140   مشاهدة  

“ضريبة النافذة”..أحد أغرب الضرائب في التاريخ

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


كل شخص لديه رأي حول الضرائب. وبوجه عام لا يسعد الناس كثيرًا بدفع الضرائب. لكن المنطق الأساسي وراء العديد من الأنظمة الضريبية عقلاني فالضرائب تسمح للمجتمعات بالتقدم والتطور حيث تتجه الأموال التي تجمع من خلال الضرائب نحو دعم وتطوير الخدمات والمشاريع العامة.

شهد العالم بعض الضرائب الغريبة للغاية على مر السنين، مع العديد من قوانين الضرائب الغريبة لا تزال سارية حتى اليوم. لكن ربما واحدة من أغربهم وأشهرهم كانت ضريبة النافذة التي وضعت في إنجلترا وويلز من 1696 حتى عام 1851. لأكثر من 150 سنة أجبرت هذه الضريبة مالكي العقارات على دفع الضريبة على أساس عدد النوافذ في منازلهم.

الفكرة تبدو سخيفة لكنها في الواقع كانت مبنية على منطق سليم. وقد بدأ الملك ويليام الثالث تطبيق الضريبة في عام 1696. الواقع أن فكرة الضريبة كانت مماثلة لضريبة الدخل في العصر الحديث. حيث أراد الملك وضع نظام ضريبي يجعل الأغنياء يدفعون أكثر ويعطى الفقراء أقل من الالتزام المالي.

ضريبة النافذة كانت قادرة فعليًا على العمل كضريبة دخل لكها كانت كشيء مختلف. فبطبيعة الحال سيكون لدى الأغنياء مساكن أكبر مع المزيد من النوافذ وبالتالي سيتعين عليهم أن يدفعوا المزيد. في حين سيكون لدى الفقراء نوافذ أقل ومدفوعات أصغر ليقدموها.

وفي الوقت الحاضر أصبحت فكرة ضريبة الدخل مقبولة على نطاق واسع نسبيًا لكن في ذلك الوق ، كانت فكرة مثيرة للجدل إلى حد كبير ومثيرة للانقسام. كان العديد من الناس في جميع أنحاء إنجلترا وويلز يعارضون تمامًا فكرة ضريبة الدخل لأنهم شعروا أنها وسيلة للحكومة للتدخل في حياة الناس الخاصة وتهديد حريتهم.

تم إدخال ضريبة النوافذ مع معدل ثابت شلنين لكل منزل. يعادل الشلن حوالي 18 دولار في يومنا هذا – بالإضافة إلى ضريبة متغيرة تعتمد على عدد النوافذ في المنزل.

فقط البيوت مع 10 نوافذ أو أكثر كان عليها دفع الرسوم الإضافية. أما تلك التي تحتوي على ما يتراوح بين 10 و 20 نافذة فستحتاج إلى دفع أربعة شلن إضافية في المجموع، في حين أن تلك التي تحتوي على أكثر من 20 نافذة كانت ملزمة بدفع ثمانية شلن.

وهذا يعني أن أولئك الذين يعيشون في مساكن صغيرة نسبيًا لن يتحملوا إلا الشلانين الأوليين. ومن الناحية العملية لم ينجح النظام بشكل جيد بالنسبة لأفقر الناس الذين يعيشون في البلدات أو المدن الكبيرة. وكانت أرخص المساكن في مجمعات الإيواء والتي كانت تحسب كمسكن واحد تحت الضريبة ــ لذا فإن العديد من أصحاب العقارات قاموا ببساطة بسد النوافذ لتجنب الدفع.

الضرائب
أحد النوافذ المسدودة بسبب الضريبة.

أنشئت ضرائب مماثلة في فرنسا واسكتلندا وأيرلندا. وعلى مر السنين تغير النظام بطرق مختلفة ووصل في نهاية المطاف إلى أن يكون المعدل المسطح ثلاثة شلن وتدفع المنازل التي يوجد فيها أكثر من 20 نافذة شلن إضافي لكل نافذة.

وكانت ضريبة النوافذ، بكل قواعدها ورسومها المتباينة، لا تحظى بشعبية دائمًا. حيث جادل بعض الناس بأن الضريبة تجبر الناس على الدفع للتمتع بالضوء والهواءفي منازلهم. كان لضريبة النافذة تأثير حقيقي على المجتمع وبناء المباني حول إنجلترا وويلز.

إقرأ أيضا
cinema amer سينما الاسكندرية

فكانت المساكن الجديدة التي شيدت خلال هذه الفترة مصممة في الواقع مع وضع ضريبة النوافذ في الاعتبار، لذلك غالبًا ما كان لديها أقل عدد ممكن من النوافذ لكي يدفع المالكون الحد الأدنى من الضريبة. وقد ذهب مالكو العقارات الآخرون بالفعل إلى حجب نوافذهم بدلًا من دفع الضريبة.

في النهاية، بعد الكثير من النقاش والاحتجاج تم إلغاء ضريبة النافذة في 24 يوليو 1851. استعيض عنها بضريبة العقارات التي شعر الناس بأنها أكثر راحة في دفعها.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان