تقرأ الآن
عفوا الأهلي لم يلعب مباراة مشرفة .. مباراتنا أمام بايرن ميونيخ كانت مخزية

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
551   مشاهدة  

عفوا الأهلي لم يلعب مباراة مشرفة .. مباراتنا أمام بايرن ميونيخ كانت مخزية

بايرن ميونيخ
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان


شاهدنا مباراة مصر والدانمارك بطل العالم في كرة اليد في بطولة كأس العام التي أقيمت في مصر في الشهر الماضي يناير ٢٠٢١، رأينا لاعبو الأهلي والزمالك والمحترفين وهم يقدمون ملحمة مع فريق لم يخسر ولم يتعادل في بطولتي عالم متتاليتين، أحرجنا كبير العالم وفاز علينا بضربات الترجيح.

أبهرنا العالم لأننا صنعنا كل شيء في كرة اليد وكنا ندا للبطل، وهذا ما فعلناه تماما في كأس القارات ٢٠٠٩، حين خسرنا من البرازيل بفارق هدف وسجلنا فيهم ٣ أهداف وضمن تشكيلهم كاكا ورونالدينيهو، هزمنا إيطاليا بهدف محمد حمص واكتسحناهم تكتيكيا.

هكذا تكون المبارايات المشرفة والبطوللات الخالدة التي لا تنسى.

أما مباراة بايرن ميونيخ والأهلي في نصف نهائي كأس العالم للأندية ٢٠٢١ فهي مباراة للنسيان على الرغم من أولئك الذين خرجوا يصفون الأداء بالمشرف في الغالب هم كانوا ينتظرون الهزيمة بالثمانية وشعروا بالفرح والسعادة لأنهم خسروا فقط بهدفين.

مباراة لم يصل فيها النادي الأهلي لمرمى حارس بايرن ميونيخ مانويل نوير، لم يسدد فيها لاعبا “شوطة” على المرمى، بل وحتى ليس لدينا ركلة ركنية لأننا لم نهاجم، مباراة فقدنا فيها كل رمية تماس لأ، لاعبينا لم يجدوا من يقذفوها له، مباراة ليس لدينا فيها ضربة حرة على حدود منطقة الخصم.

مباراة كان فريق الأهلي فيها عاجزا عن صناعة هجمة واحدة منتظمة لمدة ٩٥ دقيقة

كيف تكون مباراة خالدة تستحق الشكر والمكافأة والاحتفال.

لا تشبه تلك المباراة أبدا ما صنعه أبناء كرة اليد بقيادة أحمد الأحمر ورفاقه، ولا حتى ما صنعه حمص وتريكة وشوقي زيدان بقيادة المعلم حسن شحاتة.

هذه مباراة لمجموعة من الخائفين المرتعبين بقيادة مدير فني لا يصدق أنه يقود هذا الفريق في تلك البطولة، مباراة لا تشبه قيم الأهلي ولا مبادئه بل تخونها بكل استهتار لأن الأهلي لم يخف أبدا ولو خسر بالخمسة.

الأهلي لا يسجد لاعبوه لأنهم خاسرين في الشوط الأول بهدف، الأهلي لا يحتفل لاعبوه مع المنافس بعد الهزيمة ويلتقطون الصور.

إقرأ أيضا
تريزا كنور

ما حدث في تلك المباراة لا يليق أبدا بكل تاريخ النادي الأحمر، يليق بالنسيان.

خسر الأهلي مباراة .. فلا تجبرونا على خسران تقاليد نحافظ عليها منذ ما يزيد عن ١٠٠ عام

الكاتب

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
10
أحزنني
0
أعجبني
7
أغضبني
3
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان