رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
16   مشاهدة  

غران كولومبيا.. الجمهورية التي وحدت أمريكا اللاتينية و انهارت سريعًا 

غران كولومبيا


في العام 1808 وضمن الحروب النابليونية التي يخوضها الفرنسي نابليون بونابرت كانت إسبانيا هى المقصد الجديد له، ليتمكن في فترة وجيزة من السيطرة على العاصمة مدريد ما تسبب في هز صورة إسبانيا أمام العالم أجمع في تلك الحقبة من الزمن لاسيما وأن في الفترة التي تسبق سيطرة “بونابرت” عليها كانت معروفة بين دول العالم كقوة عالمية استعمارية.

نابليون بونابرت 
نابليون بونابرت

لكن ما قام به “بونابرت” غير نظرة العالم لإسبانيا، بل وأدخلها في حقبة لم تكن تخطط لها، فبسبب ما قام به الأول شهدت المستعمرات الإسبانية بأمريكا اللاتينية العديد من الاحتجاجات التي تحولت سريعًا إلى ثورة عارمة تطالب بالاستقلال التام عن إسباينا.

وفي ظل تلك التحركات المطالبة بالاستقلال، برز أحد القادة وهو الفنزويلي سيمون بوليفار والذي يعتبره البعض أنه إحدى أساطيرها، بعدما قام بتحرير جزءًا كبيرًا من جنوب القارة الأميركية من الهيمنة الإسبانية واستحق بذلك لقب “الليبرتادور” أي ” المحرّر”

الفنزويلي سيمون بوليفار
الفنزويلي سيمون بوليفار

كان لـ “بوليفار” عقلًا حكيمًا، فبعد ملاحقته للقوات الإسبانية وحلفائها من فنزويلا قبل أن يلاحقهم فيما بعد نحو مستعمرة غرناطة الجديدة عام 1819، عاد ألى فنزويلا ليعلن عن تأسيس بغران كولومبيا المنطقة التي ضمت مساحة كبيرة من أراضي دول حالية كفنزويلا وكولومبيا والإكوادور وبنما والبيرو والترينيداد توباغو وغويانا ومناطق أخرى من الشمال الغربي للبرازيل.

كان يسعى “بوليفار” بأن تعترف دول العالم بالجمهورية الجديدة التي أساسها لكن هذا الأمر لم يكن على هوا إسبانيا والتي رفضت الاعتراف بها، الأمر الذي رفضته أيضًا القوى الأوروبية الأخرى كفرنسا والنمسا وروسيا الاعتراف بدولة غران كولومبيا.

الفنزويلي سيمون بوليفار
الفنزويلي سيمون بوليفار

لكن جمهورية غران كولومبيا لم تلحق الحصول على اعتراف الدول بها لأنها سرعان ما انهارت بشكل سريع بسبب الفساد السياسي والمالي، وتعيين بوليفار لتعيين رفاقه على رأس المناطق التي حررها من قبضة الإسبان.

قبل أن يسيطر “بوليفار” على المناطق بإسبانيا كانت المناطق المحررة مرتبطة ببعضها حيث أدارت مدريد شؤون مستعمراتها بشكل منفصل عن بعضها بعضا.

الأمر الذي لم يكن على هوا “بوليفار” والذي رفض بشكل قطعي أن تدار بالنظام الفيدرالي – الشبيه بالولايات المتحدة الأمريكية- مؤيدًا فكرة الدولة ذات الحكم المركزي.

لكن فكرته لم تتلقى ترحيبًا من المواطنين ما أدى إلى تفاقم الوضع، ليتجه “بوليفار” إلى اعتماد اتفاقية دستورية لتكريس نظريته وتنصيب نفسه رئيسا مدى الحياة، لكن قوبيل بالرفض أيضًا.

إقرأ أيضا
الشاويش عناني
غران كولومبيا
الفنزويلي سيمون بوليفار أثناء فترة مرضه

ليقرر “بوليفار” تقديم استقالته من منصبه بحلول شهر أبريل من العام 1830 وبعد مدة قليلة، توفي عقب إصابته بمرض السل. وقبل وفاته، لتنهار غران كولومبيا الجمهورية التي وحدت أمريكا اللاتينية.

إقرأ أيضًا.. هل تسبب نابليون بونابرت في كسر أنف أبو الهول؟

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان