تقرأ الآن
عزيزي صابر كمال .. عمرو دياب لا يعرف فؤاد حداد ولا صلاح جاهين

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬770   مشاهدة  

عزيزي صابر كمال .. عمرو دياب لا يعرف فؤاد حداد ولا صلاح جاهين

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان


كان تصريح الشاعر الشاب صابر كمال صاحب أغنية فاكرني يا حب ومن قبلها عم الطبيب الذين غناهما الهضبة عمرو دياب أنه أخبره أن فيه من “ريحة” فؤاد حداد وصلاح جاهين مضحكا للغاية.

صابر كمال

بغض النظر عن الأداء الجسدي لعمر دياب في الصورة ورد الفعل على وجهه، ألا تعرف أيها الشاعر الهمام صابر كمال أن عمرو دياب يغني منذ أكثر من ٣٥ عاما وقصائد صلاح جاهين وفؤاد حداد أمامه ولم يفكر في الغناء لهما يوما ما، على الرغم من أن محمد منير مثلا غنى للثنائي ما يزيد عن ٢٠ أغنية.

الأكثر إدهاشا الحقيقة أن عمرو دياب اعترف في حفلة في دبي قبل عدة سنوات أنه حتى الأن لم يفهم كلمات أغنية “رصيف نمرة خمسة” التي كتبها الشاعر الكبير مدحت العدل قبل حوالي ٣٠ عاما.

هل أنت قادر على التخيل يا صابر يا كمال أو يا عزيزي القاريء، عمرو دياب الذي لحن الأغنية بنفسه ويغنيها منذ ٣٠ عاما لأن الجمهور يطلبها في الحفلات لم يفهم معاني الأغنية حتى الأن، هل تتخيل أنه يمكنه أن يفهم أشعار أبو الشعراء فؤاد حداد أو الخالد صلاح جاهين.

في الحقيقة مشوار عمرو دياب يحكي أنه لم يهتم يوما بالكلمة ولا يدرك معناها ولا يقدرها جيدا، تهمه الألحان، لكن ما تكتبه عزيز الشاعر يليق أكثر بالمونولوجات لا الأغاني، وليس مقبولا على الإطلاق تحويل الأغنية إلى سردية مونولوج بحتة تليق بغناء محمود شكوكو لا عمرو دياب – حتى وإن وافق هو عليها بحثا عن تجدد لم يجد هو شخصيا مفتاحه بحكم السن – .

صابر كمال

حتى تلك الصورة التي يقف بها عمرو دياب بعنجهية دون أي حميمية مع مجموعة رائعة وعظيمة من صناع الأغنية المصرية قد تخبرك بالمستقبل الذي ينتظرك بعيدا عن هذا البوست التعريضي الذي كتبته.

إقرأ أيضا
بيت الأشباح الأسباني

وأخيرا لو عرف عمرو دياب يوما صلاح جاهين أو فؤاد حداد لغنى لأحدهما على الأقل، بل حتى لو لم يغني لكانت كلمات أغنيه أكثر رقيا مما يصنع ويقدم.

أعتقد أنه كان يقصد بكلامه في منشورك أنك تضع نفس الرائحة – البرفيوم – التي يضعها الثنائي الذين عاصرهما ولم يغني لهما أبدا لكنه اعتاد أن يتذكر المظاهر فلم ينسى أبدا رائحة عطرهما.

الكاتب

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
5
أحزنني
3
أعجبني
10
أغضبني
23
هاهاها
6
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان