رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
308   مشاهدة  

عن أغنية أصالة “الفرق الكبير” والحلقة المفقودة في أشعار تركي اّل شيخ

  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


أصدرت المطربة السورية أصالة نصري أغنية منفردة جديدة بعنوان “الفرق الكبير” والتي كتب كلماتها رئيس هيئة الترفيه في السعودية “تركي اّل شيخ” ولحنها الكويتي “نواف عبد الله” ومن توزيع المصري “خالد عز”.

الأغنية صيغت كلماتها على طريقة الشعر النبطي من حيث الحفاظ على وحدة القافية طول الأغنية وهو الأمر الشائع جدًا في الأغنية السعودية رغم أن مفرداتها جاءت بعدة لهجات ما بين مصري وخليجي.

فكرة الأغنية رغم أنها تقليدية كتبت الآلاف المرات من قبل، إلا أن الصياغة جاءت متماسكة جدًا من ناحية تسلسل الأفكار بشكل بسيط معبرة بشكل جيدًا عن الفكرة، وهو ما يعيدنا لفتح الملف الشائك حول أشعار تركي اّل شيخ مرة اخرى وحالة التلون الواضحة التي نراها في أغنياته والجدل حول تكنيك صياغته حيث يكتب بأساليب مختلفة وبلهجات متعددة ويظهر تفاوت في أشعاره ما بين القوة والضعف والسذاجة في المفردات أحيانًا خصوصًا في اللهجة المصرية التي لا يجيد فيها بشكل كبير حيث لا صور ولا أخيلة مبتكرة وقد يكون ذلك سببه هي فقدان القدرة على التعبير بها بشكل جيد، لكن تظل هناك حلقة مفقودة في أشعار تركي حيث لن نجد أي بصمة خاصة تميزه كشاعر عن بقية الشعراء.

أقرأ أيضًا … أغنيات بين البعث والإحياء

اللحن جاء جيد حيث اعتمد على فكرتين فقط بنقلات بسيطة كررهما الملحن نواف عبدالله طيلة الأغنية مع تمهيد رائع من البداية أهم ما ميز اللحن هو قفلته القوية المتماسكة حيث بلغت ذروتها مع نهاية الشطرات، أما بالنسبة لأصالة فلم تبذل مجهودًا كبيرًا في أداءها والحقيقة أنها وتحديدًا منذ ألبوم ستين دقيقة حياة وهي تجيد التحكم في طبقات صوتها فأصبحت أهدى كثيرًا وابتعدت عن الافتعال المبالغ فيه ومحاولتها إبراز قوة صوتها و فطنت إلى أن التعبير الصوتي يفوق التطريب أحيانًا كثيرة.

توزيع الأغنية جاء جيدًا أهم ما ميزه هو عنصر المفاجأة في المقدمة والتحول من المحاورة بين الجيتار والوتريات حتى دخول الإيقاع بشكل مفاجئ والمزج بين القانون والوتريات مع خط باص جيتار أعطى قوة مع إيقاع المقسوم البطئ.

الأغنية في مجملها جيدة من ناحية المستوى الفني لكنها فتحت باب كبير للتساؤلات حول أشعار تركى اّل شيخ التي يقدمها للمطربين المصريين تحديدًا وبين ما يقدمه لبقية مطربي العرب، فظهر أن هناك فرقًا واضحًا حيث ما قدمه حتى الأن للمطربين المصريين أغلبه تم صياغته بطريقة ركيكة وأحيانًا مبتذلة ونالت استهجان واسع بين الجمهور المصري، وهو ما ينبئ بوجود خبايا كثيرة في علاقة مطربينا بتركي اّل شيخ مع وجود مجاملات فجة على حساب فنهم بالإضافة إلى المقابل المادي الكبير الذي يدفعه لهم لغناء تلك الأغاني رغم أنهم يدركون تمامًا أنها ضعيفة في مستواها الفني وتسحب من رصيدهم لدى الجمهور فيكفي أن نمر على أغاني مثل “برج الحوت” و“هو ده حبيبي” لندرك الفارق الواضح، ولن أبالغ أن قلت أنها قد تكون من ضمن مؤامرة خفية على الغناء المصري ومحاولة تسطيحه ومسخه وسحب الريادة منه.

إقرأ أيضا

  

الكاتب

  • محمد عطية

    ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان