رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
70   مشاهدة  

عن طنط الحرباية وأسئلة الزواج التي لا تنتهي

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

 لا يوجد أسوأ من الطاقة السلبية التي  يتسبب فيها من يحاول تعكير صفو حياتك دائماً بتدخلاته الفذة، والتي لا تمت للنصائح بشىء، وخاصة عندما تكون حول الزواج.

يخرجون نقص ما وتفريغ كبت آخر ومحاولة للفزلكة دائمة نابعة من الحرمان الذي يعانون منه هؤلاء.

هؤلاء من يقتحمون حياتك بتليفوناتهم المستمرة عن كيف تظل هكذا أعزب دون زواج إلى الآن؟ كيف لا تتنازل وتتواضع لله ولخلق الله وتقبل بما لا يتناسب مع طموحاتك وعقليتك؟.

ويبتزونك عاطفيًا ويوجهون لك أسئلة من نوعية: كيف تهون عليك نفسك وأهلك بألا تدخل على قلوبهم السرور؟..

التدخلات التي يجب أن يتبعها بالنهاية عظة ما، أو آية كريمة وحديث كي يهز عواطفك الإيمانية.

يستخدمون الدين سلاحًا كي يدعوا كل شىء، الحكمة، والفضيلة، والمعرفة بالأمور السياسية والحياتية، فيستخدم هؤلاء الوعاظ البائسون الدين في مسألة الزواج كنوع من أنواع الضغط بأنه يجب عليك أن تكمل نصف دينك، أو يجب أن تستري نفسك قبل أن يفوتك القطار، أي قطار هذا أركبه لينهي ابتسامتي  كما فعل بكم بعد اختيار سيء؟..

 هؤلاء المؤمنون ينسون طوال الوقت أن هناك قدر عليهم الإيمان به قبل كل شىء قبل كلام الناس، وقبل الفزاعات المجتمعية السخفية، بل نسوا ما هو أعظم أن هناك رب يدير الكون بأكمله فهل سيغفل عن أمرك لمجرد أن لديك طموحات تختلف عن طموحاتهم؟..وكأن عيبك أنك لا تريد أن تتحول لحي بجسد ميت وروح بائسة تتعذب بزواج بلا زواج.

تدخلاتهم المستمرة تجعلك تتسائل هل يعيشون حياة زوجية رائعة تستحق كل هذا الزن من أجل الزواج؟.. لنكن واقعيين ونترفع عن أحلامنا السينمائية الوردية ونعيد السؤال بشكل آخر: هل يعيشون حياة زوجية على الأقل مستقرة؟..

ينصحونك بأن اصرارك على عدم التنازل عن طموحات بعينها بشريك حياتك ستجعلك وحيداَ، وهذا يجعلنا نطرح سؤالا آخر: هل يعيشون هؤلاء في أنس يكفيهم بشريك حياتهم؟.. هل الأولاد الذين ينجبونهم يؤنسون وحدتهم حقًا بعد العمر الطويل الذي يرعبوننا منه أم يرى كل منهم طريقه بالنهاية كسنة الحياة المعروفة ليتفرغوا لنا هم بنصائحهم الفذة؟

أقرأ أيضًا..يوميات القلق

تنظر لهذه العينات من طنط الجارة إلى عمو حكيم عصره فتجد حياتهم بائسة إلى أبعد الحدود، وحيدون حتى الثمالة، يلعنون في الزواج وفيمن يفكر في الزواج!…يشتكون ليلاً ونهاراً من أعبائه، بل يشتكون من الحرمان العاطفي أيضًا.

من المنطقي أن يشتكي الأعزب من الحرمان العاطفي والوحدة، ولكن هل من الطبيعي أن يشتكي المتزوج أو المتزوجة من الوحدة؟..فلم تستكملون حياتكم إذن بهذا النمط الممل كالترس الدائر بلعبة خربة؟..

إقرأ أيضا
عباس حلمي الثاني وقبره

وإن كانت لا توجد حياة كاملة كما تقولون فعلى الأقل توجد حياة نرضى عنها، فلم لا ترضون أبداً أيها المتزوجون؟ ولا تكفون عن التذمر المستمر والشكوى؟

ومعظمهم يعانون من الحرمان الجنسي أيضًا، والذي من المفترض أن الزواج الناجح كفيل بسده.

بكل أسف ليس كل من يسألك عن حالتك الاجتماعية يهمه أمرك، فالبعض يريد أن يشعر أنه أفضل حالا منك وأعلى درجة بزواجه، فيصعب عليه أن يراك راضِ وفي حالة مستقرة، فيبدأ في الأسئلة حول حالتك العاطفية بشكل سخيف حتى يجعلك تشعر بالضيق.

كنت أتصور أن هذا الضغط المجتمعي يمارس فقط على الفتيات حتى عرفت أنه يمارس على الشباب أيضا بشكل سخيف، فأرجو مع التغيرات التي تحدث بالمجتمع أن تتوقف هذه السخافة وألا نصطدم مع طنط حربايبة.

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان