رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
189   مشاهدة  

عندما نفذت الفودكا من موسكو

الفودكا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



الروس معروفون بحبهم للكحول. تم تسجيل علاقتهم الوثيقة بالفودكا في التاريخ منذ ولادة البلاد. لا تكتمل أي مناسبة بدون زجاجة من الشراب المقدس. بالنسبة لمعظم الروس، فهي عنصر أساسي لكل أسرة.

في التاريخ الروسي، لا يمكن مقارنة أي مناسبة مع انتصار الجيش الأحمر على الجيش الألماني، والاستيلاء على برلين في 8 مايو 1945، وهو التاريخ الذي لا يزال قائمًا في التقويم الروسي كعطلة تحت اسم “يوم النصر”. كان لا بد من الاحتفال بمثل هذه المناسبة، وبالتالي جاءت أحداث يوم النصر ما بين 8 و 10 مايو 1945.

رغم كل الصعاب

جاء الاحتفال بيوم النصر بعد سنوات من النضال ضد آلة الحرب الألمانية. كانت الحرب على الجبهة الشرقية وحشية بالنسبة للجيش الأحمر كما كانت بالنسبة للمدنيين في المناطق المحتلة. الجرائم ضد الإنسانية كما لم نشهدها من قبل تم تنفيذها حيث شق النازيون طريقهم عبر الريف السوفيتي إلى قلب الاتحاد السوفيتي، موسكو.

انقلب الوضع في 22 يونيو 1941، مع عملية أورانوس التي قام بها الجنرال جورجي جوكوف. تضمنت هذه العملية هجومًا شاملًا على الألمان ونجحت. كانت هذه العملية أول خطوة في الانتصار النهائي على الألمان من خلال الاستيلاء على برلين، مما أجبر هتلر على إطلاق النار على نفسه بدلًا من مواجهة عواقب جرائمه.

جاء سقوط الرايخ الثالث بعد وقت قصير من سقوط برلين بتوقيع معاهدة سلام. سرعان ما وصلت الأخبار إلى جميع أنحاء أوروبا. كما هو متوقع، كان تبع ذلك احتفالات بمستويات مختلفة من الحماس في معظم أنحاء القارة. لا شيء من هذا يمكن أن يضاهي الاحتفالات التي جرت في موسكو.

ليلة طال انتظارها

بالنسبة للسوفييت، كان استسلام الألمان منتظرًا منذ فترة طويلة. بعد مقتل أكثر من 20 مليون على يد الألمان، كان سكان الاتحاد السوفيتي منهكين. جاء الانتصار في وقت مثالي لرفع الروح المعنوية للبلاد بعد 4 سنوات من العمل المستمر والقتال والتضحية.

كانت الاحتفالات جيدة، وبالتالي بدأ شعب موسكو يفعل ما يعرفه جيدًا. شرب الفودكا! على الرغم من أن رسالة الاستسلام جاءت في ليلة الثامن، إلا أن مواطني موسكو لم ينتظروا الاحتفال، واندفعوا إلى الشوارع بأزياء مختلفة من البيجاما إلى الملابس الرسمية للاحتفال مع رفاقهم. بحلول يوم 10 مايو كانت كل الفودكا الموجودة في موسكو تم استهلاكها.

لا يسع المرء إلا أن يتخيل الارتياح الذي شعر به هؤلاء الناس بعد سنوات من الإرهاب الذي مروا به، خاصة في مدينة مثل موسكو، التي كانت مستهدفة باستمرار بغارات جوية لإسقاط الروح المعنوية وتهدئة القدرة الصناعية للاتحاد السوفيتي. لم ينكسر تصميم الشعب أبدًا، وبسبب ذلك، تمكن الاتحاد السوفيتي من الفوز ضد الهجوم الألماني.

القوالب النمطية

قد يقول البعض أن إعجاب الروس بالفودكا هو مجرد صورة نمطية، لكن مثل هذه المواقف في التاريخ تثبت خلاف ذلك. لطالما كان الكحول، وبشكل أكثر تحديدًا الفودكا، جزءًا لا يتجزأ من المجتمع الروسي حيث كان احتكارًا ملكيًا لمعظم تاريخه. خلال الحقبة السوفيتية، لم تنجح محاولات إزالة هذه الأيقونة الثقافية من حياة الناس، ولا سيما في عهد بريجنيف، حيث تم إنتاج الكثير من الدعاية المناهضة للكحول. بعد سنوات من الحملة الانتخابية، شوهد تغيير طفيف جدًا في معدل استهلاك الكحول.

إقرأ أيضا
ألبوم صور

حتى عندما تم حظر المنتج لبعض الوقت، صنعه شعب الاتحاد السوفيتي في منازلهم. مما أضر بالاقتصاد السوفيتي الضعيف بالفعل الذي اعتمد، مثل قياصرة الماضي، على أموال الضرائب التي تم الحصول عليها من المنتج، مما أدى إعادة تشريع الكحول في عهد جورباتشوف.

حتى يومنا هذا، لا تزال الفودكا رمزًا لروسيا. عندما ننظر إلى تاريخ روسيا، فلا عجب أن مدن مثل موسكو نفدت من الفودكا بعد مثل هذا الحدث المهم.

الكاتب

  • الفودكا ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان