تقرأ الآن
صاحب المقام .. مأساة إبراهيم وتألق آسر ويسرا وكل الضيوف وأزمة صناعة فيلم

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
11٬623  مشاهدة  

صاحب المقام .. مأساة إبراهيم وتألق آسر ويسرا وكل الضيوف وأزمة صناعة فيلم

صاحب المقام .. مأساة إبراهيم وتألق آسر ويسرا وكل الضيوف وأزمة صناعة فيلم

فيلم صاحب المقام الذي كتبه إبراهيم عيسى وأخرجه محمد العدل أحد أفلام موسم عيد الأضحى هذا العام، وتم عرضه على منصة “شاهد” قبل العرض العام بـ٢٤ ساعة في سابقة لم تحدث من قبل في مصر، وتبشر بخير كثير.

يعاني الفيلم كعادة إبراهيم عيسى من حوار نقدي يصلح لكتابة المقالات مباشر ومتجاوز للدراما كعادة أفلام الكاتب الصحفي الشهير، لكنه في الوقت ذاته يعد أفضل أفلام إبراهيم عيسى الثلاثة.

يعاني الفيلم في الخمسة عشر دقيقة الاولى للغاية لدرجة أنه يشبه السهرات التليفزيونية ويعود هذا لعدم تأسيس الشخصيات الرئيسية كعادة إبراهيم عيسى الذي لا يعطي تاريخا لشخصياته حتى يتقبلها القاريء، يقابل هذا فشل تام من المخرج في السيطرة على الإيقاع، حتى تبدأ الشخصيات الفرعية في الظهور ويتوهج الفيلم وتتحول الدفة تماما للجودة.

لم يحتج إبراهيم عيسى لصناعة تاريخ للشخصيات الفرعية فقدمت مشاهد رائعة وقصص مؤثرة غلفها بخفة ظل فائقة يملك كل أدواتها ليحرك محمد العدل الإيقاع ويبدأ الفيلم الحقيقي.

يبدو آسر ياسين متألقا في دور مميز للغاية لعبه باقتدار ومعه القديرة يسرا التي تحسب لها شجاعتها في لعب دور “روح” المؤثر والمهم دون النظر لعدد مشاهده واولوياته.

يناقش فيلم صاحب المقام قضية ارتباط المصريين بالأولياء وينحاز لقبول بركاتهم على عكس ما قدمه يحيى حقي من قبل في فيلم “قنديل أم هاشم”، لكنه يدفع بجانب حقيقي للغاية من ارتباط الغلابة بالأضرحة والأوليا وهي حقيقة لا يمكن انكارها.

وبغض النظر عن توجه عيسى الصوفي يحسب للمنتج أحمد السبكي إخراج عمل بهذه القيمة وتكاليف الإنتاج الواضحة في زيارة كل تلك المنازل القيدمة المعبرة للغاية عن قلب المجتمع المصري، كما يحسب لمحمد العدل مخرج العمل على تقيدمها في صورة واقعية سحرية مدهشة.

يقدم الفيلم جديدا للصناعة لكن أدهشني للغاية أن يتم توجيه تهمة السرقة للسيناريو بالتشابه مع فيلم مكتوب الإسرائيلي الذي عرض عام ٢٠١٧ لأن بطلا العمل الإرهابيان قررا تحقيق كل رغبات زوار حائط المبكى التي يضعونها بين أحجار الحائط في رسائل، أو الاتهامات بسرقة كتاب الباحث الاجتماعي العظيم سيد عويس بعنوا “رسائل إلى الشافعي”.

لا يعرف أصحاب الاتهام حجم ثقافة عيسى، لا يدركون أن شخصا مثله لا يقبل سرقة الأفكار لأنه يقدر نفسه كثيرا.

إقرأ أيضا
أزمة الشيخ إمام .. العود أم القرآن ؟

شكرا آسر يس شكرا محمود عبد المغني، شكرا محمد ثروت وسلوى محمد علي والراحل إبراهيم نصر ومحمد لطفي وانجي المقدم

وبالطبع يسرا.

ولتبقى مآساة إبراهيم عيسى في الحوار قائمة إلى فيلم آخر.

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
50
أحزنني
8
أعجبني
36
أغضبني
6
هاهاها
5
واااو
2
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان