رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
96   مشاهدة  

علماء الآثار يكتشفون المثال الأكثر إثارة للصدمة على العبودية الرومانية في بومبي

بومبي
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



كانت هناك بعض الاكتشافات المذهلة في بومبي في السنوات الأخيرة، بما في ذلك عربة احتفالية والنسخة الرومانية القديمة من مطعم وجبات السريعة. لكن الاكتشاف الأخير يلقي الضوء على جزء غالبًا ما يتم تجاهله من مجتمع بومبي: العبودية.

أعلن علماء الآثار الذين يقومون بالتنقيب في المدينة المنكوبة، التي دمرت مع ثوران جبل فيزوف في عام 79، مؤخرًا عن اكتشاف “مخبز سجن” حيث يكدح البشر والحيوانات في ظل ظروف قاسية لصنع الخبز. لم يكن للغرفة الضيقة إطلالة على العالم الخارجي. كما كان هناك عدد قليل فقط من النوافذ العالية المحظورة. أظهرت المسافات الفاصلة في الأرض حيث أُجبرت الحمير المعصوبة العينين على المشي لساعات من أجل طحن الحبوب للخبز.

لم يكن هناك مفر. كان للغرفة باب واحد فقط، أدى إلى ردهة منزل كبير ملحق مليء باللوحات الجدارية الفخمة.

أوضح جابرييل زوختريجل، مدير حديقة بومبي الأثرية، في بيان: “إنه الجانب الأكثر إثارة للصدمة في العبودية القديمة. الجانب الخالي من علاقات الثقة ووعود العتق. حيث تحولنا إلى عنف غاشم، وهو انطباع يتأكد تمامًا من خلال تأمين النوافذ القليلة بقضبان حديدية.”

على الرغم من أن المنزل الرئيسي كان يخضع للتجديدات عندما اندلع جبل فيزوف، اكتشف علماء الآثار جثث ثلاثة أشخاص في المخبز في الأشهر الأخيرة. بحسب البيان، فإن هذا يشير إلى أن العقار لم يكن غير مأهول بالسكان أثناء الانفجار الكارثي.

بالنسبة لهؤلاء الناس – والحيوانات التي تكدح بجانبهم – كانت الحياة اليومية رتيبة ووحشية. وصف مؤلف القرن الثاني أبوليوس ظروف مثل هذه المطاحن. وصف المستعبدين الذين يعملون في مصانع حبوب مماثلة بـ”عيون غامضة للغاية من الحرارة الحارقة والظلام المليء بالدخان الذي بالكاد يمكنهم رؤيته…مثل المصارعين الذين تم رشهم بالغبار قبل القتال، تم تبييضهم بشكل خشن بالرماد المتدفق.”

كما عانت الحمير التي أجبرت على العمل في المطحنة. كتب أبوليوس: “تم قطع جنباتهم حتى العظم من الجلد الذي لا هوادة فيه، وقد تشوهت حوافرهم إلى أبعاد غريبة من الدوران المتكرر، وتم بقع جلودهم بالكامل بواسطة الجان وتجويعهم.”

قال زوختريجل: “كانت المساحة صغيرة جدًا لدرجة أن اثنين من الحمير لم يتمكنا من المرور في نفس الوقت. لذلك كان عليهما دائمًا توخي الحذر للحفاظ على نوع من التزامن مع الآخرين.”

تم اكتشاف المخبز أثناء التنقيب في المنزل الأكبر الملحق. هناك، قام علماء الآثار بعدد من الاكتشافات الرائعة، بما في ذلك لوحة جدارية يبدو أنها تصور البيتزا وغرفة مليئة بالنقوش لسياسي يُدعى أولوس روستيوس فيروس، والذي كان صاحب المنزل مؤيدًا شغوفًا له على ما يبدو.

إقرأ أيضا
الديدان

في النهاية، يرسم مخبز السجن صورة إلى حد ما لما كانت عليه الحياة في بومبي لبعض سكانها المضطهدين. شكل العبيد جزءًا كبيرًا من سكان بومبي ودعموا اقتصاد المنطقة، لكن غالبًا ما يتم تجاهلهم في الروايات التاريخية للمدينة المنكوبة.

ليس هناك شك في شكل الحياة لأولئك الذين عملوا في مخبز السجن، وفقًا لزوختريجل. يرسم هذا الاكتشاف الأخير “صورة قاسية وقاتمة للغاية” لوجودهم.

الكاتب

  • بومبي ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (1)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان