رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
305   مشاهدة  

ضريبة حُلم.. ممرّات الموت مصير الطلاب المصريين في أوكرانيا

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

* طالب مصري في أوكرانيا : القوات الروسية هبطت أوديسا والفرار  إلى حدود بولاندا هو الموت

*الضرب في كل حته ومحدش سامعنا … انقطع الاتصال بمروة

*مصطفى إسماعيل : الرعب يسيطر على مدينة نيبرو ومعظم الطلاب المصريين هنا يدرسون الطب

* الدبابات الروسية تحاصر كيف ولا نستطيع اللجوء إلى الحدود

*طالب مصري في روسيا : قصف أوكراني على مدينة بيلغرود ونتواصل مع سفارة مصر في موسكو ولا مجيب

*أحلام على أعتاب الموت

التاريخ: الرابع والعشرين من فبراير عام 2022  المكان: أوكرانيا .

سكون يشوبه القلق في أنحاء أوكرانيا لحرب متوقعة، انتظار اللحظة الحاسمة أرهقت الجميع..  سكون الليل تحوّل لضوضاء موحشة.. صافرات إنذار، ولهيب نيران يدوي في كل مكان.

مرْكبات عسكرية تخترق سواحل البلاد الشرقية ، صافرات إنذار تلملم حُلم طلابٍ تركوا أحلامهم على أبواب جامعاتهم  يحاولون الفرار من بلدٍ مثلت لهم الحُلم المفقود في أوطانهم .

يستيقظون فزْعًا على كابوس حقيقي كما حال ساكني أوكرانيا الأصليين، كابوس الغزو الروسي، الطلاب المصريين في أوكرانية يعيشون أهوال الحرب والقذف للمدن الأوكرانية؛ خاصةً المدن الحدودية، ولا مجيب لإنقاذهم .

طالب مصري في أوكرانية : القوات الروسية هبطت أوديسا والفرار  إلى حدود بولاندا هو الموت

الرابعة فجرًا اشتدّ القصف على مدينة أوديسا الأوكرانية حاول “مصطفى” بث الطمأنينة في نفسه وفي قلوب أصدقائه، لكنّ صوت الطائرات الروسية كان يدفعهم للرعب والفرار من مكان سكنهم في تلك المدينة التي كانت معبر القوات الروسية للوصول إلى مدينة خاركيف.

لم يكن هناك مأوى أمام مصطفى ورفاقه سوى الانتظار، مثلما فعل باقي الطلاب المصريين في كافة المدن الأوكرانية، انتظار تحت القصف الصاروخي انتظار ينهي آمالهم في استكمال ما جاءوا إليه.

لا نتوقع من السفارة أي شيء، يقول مصطفى ” الطلاب المتواجدون في مدن الجنوب كاوديسا سيتحركون اتجاه مالدوفا ثم ومنها إلى رومانيا، وننتظر ماذا سيحدث مجددا .

حلم منقوص ..

السفر إلى أوروبا والتعلُم فيها حُلم بعيد المنال لأسباب كثيرة أولها التكلفة الاقتصادية الكبيرة للدراسة في كبرى الجامعات الأوربية، وهذا ما لا تطيقه الأسرة.

شعاع أمل داعبني من بعيد رأيت فيه بداية تحقيق حُلمي في دراسة الهندسة في أوروبا، ذلك الشعاع قادم من أوكرانية تلك البلد التي استضافت أكثر من 5000 طالب مصري.

استطعت أن أرصد تكلفة الدراسة في أوكرانية والتي بالمناسبة كانت أقل من تكلفة الدراسة في أي جامعة خاصة في مصر ، كما أن التعليم هنا أفضل بكثير على أقل تقدير أن الجامعات الأوكرانية معترف بها في الاتحاد الأوربي وهذا حلم آخر كان يداعبني كثيرًا.

آمنت الأسرة بحلمي واستطاعت جمع تكلفة السفر إلى أوكرانية وعلى مدار أربع سنوات يقدمون لي الدعم المادي والمعنوي يؤمنون بي وبأني أستطيع أن أصل لما أحلُم به، والآن لا أعرف هل استطيع رؤيتهم من جديد ، وما مصير دراستي ..لا أعرف أي شيء سوى الخروج من هنا .

الضرب في كل حته ومحدش سامعنا … انقطع الاتصال بمروة

“الضرب في كل حته محدش سامعنا محدش سائل فينا ، أرجوكم ساعدونا ..” كلمات من رعب سطرتها طالبة مصرية في سنتها الأولى، كلمات تدل على رعب حاد جراء القصف الروسي على كافة المدن الأوكرانية  .

قصف روسي
قصف روسي

فقدنا الاتصال مع “مروة” هذه كانت أولى كلمات المصري مقيم بروسيا ، يقول ” كنا بنتكلم أنا ومروة وبنحاول نشوف حل لرجوعنا مصر “.

وأضاف”محمد” كتبت بوست بتستغيث زي باقي الطلاب المصريين في أوكرانيا تطلب من الجهات المصرية إجلائهم من أماكن القصف.”

واسترسل ” فقدت الاتصال تمامًا بها ممكن نقدر نتعامل والطلاب اللي بقالهم سنين هنا يقدروا يتعاملو، لكن البنت دي أول سنه واكيد متعرفش حاجه “.

وأردف” أنا تواصلت مع السفارة المصرية في موسكو يشوفو حل لكن هما منتظرين الكارثة تحصل علشان يتحركو”

مصطفى إسماعيل : الرعب يسيطر على مدينة نيبرو ومعظم الطلاب المصريين هنا يدرسون الطب

“طيارتي كانت الساعة اتنين” هذه كانت أولى كلمات الطالب المصري في مدينة نيبرو الأوكرانية، ” كنا نعرف الوضع التي تعيشه أوكرانية مؤخرًا، لذلك قمت أنا ومجموعة من أصدقائي المقيمين هنا من أجل الدراسة بحجز تذاكر و الرجوع إلى مصر”.

ويضيف “مصطفى” استيقظنا فجرًا على أخبار مؤسفة وهي دخول القوات الروسية إلى أوكرانية بالفعل ، توقفت حركة الطيران في الدولة ومن ثم نحن عالقون هنا تحت القصف الروسي “.

ويستكمل ” مصطفى” ندرس هنا منذ 2018م وفي آخر شهور الدراسة قامت الحرب لا نعرف مصيرنا كيف سنعود إلى مصر، وأيضا كيف نكمل دراستنا “.

الوضع في مدينة نيبرو صعب الخوف يسيطر على السكان الأصليين فماذا عنا!، الهلع على الغذاء من قبل السكان هنا يشرح الوضع، ونطالب السلطات المصرية سرعة الإجلاء.

إقرأ أيضا
شادي عبد السلام

 الدبابات الروسية تحاصر كيف ولا نستطيع الخروج

طائرات مقاتلة تحلق فوق سماء كيف ، ننظر إليها بخوف ما الذي ستُحدثه هذه الطائرات من دمار، ننتظر هنا نرى ما الذي سيحدث بعدما فقدنا الخروج نهائيا خارج حدود مدينة كيف .

 

يقول “هشام خالد “طالب مصري يدرس طب الأسنان في مدينة كيف الأوكرانيا كنا نطالب السفارة من أول أمس تأمين خروجنا من أوكرانيا، واليوم نستيقظ على تحذيرات السفارة المصرية لرعاياها في كيف من عدم الخروج تماما من المدينة.

ويضيف:” المدينة أصبحت محاصرة من كافة الجهات، لا نستطيع حتى التحرك إلى حدود بولاندا والسفر منها إلى مصر ، نحن محاصرون بشكل كامل “.

واستطرد” كان فاضل ليا شهرين فقط وانهي دراستي وأعود بشهادتي إلى مصر، ولكن نحن في مصير مجهول” .

طالب مصري في روسيا : قصف أوكراني على مدينة بيلغرود ونتواصل مع سفارة مصر في موسكو ولا مجيب .

على الجانب الآخر الطلاب المصريين في المدن الحدودية مع أوكرانية حالهم لا يختلف كثيرًا عن حال الطلاب المصريين في أوكرانيا، خاصة في مدينة بيلغرود الروسية.

القصف الصاروخي من قبل أوكرانيا لبعض المدن الروسية يشكل هاجس لدى الطلاب المصرين هناك .

 

محمد طالب مصري يدرس هندسة الطيران في مدينة بيلغرود، يقول ” الوضع هنا صعب القذائف الصاروخية أمام منازلنا.

وأضاف” تواصلنا مع السفارة المصرية في موسكو وإلى الآن لا تحرك يذكر.. ومن ثم فقدت الاتصال بمحمد ولا أعرف عنه أي شيء إلى الآن .

وأخيرًا ما مصير الطلاب المصريين في كلا البلدين، متى تتحرك السلطات المصرية لإجلاء الطلاب من أماكن القصف؟ هل تقتصر دور السفارات في كلا البلدين على التحذيرات فقط!

الكاتب

  • مي محمد المرسي

    مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان