس المفهوم الذي أراده مع زياد في رؤية بسيطة للوطن الذي نراه في الشهداء او منديل الأم أو أيادي الفقرا وشباك الصيادين وأن النصر والحرية قادمان لا محالة.

طوع زياد سلم المانير لصناعة لحن ذو مذاق شعبيًا خالصًا يحمل سمات الأناشيد الحماسية مع نقلة وحيدة إلى سلم الماجير في جزء “جاي النصر وجاي الحرية” والتي اعطت نفس الانطباع الحماسي، أجاد زياد تنسيق الآلات بشكل ابتعد عن زحام الهارموني رغم وجود شبه أوركسترا كاملة من الآلات نحاسية ووترية  و نفخ خشبية وجيتارات مع البيانو وصقفات إليكترونية وأصوات مجاميع تعطينا انطباع ان التسجيل تم في الشوارع والأزقة.

ميزة الأغنية أنها لم تخص لبنان وحدها بل يمكن لأي مستمع من اي مكان اخر ان يرى فيها وطنه مما جعلها تنطلق عربيًا عكس أغاني فيروز الوطنية الاخرى.

“معرفتي فيك”

يظهر زياد الشاعر لأول مرة في الشريط بكلمات قصيرة مكثفة تغنيه عن الإسهاب والحكي في واحدة من أقصر الأغنيات على الإطلاق نرى فيها فيروز امرأة ناضجة تحلل مشاعرها بشكل واضح مبررة ردود أفعالها لا تنساق خلف الحب والانتظار بقدر ما تحكي عن الزعل والملل والحاجة إلى إنسان ثم تعلنها له صريحة “مش أنت حبيبي”

معرفتي فيك إجت عَ زعل
 معرفتي فيك ما كانت طبيعيّة من بعد ملل
 حبّك لإلي بلّش متل الشّفقة
 كان بدّي حنان
 وما كنت سئلانة وعلقانة بهالحلقة
 محتاجة إنسان

بس اليوم، ما بعرف كيف قلّك
 يمكن هلّق عم قلّك
 حبيبي، لآخر مرّة بقلّك
 حبيبي
 مش إنتَ حبيبي

رغم قصر الكلمات التي تعادل مقطعًا واحدًا فقط من أي أغنية أخرى إلا أن زياد كان مكثفًا في لحنه أيضًا، منح فيروز الفرصة في البداية للدندنة معه على البيانو الذي سلمها مقدمة الغناء على السلم الكبير “الماجير” ثم عرج بعربة خفيفة على السلم الصغير “المانير”في مقطع “حبك لإلي” نلاحظ أن غناء فيروز يتأرجح بين القوة والعنفوان في افتتاحية المقطع وفي إعادة جملة “معرفتي فيك” ثم تهبط بهدوء واّسى في نهايات الجمل، في الجزء الثاني من المقطع “بس اليوم” يتحول فجأة إلى مقام الكرد في نقلة لحنية غير متوقعة نهائيًا أعطت ثراء موسيقيًا ثم يغير في طبقة الغناء في جملة “مش انت حبيبي” وكأنه يؤكد الجملة ثم يعطي براحًا لاّلة الساكسفون في صولو إرتجالي على مقام الكرد ثم يعود إلى الماجير في قفلة الأغنية “مش أنت”.

YouTube player

“لبيروت”

يستدعي زياد احدى المقطوعات الكلاسيكية الشهيرة “كونشيرتو دي اّرانخويث” للمؤلف الإسباني “خواكين رودريجو” ليكتب عليها جوزيف حرب واحدة من أروع ما كتب عن بيروت.

القصيدة جاءت كشعر حر تحرر فيه حرب من القوافي ليعبر بشكل مبسط عن بيروت التي تحترق تحت أتون الحرب الأهلية وكيف تحولت من خمر وخبز وياسمين إلى طعم نار ودخان؟

هيَ مِن روحِ الشّعبِ خمرٌ
 هيَ مِن عرقِهِ خُبزٌ ويَاسَمين
 فكيفَ صارَ طعمُها طعمَ نارٍ ودُخانِ؟

صياغة جوزيف حرب تكاد تكون متطابقة تمامًا مع اللحن تشعر وأن الكلمات ولدت قبل اللحن وليس العكس، أكد على ذلك إعداد زياد الموسيقي حيث وضع بصمته في هارموني الأغنية ولم ينسخ اللحن الأصلي بحذافيره.

 لم ينسى البعض أن يضمن تلك المقطوعة ضمن سرقات زياد الرحباني في افتراء و تبجح فج جدًا لأن على غلاف الأسطوانة كُتب أسم المؤلف الأصلي وهي عادة متأصلة في الرحابنة سواء الأباء أو الأبناء في ذكر اسم المؤلف الأصلي.

إقرأ أيضا
دولة
YouTube player

“ما قدرت نسيت”

عندما عاد زياد من رحلة الأردن أثناء اشتراكه في وضع عدة ألحان للبرنامج الغنائي ساعة وغنية وجد أن هناك لحنًا لم يتم إدراجه داخل البرنامج بعنوان “ورقو الأصفر شهر أيلول”، استمعت السيدة فيروز إلى اللحن فأعجبت به وأن أبدت اعتراضًا على الكلمات، اتصل زياد بالشاعر جوزيف حرب كي يغير الكلمات ليكتب “زعلي طول أنا وياك – وسنين بقيت – جرب فيهن أنا إنساك – ما قدرت نسيت”، الطريف أن الكلمات التي لم تعجب فيروز ستغنيها لاحقًا في التسعينات لكن على لحن جديد وضعه “فيلمون وهبة”.

فكرة الأغنية تشعر بأن هناك رابطًا بينها وبين أغنية “خليك بالبيت” أو نستطيع أن نقول أنها استكمالًا لنفس القصة لكن بعد فراق الأحبة.

لحن زياد على سلم المانير تتشابك فيه الجمل اللحنية بشكل رائع حيث كل جملة تسلم الأخرى بسلاسة شديدة، أداء فيروز تشعر بأنه مناجاة رقيقة جدًا حيث تصدر صوتها دون زحمة الآلات حيث سنجد حضور مميز لبيانو زياد بكوردات رقيقة جدًا ترد على غناء فيروز مع جملة فاصل مزيج من الأوبوا  و التشيللو نقلت أجواء الشجن والإشتياق.

YouTube player

“عودك رنان”

ينطلق زياد في سهرة ليلية ممتعة مع صوت فيروز يصاحبها صوت العود مع الكورال في أغنية شعبية المذاق، لحن زياد على مقام البياتي الشرقي مع أداء ممتع مسلطن من فيروز يصاحبها العود والبزق مع باص جيتار ، يظهر صوت في الخلفية مع الكورال وكأننا في سهرة صيفية يجتمع فيها الأهل والأحبة بصقفات ومؤثرات صوتية وكأننا في الهواء الطلق ثم يختتم زياد الأغنية بالإيقاع الذي يشبه طلقات الرصاص في إشارة إلى أصوات الرصاص التي كانت تجوب شوارع لبنان وقت الحرب الأهلية.

حاول البعض الاصطياد في الماء العكر بعد صدور الأغنية بالإشارة إلى أن زياد يرسل تحية خفية إلى الشيعة بذكر اسم علي ، ويضحك زياد على تلك الأقاويل بأن على ماهو إلا عازف العود في الفرقة التي تعزف خلف فيروز.

YouTube player

“حبيتك بالصيف الثانية”

ينطلق صوت فيروز بقوة وعنفوان “حبيتك بالصيف – حبيتك بالشتي” خلفه الباص جيتار  القوي جدًا في مقدمة لا تقل جنونًا وعبقرية من زياد، ينطلق بعدها الساكسفون في صولو ارتجالي مستوحى من اللحن ويأخذ زياد دوره على البيانو بصولو  ارتجالي لا يقل عبقرية لكن هذه المرة على الهارموني وليس اللحن الأساسي وكأن زياد يعلن عن نفسه كموزع موسيقي قادر على بث روح جديدة في أي لحن قديم.

YouTube player

في النهاية تبرز إشكالية مهمة في الحديث عن مشوار السيدة فيروز مع الابن زياد الرحباني، هل انتج لنا زياد رحباني فيروز جديدة مختلفة تماما عما كنا نعرفها أم لا؟ في تناحر بين فريقين الأول يرى أن فيروز هي “شايف البحر، بكتب اسمك، شادي” وغيرها من الأغاني التي أنتجت في فترة الرحابنة الآباء والثاني يرى فيروز عصرية أكثر قربًا منه في أغاني “عندي ثقة فيك، مش كاين هيك تكون”، لكن الشاهد أن مغامرة شريط “معرفتي فيك” بمرور الوقت تحولت إلى أيقونة فنية في تاريخ فيروز ويعتبر أول شريط على مستوى البوب العربي يقدم الجاز في صورة خالصة مع صوت فيروز المنطلق بلا قيود  خلعت فيه ثوب الفتاة الرقيقة الحالمة التي تسهر كي تصطاد القمر وتمنحه لحبيبها غير المكترث بمشاعرها، وتتحول إلى فتاة مشاكسة مجادلة تعبر عن مشاعرها بوضوح وتعلنها بكل وضوح “مش أنت حبيبي” ويحسم زياد كل هذا الجدل بأنه يرى أنه قدم الجديد فعليًا وانتج لنا فيروز جديدة لكنه يعتقد أن والده عاصي الرحباني لو كان استمر بالتعاون معها كان سيصل إلى شئ لا يبتعد كثيرًا عما قدمه.

عن جارة القمر ورحلة النزول إلى الأرض.

الكاتب

  • فيروز محمد عطية

    ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان