تقرأ الآن
عن أم حازم لجلب التفاؤل

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
77   مشاهدة  

عن أم حازم لجلب التفاؤل

دعنا نبدأ الأفعال بـ ابتسامة، يقولون أن لي ابتسامة مميزة، والحقيقة أنني أتعلق فى مثل هذا التعليق، أبحث عن مصدر تميز وجمال يخصني وحدي، ولأن كثيرون علقوا بشأن تلك الـ ابتسامة فقد اعتبرتها عنواني شديد الخصوصية والذي لا يسكنه غيري.

 

فى جلساتنا النسائية (خصوصًا) تمتد الأيادي بفناجين القهوة، رغبة فى اكتشاف شيء قادم، وأنا أعرف أنك تُعارضين قراءة الفنجان، ترين به فأل سيء، ربما.

 

الأديان الإبراهيمية ومعضلة الذبيح

لكن يا جيجي أشعر بهؤلاء الذين يرغبون بحماس لقراءة الطالع، الأمر بعيد عن المغزى الديني، والتكهنات التي يفترضها البعض، الأمر كله مرتبط بالأمل والتفاؤل.

 

الباحثون فى المستقبل شغوفين بمعرفة موعد، ببادرة تفاؤل تدفعهم لتحمل الضغوط والوجع، هناك من يبحث عن عمل، وهناك من يعاني من مشكلات وهناك الكثير والكثير.

 

حين أنظر فى الفنجان أبحث عن الطرق المفتوحة، رموز الخير المخبأة فى حبات البن، ورايات التفاؤل التي ربما ارتبطت بأشخاص، حين تقصدني صديقة لأنظر فى فنجانها هي تحتاج الدعم، وتبحث خلف ابتسامتي.

 

جريمة منى زكي في حق سعاد حسني .. عن البراءة والسينما النظيفة وأوهام أخرى

أعرف يا جيجي خوفك علي، كما تعرفين أنني أتطلع للشروق وأنتظر مرور الليل لأرى النور فى عيني، أكتسب التفاؤل سمة حياة وسلاح أساسي فى حروبي، ولذا فأنا أعرف صيد الأمنيات الطيبة.

 

نضحك كلما تحقق فعل، وعلى طريقة الإعلانات فى القنوات الفضائية أُسميني أم حازم لجلب الحبيب، لكن الأمر أبعد بكثير من قراءة طالع، إنه بحث عن أسباب لاستكمال المسيرة.

 

إننا نموت إن فقدنا الحافز، نصبح موتى أحياء إن لم نمتلك أهداف وخطط وتفاؤل وأمل، ولهذا أفهم جيدًا قلق الباحثين عن مبرر، الراغبين فى علامة.

 

عزيزتي جيجي

 

لا أحاول إقناعك ولا أُدافع عن قراءة الطالع، وقراءة الفنجان والتاروت وما إلى ذلك من أعمال ساءت سمعتها، وتحولت لمبررات للنصب ونهب أحلام الضعفاء.

إقرأ أيضا
فيروس الفدية ... ما هو وكيف يمكنه إصابة أجهزتك وكيفية الوقاية منه وتفاديه

 

كيفية تحويل الهاتف إلى ويب كام باستخدام أي من هواتف اندرويد وأجهزة كمبيوتر ويندوز

 

لكنني أشرح لك وجهة نظر أخرى، فلا تسخري أو تُقللي من طموحات الآخرين أو حتي من عبثهم، أتفهم المحبة التي تجعلك تضعين صالحي فى أولوياتك، وترتبكين من المخاوف الخاصة بسوء الحظ لهؤلاء الذين يقرأون الفنجان.

 

عزيزتي جيجي

 

إن حديثي إليك ليس متعلق بقراءة الفنجان لكنه معني بطرق الاخرين لتحصيل التفاؤل، تلك الطرق التي قد لا تُعجبنا او نتوافق معها لسبب أو لآخر، إنها الأحكام التي نُطلقها وفق قناعتنا الشخصية، لكنها بالضرورة ليست أحكام قطعية، قد نختلف حول موضوع أو فكرة، لكنها ذات الفكرة قد تكون مبعث سعادة شخص أو طمأنته، أظننا متفقين أن أصل الأشياء إبعاد الأذي عن النفس وعن الاخرين، فدعينا يا جيجي نضع قواعدنا الخاصة، نبتعد عن الأذي، وكسر الخاطر ونصنع طرق التفاؤل كما نرغبها، أما الآخرين فكل يصنع تفاؤله بطريقته مادام لا يعترض طريقنا.

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slider


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان