تقرأ الآن
عن عزف و خيال الموسيقار الكبير..قصة محمد القصبجي

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
248   مشاهدة  

عن عزف و خيال الموسيقار الكبير..قصة محمد القصبجي


 

أهلا بكم أعزائي القراء في الحلقة الثالثة والعشرين من قصة الموسيقار الكبير نحيل الجسد قوي الفكر، المرحوم محمد علي القصبجي، وكنا قد انتهينا في اللقاء السابق من الحديث عن تفرد المرحوم محمد القصبجي كعازف عود، وقلنا أن السبب في ذلك يرجع إلى أن القصبجي قد جمع عناصر العزف الثلاث أو مؤهلات العزف الثلاث وهي تكنيك العزف والإحساس الوجداني في العزف والخيال التأليفي الواسع الذي ينتج تقاسيم مختلفة في كل مرة، والحقيقة أن القصبجي قد وصل إلى ذروة النبوغ في كل عنصر من هذه العناصر فكرا وتقنية وإحساسا، لذلك لم يكن غريبا أبدا أن يضعه المتخصصين على رأس قائمة عازفي العود، واليوم نكمل ما تبقى من الحديث حول مشوار القصبجي مع آلة العود.

محمد القصبجي العالِم الموسيقي والخبير بشئون العود:

لم يكن المرحوم محمد القصبجي يمتلك عودا واحدا فقط، بل كان في بيته مجموعة كبيرة من الأعواد المختلفة سواء على مستوى الأخشاب أو المقاسات أو الصناع أو سنوات الصنع، وهذا الأمر لم يكن حبا من المرحوم محمد القصبجي في اقتناء التحف أو الأعواد بل لأن القصبجي إنما كان باحثا ومفتشا عن خبايا الموسيقى سواء على المستوى النظري أو المستوى العملي، فالقصبجي لم يكن مجرد ملحن أو موسيقي يقتصر دوره على خلق الألحان أو القطع الموسيقية، وإن أثبت جدارته في هذا الجانب، بل كان فضلا عن تلك الموهبة الكبيرة باحثا ومفتشا عن أصل تلك الموسيقى المادي، عن الآلة المسئولة عن خلق الموسيقى التي تفوق فيها، تعدى بموهبته إلى المسألة الفيزيائية في خلق الموسيقى، فبحث في أطوال الأعواد وعمق قصعتها ونوعية الأوتار وطولها وأساليب العزف ونوع الأخشاب وغيرها، فمقاسات العود مثلا هي أمر قد لا يشغل الموسيقي فيما يتعدى نوع العود الذي اعتاد على العزف عليه، أما المرحوم محمد القصبجي فكان يبحث ويتعلم الفارق بين أطوال ومقاسات الأعواد ويقارن بينها محاولا بناء نظريات عن ربط الصوت بمواصفات العود، أما عن هذا العلم النظري والعملي فقد أخذه المرحوم محمد القصبجي عن والده الشيخ علي القصبجي وصديقه الملحن الموسيقي الكبير والعالم بشئون الموسيقى والتلحين المرحوم كامل الخلعي الذي علمه الموشحات، لذلك لم يكن غريبا أن نجد بين صفحات التاريخ الموسيقي آراء عملية للقصبجي في صناعة آلة العود، ومن هذه الآراء مثلا ما جاء من نصيحة المرحوم محمد القصبجي بألا يزيد صول وتر العود عن ستين سنتيمترا.

إقرأ أيضًا…إلى بهاء سلطان .. وحشتنا

لم يتوقف الأمر عند كون الموسيقار الكبير محمد القصبجي باحثا في صناعة العود وعلومه بل كان للقصبجي نظرة ثاقبة في العلوم الموسيقية بخصوص المقامات العربية المختلفة وتداخلاتها، ولعل ذلك كان سببا في استدعاء معهد فؤاد الأول للموسيقى العربية للمرحوم محمد القصبجي واستشارته والاستماع إلى آراءه في تلك المقامات وعلاقاتها ببعضها البعض، وبالفعل أخذ المعهد بهذه الآراء وأقرها استنادا لأقوال محمد القصبجي واستبعد الآراء الأخرى التي تخالفها، بل وصل الأمر إلى ما هو أبعد من ذلك، فلك عزيزي القاريء أن تتخيل أنه قد سجلت في اللقاء الثاني بين المرحوم محمد القصبجي والمرحوم الشيخ سيد درويش سنة 1921م مناقشة نظرية في المقامات بينهما، وفي تلك المناقشة اقتنع سيد درويش برأي زميله محمد القصبجي بل وقدمه على رأيه هو.

محاولات تبديد نتاج المرحوم محمد القصبجي ونسبة ألحانه لغيره: “لحن أسمهان الخالد”.

بعد وفاة الموسيقار الكبير محمد القصبجي بسنوات قلائل جرت عدة محاولات لتجريده من بعض ألحانه ونسبتها إلى غيره، إلا أن الغريب في الأمر أن كل الوقائع كان تثبت ملكية المرحوم محمد القصبجي لتلك الألحان التي زعم البعض أنها ليست له، من قبيل ذلك ما تم نشره في إحدى المجلات اللبنانية عام 1968م، أي بعد وفاة المرحوم محمد القصبجي بسنتين فقط، من مذكرات المرحوم يوسف بك وهبي الذي كان وقتئذ قد بلغ من الكبر عتيا وخيل له أنه هو من لحن أغنية أنا اللي أستاهل كل اللي يجرى لي والتي لحنها المرحوم محمد القصبجي للمطربة أسمهان في آخر أفلامها غرام وانتقام سنة 1944م، ويبدو أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، وأن الاستغلال الصحافي لم يكن قد بلغ بشأن هذا الموضوع مبلغا كالذي بلغه فيما بعد من الحديث حول ذات الموضوع، إذ استغلت مجلة أخرى لبنانية تصدر في باريس الضعف الذي أحاط بيوسف بك وهبي وأثر على قواه في موضوع آخر بشأن حديث للمجلة أجرته معه قبيل وفاته بفترة قصيرة قال فيه على أثر ما أصابه إن جميع أغنيات فيلم غرام وانتقام من تلحينه هو وليس من تلحين سيد درويش، وهو أمر يدعو للسرخية في الحقيقة، ذلك أن التصريح جاء باستبدال سيد درويش به هو في خلط واضح بين القصبجي وسيد درويش، واستندت المجلة إلى هذا الخلط في تصريحات رجل تقدم به العمر وبات لا يدرك ما يقول، بل ونشرت المجلة الحديث بما جاء فيه من أخطاء، فالمرحوم الشيخ سيد درويش كان قد لقي ربه عام 1923م، في حين أن فيلم غرام وانتقام كان سنة 1944، لذلك كان يجب على تلك المجلة ألا تؤثر فكرة السبق الصحفي بحديث من بطل الفيلم على فكرة احترام التقدم في العمر والتي أدت به إلى هذا الخلط الغريب، فمعروف أن أغنية انا اللي أستاهل كل اللي يجرى لي والتي غنتها أسمهان في الفيلم من ألحان المرحوم محمد القصبجي قولا واحدا، بل إن الأمر قد أثبت علميا من أهل التخصص، وبعيدا عن فكرة التوثيق التي تثبت ملكية القصبجي للحن فقد أثبت الفنان سليم سحاب في تحليل له بما لا يدع مجالا للشك تماما كما يثبت خبير البصمات الجنائي أن أغنية أنا اللي أستاهل كل اللي يجرى لي مطابقة تمام المطابقة من حيث التركيب والبناء اللحني بل والسكك المقامية والتعقيد لقصيدة أسقنيها بأبي أنت وأمي والثابت نسبتها لدى الجميع للمرحوم محمد القصبجي، بما يؤكد ملكية اللحن الخاص بأنا اللي أستاهل كل اللي يجرى لي له هو لا لغيره، وفي تحليله تسائل سحاب حول السر في كتمان ذلك التصريح من يوسف بك وهبي إلى ما بعد وفاة المرحوم محمد القصبجي بل لما بعد عرض الفيلم بأكثر من عشرين سنه، وبالجمع بين تلك الوقائع يتضح أن تحليل الأغنية موسيقيا وكتمان يوسف بك وهبي يثبتان بما لا يدع مجالا للشك أن اللحن للمرحوم محمد القصبجي، فضلا عن أن التعقيد اللحني في صياغة الأغنية يقطع بعجز ملحن هاو “يوسف وهبي” عن تلحين أغنية بهذا الشكل والتركيب.

والحقيقة أن تصريح كهذا لا ينبغي أن يؤثر على النظرة العامة لممثل قدير كالمرحوم يوسف بك وهبي، غاية ما هنالك أن عوامل السن ربما تكون قد أثرت على ذاكرته فأحدثت خلطا ما وربما لكونه بطل الفيلم ومخرجه أيضا، فاعتقد مع تقدمه في السن أنه اشترك في جانب آخر من جوانب العمل وهو تلحين أغاني أسمهان به، إلا أن الأمر الذي أتوقف عنده ولن أبحث حول مبرراته أو أسعى إلى تفسيره هو فكرة كتمانه الحديث إلى ما بعد وفاة الموسيقار الكبير محمد القصبجي، والذي قد يعكس صورة سيئة حول نواياه.

إقرأ أيضا
الفن

 

وإلى هنا أعزائي القراء نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة على أن كمل الحديث في حلقات قادمة إن شاء الله.
دمتم في سعادة وسرور.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان