تقرأ الآن
عمر مرموش .. ما زال الحلم ممكنا

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
89   مشاهدة  

عمر مرموش .. ما زال الحلم ممكنا

عمر مرموش .. ما زال الحلم ممكنا

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان


عندما يبدأ الليل تشرق الأحلام لتبدد الظلام

عمر مرموش المراهق الصغير يخطو خطواته الأولى داخل نادي وادي دجلة عام ٢٠١٥، وعمره لم يتجاوز السادسة عشر، يلعب لفريق الناشئين في منطقة القاهرة ولديه أحلام تبلغ عنان السماء، وارادة تفوق الأحلام ارتفاعا، وموهبة تستحق الارادة والحلم.

في عامه الأول ورغم سطوة أندية الأهلي والمقاولون وانبي على مسابقات الناشئين يحصد لقب هداف بطولة دوري ٢٠١٥\ ٢٠١٦، ويضمه معتمد جمال مدرب فريق الناشئين الوطني لمنتخب تحت ١٧ سنة.

بداية موفقة لحلم كبير وارادة حديدية.

جميع من وصلوا إلى أحلامهم من الرجال والنساء، فهم الذين تخيلوا واجتهدوا واستمروا حتى تمكنوا من تحقيق هدفهم في هذه الحياة

لعب عمر مرموش للفريق الأول لنادي وادي دجلة تحت قيادة الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني الحالي لنادي الزمالك الذي رأى في الشاب الصغير الموهبة والارادة وشخصية اللاعب الكبير، وشارك في الدوري المصري صغيرا يحلم بأن يكون محمد صلاح أخر، لم تبهره الفانلات الحمراء والبيضاء والصفراء في الدوري المحلي، كان الحلم يقبع في أوروبا ينتظر صاحبه الذي يحارب من أجله.

تبع الفتى حلمه وسافر للاختبار في فولفسبورج الألماني، ولعب لفريق الرديف وسجل له ١١ هدفا في ٣٦ مباراة ثم قبل الخروج في إعارة لفريق درجة تانية في الدوري الألماني “سانت باولي”  ليسجل له ٧ أهداف في ٢١ مباراة لينتقل بعدها معارا مرة أخرى لنادي شتوتجارت الألماني الذي لعب له من قبل الدولي المصري المعتزل أحمد صلاح حسني، ليسجل له هدفا ويصنع ٤ أهداف ويحصل على لقب أفضل لاعب صاعد في الدوري الألماني البوندزليجا في شهر سبتمبر ٢٠٢١.

الحلم يطيع من يستحقه.. فعلها عمر مرموش

في ليلة الجمعة ٨ أكتوبر كان عمر مروش يقف ضمن المنتخب الوطني المصري في لقاءه الحاسب ضد ليبيا في نفس التشكيل الذي يضم مثله الأعلى محمد صلاح، في نفس المباراة أحرز مرموش هدف بلاده الوحيدة من تسديدة اسطورية، تشبه حلما شاهده يوما ما عندما بدأ اللعب في وادي دجلة، تشبه هدفا شاهده في مخيلته عشرات المرات قبل كل مباراة وليلة كل لقاء حلم به يوما ما، تحققت بدايات الحلم بتلك التسديدة فانطلق في الملعب وكأنه يملكه.

إقرأ أيضا
محمود عبد المغني

هكذا تحققت بدايات حلم عمر الذي ما زال يحلم بالكثير

وللحم سادة يعرفهم ويتبعهم

الكاتب

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان