877   مشاهدة  

عن أغنية “ستو أنا” لــ أكرم حسني .. و هلس فني مصنوع بجدية

ستو أنا
  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


بشكل عام لا أفضل تطبيقات الفيديوهات القصيرة المنتشرة على منصات مواقع التواصل الإجتماعي، تلك الفيديوهات تساهم في صعود وانتشار أغاني من العدم أغلبها ردئ المستوى، ظهر هذا جليًا في أغنية المؤدي “أبو” الأولي “3 دقات” ليتم فرضه علينا بعد ذلك بأغنية سنوية في مهرجان الجونة ويصبح أحد نجوم الإعلانات الحاليين، ليأتي الدور على مطربة لبنانية مجهولة بأغنية “مسيطرة” التي أصبحت أشهر منها، ثم دخلت “روبي” على الخط برقصها المبتذل ونشازها الفاضح لتنتشر أغنية “حتة تانية” حتى وصل الحال عند بعض النقاد بوصفها كأفضل أغنية منفردة في العام الماضي.

في رمضان هذا العام يعود أكرم حسني لـ يكتسح هذا المشهد العبثي بأغنية “ستو أنا” التي ظهرت داخل مسلسل “مكتوب عليا” هذا المسلسل الذي نال إشادة من بعض النقاد وعوض إخفاقه في مسلسل “رجالة البيت” الذي عرض رمضان قبل الماضي.

أدى الأغنية أكرم حسني صحبة الممثلة ايتن عامر بطلة المسلسل مع ظهور للمطرب كريم صالح بصوته فقط.

تترات مسلسلات رمضان : دنيا تانية … لحن مستهلك وأداء مصنطع

كتب الأغنية أكرم حسني وبرغم أنه لا يمكن تصنيفه كشاعر إلا أنه الأغنية مكتوبة بشكل لطيف ساخر، وكما صرح في أحد البرامج أنه كان يريد تكرار نجاح أغنية “بسبوسة” التي غناها في مسلسل “الوصية” ، لذا اختار أن يلعب على نفس التيمة بتقطيعات لحنية سريعة وكلمات دراجة يسهل حفظها، خصوصًا في الجزء الذي جاء على شكل مبارزة ساخرة بينه وبين ايتن عامر عبرت عن الموقف الدرامي بشكل جيد

لحن الأغنية مقسم إلى فكرتين الأولى جاءت بتقطيعات سريعة وبأقل تنغيم ممكن كي يناسب أصوات الممثلين غير المتمرسين على الغناء، أما الفكرة الثانية التي يغنيها “كريم صالح” جاءت بلحن مستهلك جدًا على مقام النهاوند، أما التوزيع فجاء بسيط جدًا معتمد على الإيقاعات السريعة في خليط ما بين المهرجانات والبوب.

اقتربت الأغنية حتى الآن من 10 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وهو رقم ضئيلًا بالمقارنة مع المنصات الأخرى مثل تيك توك حيث وصل عدد المشاركين في ترند الأغنية إلي 150 مليون مشارك وتجاوزت 17 مليون مشاهدة على نفس التطبيق.

ستو انا تصنف كأغاني الترندات التي تكون فترة حضانتها لدى المستمع قصيرة جدًا حيث تصعد فجأة لتصبح تريندًا سرعان ما تختفي بعد ظهور أغنية أخرى تحل محلها في سباق الترندات لكن الشاهد أن أكرم حسني نجح في صنع الخلطة التي تجعلها أغنية ناجحة جماهيريًا بغض النظر عن كونها تصنف تحت بند الهلس الفني، لكن هلس مصنوع بجدية على العكس تمامًا من أغاني المهرجانات المصنوعة بشكل ردئ جدًا.

إقرأ أيضا
أحمد شوقي

 

الكاتب

  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان