رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
20   مشاهدة  

ضريح موسولوس في هليكارناسوس..عجيبة العالم القديم والهندسة المعمارية

ضريح موسولوس
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



متواري في قلب ما كان يُعرف قديمًا بهليكارناسوس، والتي تُعرف اليوم ببودروم في تركيا، تقع بقايا هيكل قديم كان قد تحدى معايير الهندسة المعمارية في عصره. تم بناء ضريح موسولوس في هليكارناسوس في القرن الرابع قبل الميلاد كمثوى أخير لوالي من ولاة الإمبراطورية الفارسية. كان عظمة الضريح وتصميمه المعقد لا يعرضان فقط ثروة وقوة أصحابه، بل أيضًا وضع سابقة لعمارة القبور الضخمة، مؤثرًا في بناء عجائب مستقبلية حول العالم. الآن، يعتبر كواحد من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم.

الأصل والغرض من ضريح موسولوس في هليكارناسوس

تم بناء هذا الضريح الضخم حوالي عام ٣٥٣ قبل الميلاد في ما يُعرف اليوم بتركيا الحديثة. أُنشئ لموسولوس، والي الإمبراطورية الفارسية، وزوجته أرتميسيا. تم الإشراف على تصميم وبناء الضريح من قبل أمهر الحرفيين في ذلك الوقت، الذين تم تكليفهم بإنشاء ضريح كان فخمًا في الموت كما كان موسولوس في الحياة. كان الغرض من هذا البناء المعقد ليس فقط ليكون مثوى أخيرًا لموسولوس وأرتميسيا ولكن أيضًا ليرمز إلى القوة والثروة التي كانا يمتلكانها خلال حكمهما لهليكارناسوس.

لم يقتصر أهمية الضريح على كونه مجرد مقبرة؛ بل كان نصبًا تذكاريًا للإبداع البشري والبراعة الهندسية. وبارتفاعه الذي يقارب ١٤٠ قدمًا، زُين بنقوش وتماثيل معقدة صنعتها أيدي أمهر الفنانين في تلك الحقبة. صورت هذه الأعمال الفنية مشاهد من الأساطير اليونانية واحتفلت بإنجازات موسولوس وأرتميسيا، مما جعل إرثهما خالدًا.

استكشاف التصميم والبناء للضريح

يقف ضريح هليكارناسوس كشهادة على الابتكار الهندسي والتمكن الفني لمبدعيه. صممه المعماريون الشهيران ساتيروس وبيثيوس، وكان الهيكل مزيجًا متناغمًا من الأساليب المعمارية اليونانية والمصرية٬ عاكسًا الروح المدنية لهليكارناسوس. كان الوجود الطاغي للضريح، المزين بنقوش وتماثيل معقدة، منارة للتميز الثقافي والفني، جاذبًا الإعجاب من بعيد.

كانت أبرز ميزات الهيكل، وهي سقف على شكل هرم تعلوه تمثال ضخم لعربة، ترمز إلى قمة الإنجاز الهندسي والمعماري في ذلك الوقت. كان هذا التناغم بين الأنماط والمقياس الضخم للبناء غير مسبوق، مما جعل الضريح عجبًا في العالم القديم. لقد وضعت الحرفية الدقيقة ومبادئ التصميم المبتكرة المستخدمة في بنائه معيارًا جديدًا للهندسة المعمارية الضخمة، مؤثرة في الأجيال القادمة من البنائين والمعماريين.

النحت والفن تركا إرثًا فنيًا

لم يكن ضريح هليكارناسوس عجبًا معماريًا فحسب، بل كان أيضًا عرضًا لذروة النحت الكلاسيكي. كانت مساهمات النحاتين المشهورين سكوباس وليوكاريس وبراكسيس وتيموثيوس، الذين تولى كل منهم مسؤولية جانب واحد من النصب التذكاري، حاسمة في إحياء الضريح. لقد مثل عملهم ذروة التعبير الفني لتلك الحقبة، موسعًا حدود ما كان ممكنًا في الفن النحتي.

كانت النقوش المعقدة والتماثيل التي زينت الضريح أكثر من مجرد زينة؛ فقد كانت أدوات سردية تنسج معًا حكايات الآلهة والأبطال وموسولوس المحترم نفسه. جسرت هذه العناصر الفنية الفجوة بين الأرضي والإلهي، خلدت إرث الأشخاص المحتفى بهم داخل جدرانه. كان برنامج الضريح النحتي بيانًا جريئًا عن قوة الفن في نقل القصص والمشاعر المعقدة، وضع سابقة للأجيال القادمة من الفنانين.

تحول الضريح من بهاء إلى خراب

على الرغم من روعته الأولية، لم يسلم ضريح هليكارناسوس من مرور الزمن. أدى الكوارث الطبيعية والنزاعات البشرية وتدهور القرون إلى تقليل مجده تدريجيًا، تاركًا وراءه قشرة مما كان عليه من قبل. بحلول العصور الوسطى، تم تفكيك جزء كبير من الضريح، وأعيد استخدام مواده وتشتت أو دمرت كنوزه الفنية. ومع ذلك، حتى في حالته المتدهورة، استمر الضريح في إثارة الإعجاب والدهشة، واقفًا كتذكير مؤثر بطبيعة الإنجازات البشرية الزائلة والسعي الأبدي للجمال والتذكر.

إعادة اكتشاف العجب القديم

شهد القرن التاسع عشر انتعاشًا في الاهتمام بضريح هليكارناسوس. مما شكل نقطة تحول في دراسة العجائب القديمة. أدت البعثات الأثرية الهادفة إلى كشف أسرار الضريح إلى إلقاء الضوء ليس فقط على بقايا بنيته الضخمة السابقة ولكن أيضًا على كنز من الشظايا النحتية والكتابات والأعمال الفنية الأخرى. وقد وفرت هذه الاكتشافات رؤى لا تقدر بثمن في الأساليب والمواد والرؤى الفنية التي شكلت الضريح. مما أتاح نظرة ثاقبة في السياق الثقافي الغني لخلقه.

لقد سمحت الجهود المضنية لعلماء الآثار والباحثين بإعادة بناء تاريخ ومظهر الضريح، مما أتاح لنا تقدير أهميته بنور جديد. من خلال مزيج من العمل الميداني والتحليل والتفسير، تمكن الباحثون من تجميع فهم أكثر شمولًا لهذا العجب القديم، مما سد الفجوة بين الماضي والحاضر. تستمر الاستكشافات الجارية لضريح هليكارناسوس في كشف عمق الابتكار البشري وتعقيدات العالم القديم، مما يثري معرفتنا بتراثنا المشترك.

إقرأ أيضا
رحيل

تحديات في الحفاظ على ضريح هليكارناسوس

في العصر الحديث، يعرض الحفاظ على المواقع القديمة مثل ضريح هليكارناسوس لمجموعة معقدة من التحديات والفرص. تواجه الجهود المبذولة لحماية وصيانة هذه البقايا من ماضينا المشترك تهديدات بيئية وضغوطات التطوير الحضري وتآكل الزمن. مع ذلك، توفر هذه التحديات أيضًا فرصة للتفاعل مع التراث القديم بطرق مبتكرة، مما يجعله متاحًا وذا صلة بالجمهور العالمي.

توفر التقدمات التكنولوجية، مثل الإعادة البنائية الرقمية والواقع الافتراضي، مسارات جديدة لتجربة وفهم العجائب القديمة. تفتح التعاونات بين التخصصات بين علماء الآثار والمؤرخين والمعماريين والتقنيين إمكانيات مثيرة لإحياء المواقع القديمة للمشاهدين المعاصرين. من خلال هذه الجهود، يمكننا التأكد من أن قصة ضريح هليكارناسوس، والآثار القديمة الأخرى، ستستمر في إلهام وتثقيف الأجيال القادمة.

الكاتب

  • ضريح موسولوس ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان